رئيس التحرير: عادل صبري 05:44 مساءً | الأربعاء 19 سبتمبر 2018 م | 08 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

غزة تقصف.. والمدفع العربي للإفطار فقط

غزة تقصف.. والمدفع العربي للإفطار فقط

تقارير

قصف غزة

غزة تقصف.. والمدفع العربي للإفطار فقط

جبر المصري 18 يوليو 2014 23:22

أسبوع كامل والاحتلال الإسرائيلي يشن حرب شرسة على قطاع غزة، حيث يستخدم في عدوانه جميع أنواع الأسلحة الفتاكة، ليخرج الموقف العربي معلنًا في "بيان" أو "استنكار" رفضه للمجازر هناك، مما دفع البعض للقول إن مدافع الحكومات العربية "للإفطار فقط في رمضان".


ففي مصر، صدر بيان عن وزارة الخارجية صباح أمس، الجمعة، يطالب الجانب الإسرائيلي بضبط النفس وتحكيم العقل ومراعاة البعد الإنساني، آخذًا في الاعتبار أنها قوة احتلال عليها التزامات قانونية وأخلاقية بحماية المدنيين.


كما شدد "البيان" على أنه لم يعد من المقبول أن تستمر وتتزايد معاناة الشعب الفلسطيني بسبب سياسات الفعل ورد الفعل غير المسؤولة دون الانتباه إلى آثار ذلك على المدنيين الأبرياء من أبناء هذا الشعب الشقيق.


وعلى نفس الدرب، سارت الجزائر ففي بيان للحكومة هناك دعت فيه إلى تحركات عاجلة لوقف "العدوان الإجرامي" الإسرائيلي ضد الفلسطينيين في قطاع غزة.


وأكدت الجزائر، في البيان، ضرورة فرض احترام المبادئ الأساسية للقانون الدولي الإنساني، خاصة معاهدة جنيف الرابعة والتي تنتهكها إسرائيل بصورة شبه يومية، ثم كان الصمت.


وفي موريتانيا، أدان اتحاد العمال الموريتانيين العدوان الصهيوني الغاشم على المدنيين العزل من الأطفال والشيوخ والنساء في قطاع غزة.


وندد الاتحاد في بيان وزعه اليوم بما وصفه الموقف المتخاذل للحكومات العربية وبالموقف المتخاذل من الدول الغربية، وفي مقدمتها الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا، ثم كان الصمت.


وفي تونس، بحث الرئيس "المنصف المرزوقى"، هاتفيًا، مع نظيره الفرنسي "فرانسوا هولاند"، القصف الإسرائيلى على قطاع غزة، ليعلنا وساطتهما لهدنة بين الاحتلال وحماس.


بدورها، أعلنت وزارة المالية السعودية عن تقديم مساعدات طارئة بقيمة 200 مليون ريال (53،3 مليون دولار)، إلى ضحايا القصف الإسرائيلي على قطاع غزة.


في حين صرح وزير المالية السعودي إبراهيم العساف في وقت متأخر يوم الأحد لوكالة الأنباء السعودية، بأن هذه المساعدة التي أمر بها الملك عبد الله بن عبد العزيز مخصصة إلى الهلال الأحمر الفلسطيني في غزة.


أما الدول العربية الأخرى والجامعة العربية، فلم تصدر عنها مواقف أو دعوات لاتخاذ خطوات، أو إجراءات على الصعيد العربي أو الدولي لوقف الغارات الإسرائيلية.


ويشن الطيران الإسرائيلي منذ 7 يوليو الجاري، غارات مكثفة على أنحاء متفرقة في قطاع غزة، في عملية عسكرية أطلقت عليها إسرائيل اسم "الجرف الصامد"، اسفرت حتى مساء الجمعة عن استشهاد 297 ونحو 2230 مصابًا، بحسب أشرف القدرة المتحدث باسم وزارة الصحة في غزة.

 

وأعلن الجيش الإسرائيلي عن بدء عملية عسكرية برية ضد قطاع غزة، مساء الخميس، من أجل تنفيذ ما قال إنها عملية لضرب الأنفاق "الإرهابية" التي تخرج منً قطاع غزة وتدخل الأراضي الإسرائيلية.


وتسببت الغارات العنيفة والكثيفة على مناطق متفرقة من قطاع غزة بتدمير 694 وحدة سكنية بشكل كلي، وتضرر 14500 بشكل جزئي، وفق إحصائية أولية لوزارة الأشغال العامة في الحكومة الفلسطينية.


اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان