رئيس التحرير: عادل صبري 03:22 صباحاً | الجمعة 16 نوفمبر 2018 م | 07 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

هانى ومصطفى وعبد الهادى.. مشروعات تخرجهم تهزم قيود الإعتقال

هانى ومصطفى وعبد الهادى.. مشروعات تخرجهم تهزم قيود الإعتقال

نهال عبد الرءوف 18 يوليو 2014 14:50

جاءوا الى كليتهم ووقفوا امام اساتذتهم وزملائهم بكلية هندسة جامعة قناة السويس قسم الكهرباء والقيود تكبل يديهم ولكنها لم تكسر ارادتهم وعزيمتهم ولم تمنعهم من ان يبدعوا فى مناقشة مشروع تخرجهم ويتفوقوا ويحصلوا على إمتياز بمشاريعهم المتميزة التى ابهرت كل من حضر المناقشة واستمع اليهم.

هانى احمد صالح ومصطفى نجيب واحمد عبد الهادى والمعتقلين بالسجون دون تهمة او جريمة ارتكبوها، استقبلهم زملائهم استقبال الأبطال، احتفوا بعلماء المستقبل الذين لم تمنعهم جدران السجون من استكمال دراستهم والحصول على الدرجات العلمية وان يكونوا بين الأوائل.

ناقش هانى ومصطفى واحمد مشاريع التخرج وحصلوا على درجة امتياز فى مشاريعهم، وبدلا من يبدأوا مشوار حياتهم، وبدلا من ان يغادروا الكلية الى منازلهم ليحتفلوا مع اسرهم بتخرجهم، غادروا مرة اخرى الى السجون فى انتظار مصير مجهول، وبدلا من ان تفتح لهم بلدهم لهم ابواب المستقبل ليعملوا ويكونوا سببا فى تقدمها فتحت لهم ابواب السجون والمعتقلات.

ويقول احد زملاء هانى ومصطفى واحمد والذى فضل عدم ذكر اسمه بأنه كان شعورا لا يوصف بعد رؤية مصطفى وهانى بعد مرور 10 شهور منذ اعتقالهم فى 22 سبتمبر الماضى، وكذلك رؤية احمد عبد الهادى بعد 4 شهور قضاها بالمعتقل منذ ان اعتقل فى شهر مارس الماضى.

وتابع بأنه هو وجميع زملاءهم واصدقاءهم طوال مناقشتهم للمشروع لم نشعر بأنهم معتقلين، فقد جاءوا يرتدون ملابس عادية وشعرنا بأنهم كانوا معنا طوال السنة وانهم بمكانهم الطبيعى بكليتهم وسط زملائهم وبأنهم لم يكونوا بعيدة عنا لشهور طويلة داخل المعتقل.

واشار الى ان مصطفى وهانى قدما مشروعا بعنوان "smart solar irrigation system" وهو عبارة عن مشروع نظام رى بإستخدام الطاقة الشمسية واستخدام خلايا شمسية فى رى الأرض الزراعية، قائلا "بأنهما ابدعا خلال مناقشة مشروعهما وقدما عرضا متميزا ورائعا وكانا واثقا من انفسهما ولم يكنا مترددان او خائفان"، ليحصل مشروعهما على درجة امتياز ليضيف تفوقا آخر لتفوقهم حيث ان هانى هو الأول على دفعته طوال 4 سنوات وحصل على امتياز بالتيرم الأول ويعمل مساعد باحث بالجامعة الأمريكية، ومصطفى ايضا طوال الدراسة متفوقا وحصل على تقدير جيد جدا بالتيرم الأول بالرغم من الإعتقال.

وقال ان زميلهم "احمد عبد الهادى" فقد ناقش هو الآخر مشروعا متميزا وهو عبارة عن مشروع لشبكة توزيع كهرباء من مصدر الكهرباء وتوزيعها لعدة مناطق بشكل يوفر الطاقة بشكل كبير، وابدع هو الآخر وحصل ايضا على درجة امتياز، بالرغم من الظروف التى مر بها من اعتقال منذ شهر مارس الماضى من منزله دون اسباب واضحة وبدون اية تهمة، مع انه ليس له اى توجهات وليس له انتماءات سياسية.

ويصف لمصر العربية شعور زملاء الطلاب الثلاثة اثناء توجهم الى سيارة الترحيلات التى كانت تنتظرهم بالخارج لتعود بهم مرة اخرى الى المعتقل بدلا من يفرحوا بلحظة نجاحهم وتفوقهم وسط اسرهم، يقادوا مرة اخرى الى السجون، قائلا "بأنه كان مشهد مؤلم لنا وهناك بعض الطلاب لم يتحملوا هذا المشهد وانهاروا وبكوا"

من جانبه قال الدكتور احمد صالح والد الطالب هانى بأن اهم شئ كان بالنسبة لهم وبالنسبة لأسرتى مصطفى واحمد هو ان يأدوا امتحانات العملى ومناقشة مشروع التخرج لهم حرصا على مستقبلهم، وتابع بأنهم تقدموا بطلب للجامعة بأن يأدوا امتحان العملى ، الا ان يحضروا مناقشة مشروع التخرج، ولكن الجامعة رفضت لأنهم لم يحضروا نسب الساعات المقررة للعملى.

واشار الى انه بعد الحصول على موافقة النيابة بأن يحضرا يومين فى الأسبوع العملى، وان يناقشا مشروع التخرج الجامعة رفضت، فلجأنا الى رفع قضية فى القضاء الإدارى، والتقدم بعريضة الدعوى وبالفعل تم الحكم فى نفس اليوم بتمكين ابنه وصديقيه من حضور الأمتحان.

وعبر عن سعادته الشديدة بعد حصول ابنه هانى على امتياز هذا العام وحصوله على المركز الأول على الدفعة، وحصوله على الدرجة النهائية بمشروع التخرج، وحصول زميله مصطفى على تقدير جيد جدا وايضا على درجة 149 من 150 بمشروع التخرج، وذلك على الرغم من الظلم الذى وقع عليهم بإعتقالهم منذ 10 اشهر اثناء عودتهما من القاهرة بعد ان شاركوا بيوم المهندس المصرى والذى اقيم بقاعة المؤتمرات بمدينة نصر.



 

 

 

 

 

 

 

إقرأ ايضا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان