رئيس التحرير: عادل صبري 12:11 مساءً | الجمعة 14 ديسمبر 2018 م | 05 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

"سلميتنا أقوى من رصاصاتهم".. آخر ما ردده "سراج" في رابعة

سلميتنا أقوى من رصاصاتهم.. آخر ما ردده سراج في رابعة

تقارير

صورة الشهيد

من أبناء الدقهلية

"سلميتنا أقوى من رصاصاتهم".. آخر ما ردده "سراج" في رابعة

منى محمود 10 أغسطس 2014 09:25

في مثل هذه الأيام يتصاعد منحنى الحزن لدى أسر ضحايا فض اعتصام رابعة العدوية مع اقتراب ذكرى يوم المذبحة، وكان نصيب محافظة الدقهلية من ضحايا رابعة 11 قتيلاً، كان من بينهم محمد محمد سراج "36 عاما"، من قرية "بساط"، التابعة لمركز شربين، متزوج ولديه ثلاثة أولاد هم "خالد وعمر وسراج".

يقول صديقه "عبد الله": محمد كان من أكثر الشباب خلقا واحتراما، لا يصدر منه أي تصرف يؤذي به أحدا، عرف بالشجاعة والأخلاق الكريمة.

ويضيف: "محمد أحد الشباب الذين شاركوا في الثورة المصرية منذ أيامها الأولى، والتي أنهت حكم مبارك، كما كان دائم المشاركة في الفعاليات والأحداث التي تطالب بعودة الرئيس السابق محمد مرسي بمحافظة الدقهلية، وبعدها قرر الانتقال والاعتصام بميدان رابعة العدوية بالقاهرة".

ويستطرد رفيقه أحمد: "محمد ظل معتصما 40 يوما في ميدان رابعة ونصحته أكثر من مرة أن يتراجع للخلف ولكنه كان يقول لي إنت عايز تضحك عليا وتنول الشهادة قبلي".

ويردف: "في يوم الفض كان هناك هجوم شديد من قوات الأمن على الميدان من ناحية طيبة مول، فتوجه محمد إلى هذه البقعة سريعا وكأنه يبحث عن شيء، وبالفعل ما هي إلا دقائق حتى أصيب بطلق ناري في صدره من الناحية اليسرى مع يده، مما أدى إلى تهتك رئته، فدخل في الاحتضار وهو يردد "سلميتنا أقوى من رصاصاتهم"، وآخر ما كتبه لشقيقه قبل وفاته بأيام: "خلى بالك من الأولاد وربيهم على الدين والإسلام".


 

 

 

اقرأ أيضا 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان