رئيس التحرير: عادل صبري 11:36 مساءً | السبت 17 نوفمبر 2018 م | 08 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

بالفيديو..بنات : مش نازلين في العيد.. وأخريات : هنقطع إيد المتحرش

بالفيديو..بنات : مش نازلين في العيد.. وأخريات : هنقطع إيد المتحرش

أسماء أبو بكر - محمد نصار - نوران التهامى 26 يوليو 2014 14:54

سيطرت حالة من القلق على غالبية البنات حول المشاركة في احتفالات عيد الفطر المبارك خوفًا من التعرض لحالات تحرش، وذلك على الرغم من صدور قانون التحرش حيث أكدن أنه لم يحقق أي نتيجة إيجابية في منع أو حتى التقليل من تكرار هذه الظاهرة، خاصة مع حوادث التحرش التي وقعت في ميدان التحرير الأخيرة أثناء الاحتفالات بتنصيب السيسي رئيسًا للجمهورية.

وجاءت ردود أفعال البنات متباينة، وإن كانت في أغلبها تؤكد عدم الرغبة في النزول إلى الأماكن العامة أو الحدائق من أجل الاحتفال بهذه المناسبة .

تقول آيات حمادة إنها لن تنزل هذا العيد خوفًا لتعرضها لأي حالات تحرش من جانب الشباب، وأنها في حالة نزولها لن تكون بمفردها وإنما ستكون مع عائلتها.

وأشارت إلى أن قانون التحرش لم يحقق أي نتيجة من شأنها ردع المتحرشين منذ صدوره وحتى الآن حيث وقعت الكثير من حالات التحرش بعد صدور القانون.

وأكدت على أن هذه الظاهرة لا يمكن حلها من خلال قانون من الصعب تحقيقه على أرض الواقع، واستطردت قائلة " حالات التحرش تأتي في الساعات المتأخرة من الليل وفى ظل غياب الأمن.

وأرجعت السبب في هذا الأمر إلى غياب الدين بصورة كبيرة لدى الشعب المصري وبصفة خاصة بين الشباب.

وهذا ما أكدت عليه أماني محمد قائلة " أكيد مش هنزل وهقعد في البيت"، وقالت إن كل البنات لم تعد تشعر بالأمان في ظل وجود شباب يمكن أن يفتكوا بها في أي وقت، وحتى في الأماكن العامة لا تشعر البنات بالأمان ولا الآباء بالاطمئنان على أولادهم.

وتابعت أماني "حتى الريف فيه تحرش" وهذا ما يدل على انتشار هذه الظاهرة بصورة كبيرة على كافة المستويات المعيشية للمواطنين.

وعلى نفس المنوال قالت مرفت محمود إنها لن تسمح لبناتها بالنزول في العيد خوفًا عليهن، حيث لم تعد تشعر بالأمان في بلدها كما كان الأمر فيما مضى.

وأرجعت هذه الظاهرة إلى عدة أسباب منها؛ البعد عن الدين، أو انعدام الأخلاق، أو التقصير الأمني.

وعلى الجانب الآخر تقول نهى حسن إنها سوف تنزل للاحتفال بالعيد كما كانت تفعل من قبل، وأنه لا فرق بين العيد وغيره من الأيام العادية؛ حيث إن المتحرشين يفعلون ذلك في أي وقت وأي مكان.

وطالبت البنات الأخريات بالنزول إلى الشوارع حتى يعلم المتحرشون أنهن لا يخافون منهم وأنهن قادرات على الدفاع عن أنفسهن.

وهذا ما شددت عليه هبة عبد الله حيث قالت إن التحرش لا يمكن أن يكون سببًا في جعلهم يعزفون عن الخروج والاحتفال، واصفة قانون التحرش بالعاجز عن القضاء على التحرش، ومعولة على دور المواطنين الأخرين في حمايتهم من المتحرشين.

وأضافت ندى أنها لن تخاف ووجهت رسالة إلى كل البنات قائلة " اللي يخاف مينزلش"، مؤكدة على أن الخوف في بعض الأحيان والسكوت عن الرد هو ما يدفع المتحرشين للقيام بذلك.

اقرأ أيضًا:

مؤسسات حقوقية تطالب بفتح تحقيق في قضايا العنف الجنسي

تحرشت-بيَّا-3-مرات">فيديو.. آثار الحكيم: هالة سرحان تحرشت بيَّا 3 مرات

تحرش-بالفنان-أحمد-جمال">فيديو.. محاولة للتحرش بالفنان أحمد جمال

تحرش-التحرير-مخالف-للدستور">خطيب التحرير : حكم تحرش التحرير مخالف للدستور

تحرش-التحرير-حقوقيون-المؤبد-ﻻ-يكفي">ردًا على حكم تحرش التحرير.. حقوقيون: المؤبد ﻻ يكفي

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان