رئيس التحرير: عادل صبري 08:05 صباحاً | الجمعة 16 نوفمبر 2018 م | 07 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

جمصة.. مصيف كان للغلابة

الأسعار سياحية ومعظم الزوار "يوم واحد"

جمصة.. مصيف كان للغلابة

هبة السقا 05 أغسطس 2014 09:50

كان للغلابة مصيف لكنه انضم إلى سابقيه من ذوي الأسعار "النار".. هذه باختصار قصة "جمصة"، فبعد أن كانت تتميز بانخفاض أسعار الشقق والشاليهات والشواطئ والخدمات مقارنة بالأماكن الساحلية الأخرى، بدأت تفقد تلك الميزة رويدا رويدا، حتى أصبح معظم مصيفيه من زوار اليوم الواحد، الذين يقضون يوما علي الشاطئ ويعودون مساء، لأنهم لا يستطيعون تحمل تكاليف المبيت بالفنادق والشاليهات.

يقول محمد عبد العال، موظف بمدينة المنصورة، إنه كان معتادا علي قضاء أسبوع من إجازة الصيف هو وأفراد أسرته بمدينة جمصة في السابق، نظرا لما تتمتع به من انخفاض أسعارها، إلا أنه الآن أصبح من زوار اليوم الواحد للمدينة التي شهدت ارتفاعا ملحوظا ومبالغا في أسعارها، حسب قوله.

وأشار إلى أن أسعار الشاليهات تبدأ من 300 جنيه في اليوم الواحد، وهناك شاليهات قريبة من البحر تكلفتها أكثر من ذلك، مضيفا: "لهذا السبب لا أستطيع تحمل تلك التكلفة الباهظة فأقوم بزياة المدينة ليوم واحدة وعادة يكون يوم الجمعة صباحا ثم أعود ليلا إلى المنصورة".

بدورها قالت عفاف محمد، ربة منزل، إن أسعار الشقق والشاليهات بجمصة أصبحت مماثلة لنظيراتها في مدينة رأس البر، والتي كان يعيبها غلاء أسعارها مقارنة بمدينة جمصة، لكنها لا تزال تفضل جمصة لقربها من محل إقامتها في بلقاس، لكنها أيضا لا تقضي سوى يوم واحد.

وأضافت أنها تأخذ معها كل ما يلزمها هي وأسرتها من مأكولات ومشروبات، فالخدمات أيضا بالمدينة باتت أسعارها سياحية، وتكتفي بالاستمتاع بالمياه والجلوس علي الشاطئ فقط.

وبلهجة متبرمة قال متولي الشربيني، مواطن: "قمت بإيجار شقة لمدة ثلاثة أيام مكونة من غرفتين وصالة.. سعر الليلة الواحدة بها 250 جنيها، كما أنها تقع علي مسافة بعيدة من البحر"، مشيرا إلى أن المصيف أصبح يتعامل مع المواطنون بالاسعار السياحية، فالكافيهات والقهاوي أيضا تشهد ارتفاعا في الأسعار قائلا: "جلست أنا وزوجتي وابنتي الصغرى بأحد الكافيهات وطلبنا 3 أكواب عصير فدفعنا 100 جنيه".

من ناحيته اعتبر شعبان محمد، أحد السماسرة، أن هذه الأسعار طبيعية، فهذا التوقيت "موسم"، ومن الطبيعي أن يشهد زيادة في أسعار الشقق والشاليهات، مشيرا إلى أن المدينة شهدت إقبالا كثيفا من قبل المواطنين في أيام عيد الفطر، كما أنها لا تزال تشهد توافدا حتي الآن نظرا لضيق وقت الإجازة الصيفية وقرب حلول العام الدراسي.

وأضاف أن المدينة تشهد زحاما أيضا، لأن العديد من أبناء محافظة الدقهلية لديهم شقق تمليك يأتون إليها لقضاء إجازة الصيف، فتشهد المدينة والشواطئ حالة من الزحام والتكدس، فضلا عن مصيفين اليوم الواحد والرحلات.

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان