رئيس التحرير: عادل صبري 07:47 مساءً | الخميس 13 ديسمبر 2018 م | 04 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

محمود.. مسلم وسط "أقباط الذهب" في الأقصر

محمود.. مسلم وسط "أقباط الذهب" في الأقصر

نور السيد 11 أغسطس 2014 19:18

منذ سنوات بعيدة، اقتصر قطاع تجارة الذهب بمعظم ربوع مصر على الأقباط فقط، الذين حرصوا على نقل تلك الحرفة من جيل إلى آخر، رافضين تعليم مهارتها للآخرين، وهكذا هو"سوق الذهب" بمحافظة الأقصر، والذي اقتصر على الأقباط فقط، إلا إن "محمود أحمد محمود" قد تمكن من اخترق ذلك السياج ليصبح أول بائع ذهب مسلم في الأقصر والوحيد حتى الآن.

يقول محمود، صاحب محل "الشيخ أحمد الذهبي" للمشغولات الذهبية في الأقصر، إنه نشأ وتربي بين أصحاب محلات بيع الذهب، حيث كان والده يتملك متجر لبيع المواتير بجوار تلك المحلات، وبمرور الأعوام أقدم "محمود" علي فكرة افتتاح متجر لبيع الذهب، ليصبح بائع الذهب الوحيد الذي لا ينتمي للمسيحية في الأقصر.

واستطرد قائلاً: "علي الرغم من خبرتي القليلة في الذهب إلا إنني وجدت العون من أصحاب محلات الذهب الآخرين، حيث إنني أتمكن الآن من معرفة الذهب الحقيقي من المقلد، وإذا صعب علي الأمر ألجأ إلى بعضهم لمعرفة الذهب من القطع المزيفة".

وأشار إلى بعض الغريبة التي واجهته خلال فترة عمله بتلك الصنعة والتي استمرت علي مدار 12 عاماً، حيث إن البعض يقوم بجلب قطع ذهبية لبيعها ليفاجئ إنها مزيفة، وغالباً ما يكون هؤلاء الأشخاص قد تعرضوا للخداع من جانب من قام بشراء القطع الذهبية.

وأوضح أن سبب تسميته للمحل الخاص به بذلك الاسم، يرجع إلي حبه للشيخ "أحمد الذهبي"، والذي يعد من أولياء الله الصالحين في الأقصر وله ضريح مقام بمنطقة البياضية، مستطردا: "علي الرغم من إنني التاجر المسلم الوحيد للذهب في الأقصر، إلا أن هناك الكثير من الأقباط الذين يحرصون علي شراء مصوغاتهم الذهبية من المحل الخاص بي فسوق الذهب لا يفرق بين المسلم وغير المسلم، بل الأمر يحسم بالأمانة في تداول البيع والشراء".

وأضاف: سوق الذهب عاني من انخفاض معاملات البيع والشراء، وذلك نظراً للظروف الاقتصادية السيئة التي أصابت مصر خلال الآونة الأخيرة، مشيراً إلى أن ذلك قد أثر حتى بما يسمي "شبكة العروسة" والتي غالباً ما باتت تقتصر على شراء عدد 2 غويشة وخاتم ودبلة.


 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان