رئيس التحرير: عادل صبري 03:26 صباحاً | الاثنين 19 نوفمبر 2018 م | 10 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

بالفيديو والصور .. إسلاميون يتعلمون لغة الصم والبكم للتواصل مع ذويهم

بالفيديو والصور .. إسلاميون يتعلمون لغة الصم والبكم للتواصل مع ذويهم

تقارير

اهالى خلال التوصل مع ذويهم

من داخل قفص الاتهام..

بالفيديو والصور .. إسلاميون يتعلمون لغة الصم والبكم للتواصل مع ذويهم

محمد ربيع 04 أغسطس 2014 11:35

وكلُّ لبيبٍ بالإشارة يفهم.. وسيلة لجأ إليها قيادات التيار الإسلامي المحتجزون داخل السجون, للتغلب علي الحواجز الأمنية التي تفرض عليهم داخل قاعات المحاكم؛ حيث فرض الأمن 10 أمتار فاصلا بين المتهمين وذويهم إضافة إلى قفص زجاجي يمنع دخول أو خروج الصوت الأمر الذي يصعب من تحركات قيادات التيار الإسلامي .

"سيدة تخبر زوجها بالأطعمة والملابس التي أحضرتها.. وطفل صغير يسعى لسماع والده.. ومحامٍ يرغب فى التوصل لنقاط اتفاق مع موكله.. ومتهم يبحث عن مخرج لتهريب كلماته إلى عامة الناس ومحبيه.. تلك الإشكالية التي يواجهها قيادات التيار الإسلامي بعد الحواجز الأمنية التي وضعتها الشرطة لتصبح لغة الصم والبكم هي الحل فى مواجهة تلك العقبات .


 

على طريقة الصم والبكم تبلّغ سيدة زوجها أنها أحضرت له مفرشا لينام عليه في زنزانته, وأخرى تشير إلى زوجها بأيديها الاثنين بأنها تسكن حاليا مع أخته حتى يطمئن قلبه لخوفه عليها، وثالث يخبر أخاه أن والده في مأمن وصحته جيدة.

المحامون هم الآخرون سعوا لإبلاغ موكليهم بإشارات اليد عن قرارات المحكمة والإجراءات فيشير محامٍ لموكله القيادي بجماعة الإخوان بأصابعه لإخباره أنه تم تأجيل القضية ليوم 7 أغسطس، وآخر يخبر موكله أن القضية فى مأمن وعليه أن يطمأن حينما أشار إلى بطنه ونفخها ليصل إليه رسالة " نام وفى بطنك بطيخة"، تلك نماذج من رسائل عدة شهدتها قاعة محكمة أمناء الشرطة بطرة خلال جلسات قضية أحداث الاستقامة وفض رابعة .


 


ويكشف سيد راغب أحد محامي متهمي جماعة الإخوان عن حيلة لجأ إليها قيادات الجماعة عبر تعلم لغة الصم والبكم والحديث باستخدام الإشارة لتوصيل رسائلهم إلى أقاربهم وأحبائهم مؤكدا أن هذا الأمر سينتهي منه خلال أسابيع قليلة .

 وأضاف راغب أن سماع صوت المتهمين يعد أمرًا صعبًا بسبب الحواجز الأمنية التى وضعتها الشرطة ، موضحا أن هذا مخالف للقانون الذى ينص على ضرورة وجود شقين لضمان سلامة المحاكمة وهو أن يسمع صوت المتهم للدفاع عن نفسه أو الإبلاغ بمعلومة تفصح للمحكمة عن أسرار جديدة .

وأكمل قائلا " كما يلزم توافر الشق الآخر وهو أن يستمع المتهم لمن داخل القاعة حتى يمكن التعرف على أداء محاميه والاستماع إلى شهادات الشهود وغيرها من الأمور، مشددا على أن دفاع المتهمين في أكثر من قضية أثبت بطلان تلك الإجراءات في محاضر الجلسات لعدم توافر الجانب القانوني كاملاً.


 

اقرأ أيضا :

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان