رئيس التحرير: عادل صبري 06:18 مساءً | الخميس 18 أكتوبر 2018 م | 07 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

جني البلح.. موسم اﻷفراح بالوادي الجديد

جني البلح.. موسم اﻷفراح بالوادي الجديد

تقارير

جني البلح

جني البلح.. موسم اﻷفراح بالوادي الجديد

محمد المصري 11 أغسطس 2014 08:53

يستعد مزارعو الوادي الجديد هذه الأيام لموسم جني البلح أو موسم "الزواج"، والذي ينتظره الشباب والفتيات المقبلين على الزواج على أحرّ من الجمر لارتباط تلك المناسبة بموسم جني البلح.

ويعد محصول البلح هو المحصول الاستراتيجي لمحافظة الوادي الجديد؛ لكونه الدخل الرئيسي لكافة مزارعي الواحات، ويطلق على هذا الموسم اسم ''الدميرة'' وتعني جمع البلح.

"بلح الواحات يا جميل ع النخيل في الهوا بتميل "أغنيه يرددها أهالي الواحات في موسم جني البلح من كل عام.

يقول أحمد سالم، من مزارعي النخيل بالوادي الجديد: إن معظم المزارعين بالواحات ينتظرون موسم جني البلح لارتباط جميع تعاملاتهم ومناسباتهم بهذا الموسم, وأهمها تزويج بناتهم وأبنائهم لشراء جميع المستلزمات الخاصة بتجهيز العرائس بعد بيع محصول البلح.

محمد صالح، صاحب مزرعة نخيل, يقول: إن هذه الأيام تعتبر "أيام خير" لكثرة الخير عند جميع المواطنين بسبب جني محصول البلح والذي تعقد عليه العديد من آمال المواطنين.

وأضاف أن موسم جني البلح يصطحب المزارع عائلته إلى المزرعة ومعهم جميع مستلزماتهم من مأكل ومشرب، وبقوم أحد أفراد الأسرة في الصعود على النخيل لجني البلح وأول عرجون بلح يتم التصدق به للفقراء. بحسب قوله.

وتابع أن باقي أفراد الأسرة يجتمعون أسفل النخيل، يقومون بعملية جمع البلح في أقفاص بلاستيكية لحين الانتهاء من جني المزرعة والتي تستغرق أحيانا أسبوعا أو أسبوعين, ثم بعد ذلك يأتي التجار لشراء المحصول وبعد ذلك تقام الأفراح والمناسبات السعيدة التي كانت مؤجلة لحين بيع محصول البلح.

ومن جانبه قال الدكتور محسن عبد الوهاب، وكيل وزارة الزراعة بالوادي الجديد: إن المحافظة بها حوالي مليون و200 ألف نخلة تنتج سنويا حوالي 45 ألف طن من البلح من مختلف الأنواع, أهمها "البلح الصعيدي" والذي يحقق أعلى إنتاجية من المحصول.

وأضاف عبد الوهاب أن أهمية محصول البلح في الوادي الجديد, لا تقل أهمية عن محصول القطن والقصب في المحافظات الأخرى.


 

 

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان