رئيس التحرير: عادل صبري 06:56 مساءً | السبت 22 سبتمبر 2018 م | 11 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

زوجة قتيل شرطة البساتين: عيد صعب.. والدنيا لونها أسود

زوجة قتيل شرطة البساتين: عيد صعب.. والدنيا لونها أسود

تقارير

زوجة فقيد الشرطة بالغربية

زوجة قتيل شرطة البساتين: عيد صعب.. والدنيا لونها أسود

ايهاب زغلول 28 يوليو 2014 14:04

"أولادي غير مصدقين فقدان والدهم" بهذه العبارات بدأت زوجة الفقيد الرقيب أول، أحمد شلبي أحمد أبو الخير 32 عامًا" والذي لقي حتفه في اشتباكات الجمعة 14 يونيو الماضي أمام قسم شرطة البساتين بالقاهرة.

وبنبرة حزن أكملت حديثها قائلة واقع العيد علينا في غاية الصعوبة فقد أغلق باب منزلنا ولم يعد هناك شخص يزورنا أو يواسينا في محنتنا أو يشاركنا أحلامنا فحياتنا سوداء بون الملابس التي نرتديها ولم يعد لي أو أولادي سوى الذكريات والدعاء بالرحمة والمغفرة على أمل القصاص من خونة الوطن ومصاصي الدماء.

 

وأردفت متسائلة "مين هايربى بناتي؟.. وذنبه ايه المسكين يدفع ثمن شيء لم يرتكبه؟.. دمه في رقبة كل خائن لوطنه قتله بخسة وندالة.

 

وتذكرت يوم الواقعة قائلة كنت أسمع صوته عبر الهاتف أثناء وصوله إلى عمله يطمئنني بأنه وصل ليخبرني بأن هناك مظاهرات في محيط القسم وكالعادة قال لي "خلى بالك من بناتك حافظي عليهم" لأرد عليه بالرد المعتاد "هايتربوا في عزك" لكن يبدوا أنه كان يشعر بشيء ما وبمصير مجهول.

 

واستطردت في حديثها ليس لي غيره سند وليس لي من حطام الدنيا سوى معاشه الضئيل وظلت بناتي تسألني فين بابا؟ وكان ردى مسافر ثم بعد فترة من التعود على الغياب قلت لهم "بابا عند ربنا".. ثم تسبقني الدموع ونظل نبكى وبناتي وحدنا لا أحد معنا غير الله الذي أدعوه أن يحرق قلب من حرقوا قلبي على زوجي وأن يقتص منهم في أولادهم.

 

ولم تنس زوجة الضحية شكر قيادات أمن الغربية على وقوفهم معها وتكريمها بالإضافة إلى تقديمهم بعض المساعدات العينية متمنية من المحافظ توفير فرصة عمل شريفة تعينها على تربية بناتها فالمعاش بسيط لا يكفي مؤن الحياة.

 

وأنهت حديثها قائلة ربنا كريم.. ويكفيني محبة الناس وتعاطفهم معي واحترامهم لزوجي البطل على حد قولها.


 وقرأ أيضا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان