رئيس التحرير: عادل صبري 06:44 صباحاً | الخميس 15 نوفمبر 2018 م | 06 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

بعد اعتقال الابن.. الأب يقضي العيد بالإنعاش

بعد اعتقال الابن.. الأب يقضي العيد بالإنعاش

تقارير

الاب بالمستشفى

بعد اعتقال الابن.. الأب يقضي العيد بالإنعاش

آيات قطامش - عبد الرحمن خليل 31 يوليو 2014 20:18

قضى الأب صاحب الـ55 عاماً العيد فى الإنعاش، بعدما عجز عن إخراج ابنه من الدوامة التى ابتلعته، عقب اعتقاله فى أحداث الاتحادية الأخيرة، ليصاب الأب يوم الوقفة بفشل فى الجهاز التنفسى إثر الصدمة بنبأ حبس نجله بسام محمد الطالب بكلية التجارة جامعة حلوان.

بسام حبس احتياطياً ضمن من تم اعتقالهم على خلفية التظاهر أمام قصر الاتحادية، ليفاجأ بمواجهته بعدة تهم، منها قطع الطريق وتخريب المنشآت والتظاهر بدون ترخيص، وحيازة مواد مفرقعة دون ترخيص، وإحداث أعمال شغب وبلطجة، حيث لفتت جهاد جمال أحمد رضوان، زميلة بسام، إلى أن التهم لا علاقة لها من الصحة، وكل تهمة بسام أنه نزل للتظاهر، مشيرة إلى أن حالة والده كل مدى تزداد سوءاً حزنًا على اعتقال ابنه، الذي كان العائل الوحيد للأسرة.

وهو الأمر الذي جعل أسرة "بسام" ترسل استغاثة إلى النائب العام فى محاولة لإنقاذ حياة الأب والابن في الوقت ذاته، وكان نصها: "من عائلة بسام محمد المحتجز على ذمة قضية رقمها 4829 لسنة 2014 جنح مصر الجديدة إلى السيد النائب العام، نتوجه إليكم بهذا النداء لما نتأمله فيكم من حسن الظن فى النظر فيما نعرضه بشأن محمد علي السعيد، الطالب بكلية التجارة بجامعة حلوان والمحبوس احتياطيًا ضمن من قبض عليهم في قضية التظاهر أمام قصر الاتحادية، فنظرًا لما يحيط بظروف حبسه وما ترتب عليه، وأن المذكور لم يسبق حبسه، وأنه العائل الوحيد لأسرته ولأب مريض يعاني من ظروف صحية قاسية تأثرت باحتجازه.. وتدهورت حالته الصحية بشكل كبير إثر الصدمة بسماع خبر حبسه، ونقل على أثرها للعناية المركزة بمستشفى التأمين الصحى بمدينة نصر، حيث يعانى من فشل فى الجهاز التنفسى واحتباس فى البول ويصارع المرض، وهو الآن بين الحياة والموت.

لذا نتوجه إليك كأب بالنظر إلى هذه الحالة، وهذا الأب الذى يأمل فى آخر أيامه أن يكون ابنه بجواره.. السيد النائب العام هذا نداء مخلص لما تحمله من إنسانية ومسئولية، وأمانة رعاية هذه الشعب وأنتم نائب الشعب.. الذى من مواطنيه المخلصين هذا الأب المريض، وهذا الطالب الابن الأكبر لهذا الرجل، آملين فيكم التدخل للإفراج عنه، لعل الله يساعد هذا الرجل حال النظر فى وجه ابنه بعد قراركم الإنسانى بالإفراج عنه، فى العبور من هذه الأزمة، وتعيد الفرحة لأسرة هو عائلها الوحيد وكبير أبنائها تعوض غيابه عنهم فى شهر رمضان بعودته إليهم مع عيد الفطر المبارك بقرار إنسانى كريم.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان