رئيس التحرير: عادل صبري 06:26 مساءً | الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 م | 05 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

الشيوخ يبرئون مبارك.. والشباب: كذاب أشِر

الشيوخ يبرئون مبارك.. والشباب: كذاب أشِر

تقارير

صورة أرشيفية لمبارك في المحكمة

تعقيبًا على خطابه في المحكمة..

الشيوخ يبرئون مبارك.. والشباب: كذاب أشِر

محمد يحيى 13 أغسطس 2014 16:36

جاء خطاب الرئيس الأسبق حسني مبارك اليوم الذي تجاوزت مدته الـ60 دقيقة متصلة أمام المحكمة ولم يقاطعه القاضي خلالها ولو لمرة واحدة، ليترك أثرًا متباينًا في نفوس المواطنين، فجيل الشباب رفض أي تعاطف مع مبارك معتبرينه كاذبًا مزورًا للتاريخ ويلعب على وتر العاطفة مثلما كان يفعل إبَّان ثورة 25 يناير.

 

فيما رأى كبار السن أنَّ مبارك تعرض لظلم بيِّن وأن الثورة مجرد مؤامرة رعتها أمريكا وإسرائيل من أجل وصول جماعة الإخوان للحكم متمنين خروجه من السجن وتبرئة ساحته.

 

الشباب .. لا تعاطف

فمن جانب الشباب يرى مصطفى عبد القادر أن كل ما قاله مبارك اليوم في المحكمة رد فعل طبيعي لكونه متهمًا في قتل المتظاهرين ويحاول أن يبعد حبل المشنقة عن رقبته المهددة بالإعدام.

وأضاف: "مبارك من حقة أن يقول ما يشاء ولكن القضية هي هل يصدقه الشعب أم لا، وهل الشعب سينسى ما فعله بهم مبارك عبر 30 عامًا حكمها بالحديد والنار".

 

أما السيد مصطفى فذهب إلى أن ما قاله مبارك اليوم مجرد نسخة مكررة من الخطاب الأشهر في حياته التي قال فيها إنه لم يكن ينتوي الترشح ولم يسعَ لمنصب أو سلطة مشيرًا إلى أن الرئيس الأسبق استخدم نفس الألفاظ بشكل ملحوظ مما يوحي بأن من كتب الخطابين هو نفسه نفس الشخص.

فيما قالت شهندة مصطفى، إنَّ الخطاب جاء ليزيد من جراح الثوار الذين عانوا في الثورة على مدار 18 يومًا وقدموا العديد من التضحيات من أجل تغيير وضع البلاد للأفضل ولكنهم فوجئوا أن كل ما قدموه لم يكن كفيلاً لتغيير النظام الفاسد ومحاسبة رموزه.

 

بينما تهكم محمد منتصر، مكوجي، قائلاً: "هشوف الخطاب إزاي والكهرباء قاطعة؟! هاشوفه ليه والبنزين إلى الضعف والأكل والشرب مش لاقيينه؟!"

وأضاف: "خطاب مبارك لم يحمل جديدًا وإن كان استطاع أن يقنع البعض أنه مظلوم مشيرًا إلى أن من حقه الكلام قول ما يريد ولكن الشعب المصري هو صاحب الحق في تصديقه أو تكذيبه".
 

أما شهاب الأدغم رأى أن ما قاله مبارك هو كذب صريح لا يحتمل النقاش فالشعب شاهد أحداث الثورة وراقبها وعايشها ولا يستطيع أحد أن ينكر أن الشرطة قتلت المتظاهرين في الشوارع والميادين وهو بالقطع ما لا ستفعله من تلقاء نفسها ولكن بأوامر من رئاسة الجمهورية ـ بحسب قوله ـ .
 

كبار السن يبرئونه

على الجانب الآخر أبدى كبار السن تعاطفًا كبيرًا مع حسني مبارك، فقد قال الحاج محمود علي، إن مبارك صادق في كل ما قاله ولا يستطيع أحد أن يثبت أنه أخطأ في حق الوطن أو أنه أصدر أمرًا بالقتل لأي من المتظاهرين.

أما محمود المصري فقد أشاد بالخطاب ثم وجَّه نداءً إلى "توفيق عكاشة" مطالبه بقيادة حمله إعلامية من أجل تبرع الفنانين لصندوق تحيا مصر.

وتقول هاجر عبد الحميد، إنها شاهدت الخطاب بالكامل وتأثرت بكل ما فيه، مشيدة بالمستوى الذي ظهر به الرئيس المخلوع الذي أكد من خلاله أنه بريء من دماء الذين سقطوا في الأحداث التي صاحبت ثورة يناير، متهمةً الإخوان وحماس بقتل المتظاهرين.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان