رئيس التحرير: عادل صبري 01:52 مساءً | الاثنين 19 نوفمبر 2018 م | 10 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

محافظة جبال السخنة بلا مقومات سكانية

محافظة جبال السخنة بلا مقومات سكانية

تقارير

منطقة جبال السخنة

في التقسيم المقترح..

محافظة جبال السخنة بلا مقومات سكانية

كريم عبد المعين 16 يوليو 2014 19:49

بعد أن أعلن الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية بإعادة تقسيم المحافظات وبدء الحكومة خطوات التنفيذ، من خلال إقامة 3 محافظات جديدة كمرحلة أولى، شهدت السويس حالة من "الاستغراب" وسط مواطنيها بعد الإعلان عن إنشاء محافظة جديدة باسم "جبال السخنة".

 

والمعروف أن منطقة "جبال السخنة"، تخلو من التواجد السكني، باستثناء تواجد بعض أفراد القبائل العربية، خاصة أبناء قبيلة "العمارين".

 

ومنطقة "الجبال" لم تشهد أي نشاط سوى إقامة المشروع السياحي "بوتو السخنة"، وهي سلسلة من الوحدات السكنية على شكل 3 أهرامات ومنطقة الرياح، والتي أقيمت بها مزرعة الكهرباء بالرياح.


يقول محمد أحمد محمود، مدير سابق بجهاز التخطيط بالسويس، إن منطقة جبال السخنة تخلو من أي مقومات سكانية، وجاء الإعلان عن اعتبارها بمحافظة مستقلة محل تعجب المهتمين، نظرًا لأن أي محافظة تعتمد في الأساس على التواجد السكاني، وهو غير موجود في المنطقة الجبلية.

 

وأشار إلى أن اعتماد هذه المنطقة كمدينة أو مركز أو حي، هو الأقرب، نظرًا لوجود عدد من الفنادق ومحطة الرياح والكسارات والمحاجر فقط، وهذه المشروعات لا يمكن أن تشكل محافظة كاملة.


وأوضح جورج مايكل، مدير إحدى القرى السياحية، أن معظم العاملين بالقرى السياحية في منطقة السخنة، هم من أبناء محافظات السويس والقاهرة والجيزة، ولا يوجد أي تواجد سكني لهم.

 

وأوضح أن العاملين بالقرى سبق وأن طالبوا بأن تكون المنطقة "مركز" أو "حي"، لإنهاء الإجراءات الحكومية المتعلقة بمشروعاتهم، وليس محافظة مستقلة.

 

وقال الشيخ محمد عواد أحد كبار قبيلة العمارين البدوية بمنطقة جبال السخنة، إن المنطقة لا تحتاج إلى تنمية سياحية، لأنها بالفعل مقام بها قرى سياحية على امتداد الساحل البحري، ولكن تحتاج إلى مشروعات صناعية تستغل المحاجر في عمليات تصنيع الأسمنت والزجاج.

 

وقال إن إنشاء محافظة جديدة، ستساهم في توفير دائرة انتخابية، وستكون من نصيب أحد أصحاب المشروعات.

 
اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان