رئيس التحرير: عادل صبري 07:14 صباحاً | الأحد 23 سبتمبر 2018 م | 12 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

سد مأرب اليمني.. من سيل العرم إلى الإهمال

سد مأرب اليمني.. من سيل العرم إلى الإهمال

تقارير

سد مأرب اليمني

سد مأرب اليمني.. من سيل العرم إلى الإهمال

الأناضول 30 يوليو 2014 08:06

في القرن الخامس قبل الميلاد، كانت مملكة "سبأ" وعاصمتها "مأرب" شرقي اليمن، تكتب التاريخ الذي سيتذكره الأجيال لآلاف السنين، في ذلك التاريخ تحديداً كان سد "مأرب" في أجمل صوره وأرقى عمرانه، السد الذي سيظل شاهداً على حضارة إنسانية تركت وراءها الكثير من المنجزات العملاقة.

تشير المصادر التاريخية إلى أنه تم بناء "سد مأرب" القديم على مراحل كانت أولها في الألف الأول قبل الميلاد، ثم شهد السد الكثير من التطورات والإضافات حتى اتخذ السد شكله النهائي بجميع مرافقه ومصارفه، حيث كانت آخر هذه التحديثات في القرن الخامس قبل الميلاد، في عهد "سمه علي ينوف"، والذي وجد اسمه منقوشاً على  صخرة فوق الصدف الأيمن للسد القديم.

 

وتصب في السد أربعة أودية كبيرة، أبرزها وادي "أذنة"، الذي بني السد على ضفافه، بالإضافة لأودية "بيحان، مرخة، ومذاب"، وشهد سد "مأرب"  ترميمات عديدة كان آخرها  في عهد "أبرهة الأشرم"،  أحد قادة الحملة الحبشية على اليمن.

 

وتم إصلاح السد خلال القرنين الخامس والسادس للميلاد، غير أنه تعرض للانهيار التام في العام  542 للميلاد بحسب أكثر المصادر التاريخية، بسبب سَيل العرم  الذي ذكر  في القرآن الكريم،  وجرفت مياه سيل العرم الكثير من معالم السد وآثار المملكة السبئية، وطمرت الرمال بقية الآثار التي بقيت صامدة، وهاجر اليمنيون بفعل هذه الحادثة الى مختلف أقطار العالم.

 

وبقي من معالم السد القديم المصدفين الأيمن والأيسر وبعض القنوات التصريفية، وكان يربط بينها جدار السد الذي انهار وجرفه "سيل العرم"، وفي القرن العشرين قامت الحكومة اليمنية وبدعم من دولة الإمارات العربية المتحدة بإعادة بناء السد على الطريقة الحديثة،  وتم افتتاحه وتدشينه يوم الأحد 21 ديسمبر/ كانون الثاني 1986.

 

وفي حين نجحت الحكومة اليمنية في إعادة بناء السد الجديد، وبلغت مساحة حوض السد الجديد (30.5) كيلو متر مربع، وسعته التخزينية حوالى 400 مليون متر مكعب، فيما تعمل بوابة التصريف بطاقة 35 متراً مكعباً في الثانية، حيث يروي السد حوالى (16.570) هكتاراً، إلا أنها فشلت في إنشاء القنوات التصريفية التي توزع مياه السد على جميع مناطق مدينة "مأرب" الزراعية.

 

ويرى مستشار محافظ مأرب للشؤون الزراعية، صالح القانصي، أن سد مأرب بحاجة لإنشاء إدارة خاصة ومستقلة ماليا وإداريا، من أجل إعادة تأهيل السد، وهذا يتطلب قرار إنشاء من مجلس الوزراء.

 

ويعتبر "القانصي" في حديثه للأناضول أن "سد مأرب أهم مرفق حيوي بالمحافظة، ويأتي من وجهة نظره  قبل النفط والغاز الذي تعتبر المحافظة من الحقول الرئيسية لتصديرها".

 

ويعاني المزارعون في مديرية "الوادي" من شح المياه وانخفاض منسوبها في الآونة الأخيرة، نظراً لعدم استكمال قنوات تصريف المياه القادمة من السد"، بحسب الصحفي في محافظة مأرب وليد الراجحي.

 

ويضيف الراجحي للأناضول أن "مياه السد أصبحت محصورة في منطقة معينة من مديرية الوادي، وحرم منها الجزء الآخر بسبب عدم امتداد القنوات"، مشيراً إلى  أن "منسوب المياه في المنطقة المحرومة من مياه السد انخفض أيضاً نتيجة  لقلة الأمطار، وسحب كمية مياه كبيرة من المخزون الجوفي من قبل الشركات النفطية العاملة في المنطقة من أجل استخدامها في  عملية ضخ الغاز واستخراجه".

 

ويظل "سد مأرب" القديم والحديث بين إهمال الحكومة اليمنية لبقايا السد القديم الذي دمره سيل العرم، والتي تعتبر من المنجزات الحضارية العريقة، وبين إهمالها للسد الجديد وعدم تصريف مياهه بالشكل الأمثل، من أجل تحسين الوضع الزراعي في المحافظة، وبالتالي تعزيز اقتصاد البلاد.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان