رئيس التحرير: عادل صبري 12:49 مساءً | الخميس 22 نوفمبر 2018 م | 13 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

بالصور.. حضرت ملابس العيد.. وغاب الزبائن بالوادي الجديد

بالصور.. حضرت ملابس العيد.. وغاب الزبائن بالوادي الجديد

تقارير

ملابس

بعد أن تسبب الغلاء في ركود حركة البيع والشراء..

بالصور.. حضرت ملابس العيد.. وغاب الزبائن بالوادي الجديد

محمد المصرى 27 يوليو 2014 19:45

شهدت أسواق الملابس بالوادي الجديد، حالة من الركود بسبب ما وصفه العديد من الزبائن بموجة الغلاء والارتفاع المبالغ فيه في أسعار الملابس (حوالي 50 %)، الأمر الذي جعل العديد منهم يرفع شعار "نعم للفرجة لا للشراء".

 

في المقابل، اشتكى العديد من أصحاب المحلات التجارية تراجع الحركة الشرائية بنسبة كبيرة تصل لـ35% تراجعًا عن العام الماضي، لاسيما أن هذا الوقت يعد موسمًا تزدهر فيه عملية البيع.

 

ويقول أحمد سيف، موظف ويقيم بمدينة الداخلة: "ذهبت لشراء ملابس العيد لأولادي الثلاثة، ففوجئت بارتفاع أسعار الملابس للضعف فاكتفيت بالفرجة فقط دون أن أشتري أي ملابس".

 

وأوضح سيف، أن العديد من المشترين أحجموا عن الشراء بسبب الزيادة الكبيرة في أسعار الملابس هذا العام، لاسيما الأيام الأخيرة لشهر رمضان.

 

وأدت الأسعار المرتفعة في المحلات إلى لجوء معظم المواطنين بالوادي الجديد من ذوي الدخل المحدود إلى الملابس المعروضة في الطرقات مع الباعة الجائلين، والتي ربما تكون منخفضة السعر، بالرغم من رداءة جودتها عن الملابس في المحلات المعروضة للفرجة فقط.

 

ويروي محمد دسوقي (قرية البرابخ)، تجربته مع شراء ملابس العيد في هذا الصدد، قائلاً: "ذهبت إلى مركز الخارجة لأشتري ملابس العيد لي ولأسرتي، إلا أنني فوجئت برفع أصحاب المحلات أسعار الملابس بنسبة 50%، خاصة ملابس الأطفال"، مشيرًا إلى أنه لجأ للباعة الجائلين من على الأرصفة لشراء ملابس العيد له ولأسرته.

 

 خراب بيوت

وفي المقابل، أكد نصر الأسواني، صاحب محل ملابس، أن نسبة البيع والشراء هذا العام منخفضة جدًا ولا تتجاوز 35% مقارنة بالعام الماضي، ولكنه يطمح في أن يزداد الإقبال في السويعات القليلة القادمة قبل حلول عيد الفطر.

 

ولفت إلى أنّ البضائع والملابس متوافرة بكل أنواعها وأحجامها، ومتكدسة بالمحال التجارية، ولكن ارتفاع الأسعار جعل المواطنين يحجمون عن عملية الشراء، بالرغم من وجود تخفيضات غير مسبوقة على الأسعار بسبب إحجام المواطنين.

 

وقال سعد هلال، صاحب محل ملابس بنبرة يكسوها الحزن والأسى: "الحكومة خربت بيوتنا وعايزة تقعدنا في البيوت زي الحريم، رفعت الأسعار وولعت في كل حاجة ومش عايزة حد يبيع ولا يشتري وعايزة الشريف يبقى بلطجي علشان يقدر يعيش وياكل أولاده".

 

اقرا ايضا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان