رئيس التحرير: عادل صبري 10:55 صباحاً | الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 م | 14 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

مزارعو بني سويف للسيسي: اكتوينا بنار غلاء السولار

مزارعو بني سويف للسيسي: اكتوينا بنار غلاء السولار

تقارير

ماكينات الري توقفت بعد رفع اسعار السولار

مزارعو بني سويف للسيسي: اكتوينا بنار غلاء السولار

أشرف محمد 15 يوليو 2014 22:29

يعاني مئات المزارعين ببني سويف وأسرهم من قرار الحكومة برفع أسعار الوقود الذي أدى إلى ارتفاع تكلفة جميع أعمال الزراعة من ري ودرس وحصاد، حيث تسبب رفع أسعار السولار في تأخر المزارعين عن الري والحصاد ولجأوا للاستدانة لحين بيع المحصول.

 

وقال ربيع محمد، مزارع، "الأسعار بقت نار منذ رفع سعر السولار حيث ارتفع سعر رش البرسيم من 5 جنيهات إلى 30 جنيهًا وري الفدان من 20 جنيهًا إلى 40 جنيهًا وإذا قمت في الفجر لبيع الخضار اخشى أن يتم الاعتداء علي بعد موجة الغلاء، ويضيف: انتخبت السيسي عشان يرخص الأسعار ولكن كل حاجه بقت نار"

 

وأيده هاشم محمود، مزارع، وقال: "المحصول مش هيجيب هم الشغل اللي فيه، وقالوا إن رفع الدعم يستهدف الأغنياء؛ لكن لقينا الدعم اترفع عن الزيت والسكر والمواد التموينية والزيت بقى بـ 10 جنيه"، ويضيف: "تسأل الناس إيه شعورهم هيندموا بصراحة إنهم انتخبوا السيسي، وبصراحة إحنا مش قدامنا غير إننا نغلي الأسعار عشان رزق عيالنا".

 

ورأى محمد سيد، مهندس زراعي، أن "كل الظروف اجتمعت ضد الفلاح الذي أصبح في مواجهة عشرات المشكلات اليومية وفي دوامة لا تنتهي، وقال "إذا وجد مياه الري لا يجد السماد، وإذا وجد السماد لا يجد السولار، وفي النهاية لا يحصد ما يكفي أسرته، ويبدأ رحلة جديدة للبحث عن قوت عياله".

 

أما مصطفى سيد، محاسب ببنك التنمية، فأكد أن الوقود طرف رئيسي في كل عمل أو منتج في الزراعة سواء السقي أو نقل تقاوي أو كيماوي أو الحرث أو الدرس، وببساطة عندما يزيد سعر الوقود فإن كل هذه الأعمال الضرورية للفلاح والمزروعات هتعلي التكلفة وتزيد من أعباء الفلاحين المحمل بما يفوق طاقته.

 

 

 

اقرأ أيضًا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان