رئيس التحرير: عادل صبري 12:12 مساءً | الأحد 21 أكتوبر 2018 م | 10 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

"القشية معدن" بمقاهي الوادي الجديد.. والبركة في "الطوب"

بالصور..

"القشية معدن" بمقاهي الوادي الجديد.. والبركة في "الطوب"

محمد المصري 10 أغسطس 2014 12:03

رغم عدم اشتهارها بالمقاهي والكافيهات، تعيش مقاهي الوادي الجديد هذه الأيام أزهى عصورها، حيث أقبل الآلاف من الشباب عليها لقضاء أوقاتهم "إجباريا" في ظاهرة جديدة على المحافظة الحدودية.

فبعد الانتهاء من إجازة عيد الفطر، امتلأت مقاهي المحافظة بالشباب العاطل، وخاصة عمال البناء الذين يعتمدون  في مهنتهم على "الطوب"،  والذي يعتبر الأساس في مهنة البناء، ويترتب عليه العديد من الحرف والمهن كالمحارة والنجارة والسباكه بداية من بناء العقار وحتى تشطيبه.

وبالرغم من وجود عدد محدود من مصانع الطوب بالوادي الجديد إلا أن عددا من هذه المصانع أغلقت أبوابها في وجه العاملين على خلفية رفع أسعار الوقود الذي تبعه ارتفاع سعر المازوت مما كبدها خسائر فادحة.

من جانبهم، تقدم العشرات من أهالي المحافظة بمذكرة للواء محمود عشماوي، محافظ الوادي الجديد، للمطالبة بتقنين  سعر الطوب لتحريك عجلة العمل وتشغيل الشباب  العاطل بدلا من جلوسهم علي المقاهي، دون جدوى حتى الآن.

"مصر العربية" رصدت واقع عمال البناء في الوادي الجديد واستطلعت آراء المواطنين هناك..

 محمد حسن، عامل  بمصنع  طوب العريني بقرية أسمنت، قال إن صاحب المصنع قرر غلق المصنع فور ارتفاع أسعار الوقود  وقام بتسريح العمالة التي ذهبت للبحث عن عمل في  مصانع الطوب بقرية الهنداو، ورفض أصحاب المصانع  تشغيلهم لوجود عماله كافية.

وأضاف أن ارتفاع أسعار الوقود جعل اصحاب المصانع بالمحافظة يرفعون سعر "طوب" من 250 جنيها لـ450 جنيها دفعه واحدة دون رقيب  مما  دفع الاهالي والمواطنين الي العزوف عن شراء الطوب  وتوقفت حركة البناء قطعياً علي ارض المحافظة.

 صبري عبد السلام، خريج كلية التربية، متزوج ويعول أسرة مكونة من 4 افراد  ويعمل بناء، ومنذ أن ارتفع سعر الطوب وحتى الآن وهو عاطل، ومعه غيره من الشباب الذين يحتلون المقاهي من الصباح إلى المساء.

أما محمد المغربي، صاحب مصنع المغربي بقرية الهنداو التابعه لمركز الداخلة، فيرى إن ارتفاع اسعار الوقود أثر بالسلب  علي انتاجية المصنع بالرغم من ارتفاع اسعار الطوب، لكن المواطنين أحجموا بالفعل  عن الشراء  الامر الذي يهدد المصنع بالغلق.

واضاف أنه في ظل ارتفاع الأسعار تزداد حاجة العاملين لزيادة أجرتهم اليومية، نظرًا لزيادة أسعار الموصلات وغلاء المعيشة، لكنه لا يستطيع زيادة أجرتهم بسبب الخسارة التى يتعرض لها المصنع كل يوم للاحجام  عن الشراء بعد ان انخفضت الطاقه الانتاجية للثلث.

وأشار إلى أنه اضطر إلى رفع الأسعار من 250 جنيها إلى 450 حتى يتسنى له تغطية التكلفه بعد زيادة أسعار الوقود.

وأكد المغربي أن قرارات الحكومة برفع أسعار الوقود خطأ ذريع،  بدليل  تواجد العشرات من شباب المحافظة العاطل علي المقاهي، حسب قوله،  لافتا إلى أن تفشي البطاله سيؤدي بالضرورة إلى انتشار السرقه والبلطجة.

 

 

اقرأ أيضاً:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان