رئيس التحرير: عادل صبري 04:21 صباحاً | الأحد 23 سبتمبر 2018 م | 12 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

المسجد العمرى بـ "هو".. حصن إسلامي على وشك الانهيار

المسجد العمرى بـ هو.. حصن إسلامي على وشك الانهيار

تقارير

مئذنة المسجد العمرى

بالصور ..

المسجد العمرى بـ "هو".. حصن إسلامي على وشك الانهيار

تصدعات بجدران المسجد..ومخاوف من السقوط فوق رؤوس المصلين

وليد القناوى 17 يوليو 2014 20:43

تتميز محافظة قنا بأن بها 3 مساجد تاريخية يرجع بناؤها للعصر الفاطمي، وهم المسجد العمري بمركز قوص والمسجدين العمريين بقريتي " هو " و " بهجورة " بمركز نجع حمادى .

فالمسجد العمري بهو بُنى فوق تل ترابي يصل ارتفاعه إلى 12م فى منطقة السوق الحالية، بالقرية والتى يوجد بها بقايا معبد حتحور بالقرب من النيل، وللمسجد أربع واجهات حرة تطل على منطقة مسورة بسور بنائي حديث من جميع الجهات وهى تعتبر الحرم الأثرى للمسجد .

ويوجد أعلى المدخل الشرقى للمسجد عتب خشبي مسطح نقش عليه بالحفر البارز كتابة بخط الثلث تنتهى بما نصه " جدد هذا المسجد المعمور بذكر الله شيخ العرب الشيخ على بن الشيخ محمد بن أحمد وقصد بذلك الثواب من الله سنة 1639 م.

كما يوجد على أحد الأبواب فى خارج المسجد من الناحية الشمالية نص تجديد نقش بالحفر الغائر فى سطرين نصهما الآية الشريفة "وأن المساجد لله فلا تدعو مع الله أحدا" و "جدد هذا المسجد العتيق فى غرة محرم سنة 1310هـ"

وعلى هذا يمكننا القول أن الجامع العمري بهو يرجع تاريخ بنائه وتجديده إلى العصر العثماني وترجع مئذنته إلى العصر الفاطمي.

يشغل المسجد من الداخل مساحة قدرها 932,78 مترًا يتوسطه صحن مكشوف يحيط به 4 أروقة أكبرها وأعمقها رواق "القبلة دكة المبلغ" وهى أهم مايميز المسجد وتقع بمنتصف البلاط الأولى برواق القبلة جهة الصحن.

وبالمسجد منبر خشبي دقيق الصنع به نص كتابى منفذ بالحفر البارز فى ستة أسطر من الكتابات تنتهى بما نصه ( تحريرًا فى غرة شهر رمضان من شهور سنة خمس وأربعين ومائة وألف سنة 1145هـ ) .

كما تقع مئذنة المسجد بالبلاطة الثانية جهة الصحن بالرواق الغربى للمسجد، وهى مبنية بالطوب المحروق ومبلطة بطبقة من البياض من الطفل والتبن وهذه المئذنة أقدم من المسجد حيث يرى بعض الباحثين أنها ترجع إلى العصر الفاطمي ويصل ارتفاع المئذنة إلى 17.50م .

ورغم أثرية المسجد فإنه يعاني الإهمال الجسيم من قبل المسؤولين بسبب إغلاق دورات المياه وأماكن الوضوء منذ مطلع التسعينات وأيضا تشقق الجدران، الأمر الذى يتسبب فى حالةمن القلق من قبل المسؤولين خشية انهياره فى أي لحظة على رؤوس المصلين .

وعن الإهمال الذى ضرب المسجد، يقول الشيخ سعد احمد حسن ، امام وخطيب المسجد: إن المسجد يعانى الإهمال منذ سنوات طويلة حيث إن دورات المياه، ومكان الوضوء مغلقة منذ مطلع التسعينات بسبب تصدع خزانات الصرف الصحي التى تقع أسفل المسجد .

وأضاف " المصلون يعتمدون على جراكن مياه للوضوء أو قضاء الحاجة" ، مشيرا إلى أن عددا كبيرا من الأعمدة الأثرية للمسجد على وشك الانهيار وأيضا بعض الجدران المحيطة بالمأذنة .

ويوضح أحمد حسين ، محامى واحد رواد المسجد ، أن المصلين يوميا فى صلاة التراويح ومع ازدحام المسجد بالمواطنين يخشون من انهياره فوق رؤوسهم بسبب التصدعات التى ضربت المسجد من الداخل والخارج" ، مبينا أنهم يخشون أن تقوم هيئة الآثار بإغلاق المسجد تماما، مطالبا المسؤولين بسرعة ترميمه فهو حصن إسلامى عريق .

اقرأ أيضًا 

أهالي قنا: المقررات التموينية وهم والحكومة تتلاعب بنا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان