رئيس التحرير: عادل صبري 12:59 مساءً | الخميس 15 نوفمبر 2018 م | 06 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

سياسيون عن خطاب السيسي: ارتجل وظهر كمصلح اجتماعي

سياسيون عن خطاب السيسي: ارتجل وظهر كمصلح اجتماعي

تقارير

الرئيس السيسي

سياسيون عن خطاب السيسي: ارتجل وظهر كمصلح اجتماعي

عبدالغني دياب - عمرو عبدالله 25 يوليو 2014 14:48

وجه الرئيس عبد الفتاح السيسي كلمة للشعب المصري فيما يقرب من 20 دقيقة تحدث فيها عن آداب وأخلاق الإسلام، ووجوب تغير الخطاب الدينى، وتوعد خلالها مرتكبي "مجزرة الفرافرة" التي وقعت، السبت الماضي، بالقبض عليهم أو تصفيتهم ودعا المصريين للمساهمة في صندوق "تحيا مصر".

 

علق عدد من السياسين على كلمة السيسي بأنه استغل الموقف وارتجل ليمس قضية هامة وهى الخطاب الديني، ووصفه البعض بأنه ظهر كمصلح اجتماعي.

 

فى البدأية رأى الدكتور أحمد دراج، عضو الجمعية الوطنية للتغيير، على خطاب الرئيس عبدالفتاح السيسي الذي ألقاه أمس بمناسبة ليلة القدر بقوله: ظهر السيسي كمصلح اجتماعي أكثر منه رئيس جمهورية.

 

وأضاف، لـ "مصر العربية"، صدمت وأنا أتابع كلمة السيسي عن الأخلاق من مستوى مصداقيته، فكان يتكلم بتلقائية وفي نيته إحداث ثورة أخلاق، من خلال لفت النظر عن أخلاقيات اﻹسلام السمحة.

 

كما أشار دراج إلى أن السيسي يحتاج إلى فريق معاون جيد ﻻ يتوافر حوله حتى الآن، وعن عدم حديثه عن غزة قال دراج إنه ربما لم يتطرق للحديث عن أزمة القطاع ﻷنه تكلم عنها في ذكرى ثورة يوليو قبل أيام، كما أنه التزم بالمناسبة الدينية وحاول أن يتكلم عن الدين الإسلامي وأخلاقه.

 

وتابع، كنت أتمنى أن تنال غزة من حديث السيسي أكثر من ذلك، وأشاد دراج بتوعد السيسي بالثأئر لقتلة جنود الوادى الجديد الذين استشهدوا قبل أيام.

 

ومن جهته رأى عبد الغفار شكر، رئيس حزب التحالف الإشتراكي الشعبي، أن الرئيس السيسي ارتجل في خطابه وتخلى عن النص المكتوب له ليكون أقرب إلى سامعيه، مؤكدًا أن السيسي تناول أهم الظواهر التي يعيشها المجتمع المصري، وهي غياب قيم الدين منوها إلى أن التحدي الذي يواجه الدولة المصرية تحدى وجود وليس مجرد مشاكل عابرة.

 

ونوه إلى أن السيسي كان يقصد قطر وتركيا حينما قال إننا ﻻ نريد ﻷحد أن يزايد علينا وكان يقصد القضية الفليسطينية، فمصر هي صاحبة الدور الأكبر في الدفاع عن فلسطين، وكل من يزايد ﻻ يعرف دور مصر الذي لعبته فنحن قدمنا آلاف الشهداء في حروبنا مع العدو الصهيوني.

 

وفي سياق متصل قال الربان عمر المختار صميدة، رئيس حزب المؤتمر، إن كلمة الرئيس عبد الفتاح السيسي أمس بمناسبة ليلة القدر حملت عددًا من الرسائل وهي طمأنة الشعب حين قال، "نحن مستعدون للموت دون وطننا مصر ودون ديننا".

 

وأضاف رئيس حزب المؤتمر، أن الرسالة الثانية وهي توعده بالقصاص لهم وعدم ترك الجناة، والثالثة عدم التخلي عن مجابهة الفقر في مصر، وصفه بـ"الدور العظيم" للأزهر الشريف كمؤسسة دينية، مؤكدًا دعمه الكامل له، يؤكد اهتمامه على نشر الدين الإسلامي السمح الوسطى من خلال الأزهر.

 

وطالب صميدة، المصريين جميعًا بالتوحد والاندماج ونبذ العنف من أجل إعلاء شأن الوطن، مؤكدًا أننا يجب علينا أن ننظر جميعا لما يدور حولنا فى بعض الدول العربية لنعرف المهمة العظيمة التي قام ويقوم بها الجيش المصري من أجل الحفاظ على تراب الوطن.

 

وكان الرئيس عبد الفتاح السيسي، قد كرم حفظة القرآن الكريم من مصر وعدد من الدول العربية والإسلامية بجامعة الأزهر أمس بحضور عدد رئيس الحكومة المهندس إبراهيم محلب وعدد من الوزراء، والدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، وعدد من أئمة وعلماء الأزهر وبعض السياسيين ورجال الدولة السابقين.

 

ودعا السيسي خلال كلمته، إلى تعميم المفاهيم القرآنية، مشيرًا إلى أن الخطاب الديني الحالي يحتاج لمراجعة، مما جعل مخاليفينا يهاجموننا بسلوكياتنا نحن".

 

وعلى صعيد آخر، تطرق الرئيس السيسي إلى حادث اعتداء كمين الفرافرة بمحافظة الوادي الجديد الذي راح ضحيته 22 من جنود حرس الحدود، مجددًا توعده بالقصاص لهم وعدم ترك الجناة.


اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان