رئيس التحرير: عادل صبري 07:34 صباحاً | الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 م | 04 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

مديحة "بائعة تين": بشتغل شهرين وبعيش باقي السنة بـ 200 التضامن

مديحة بائعة تين: بشتغل شهرين وبعيش باقي السنة بـ 200 التضامن

تقارير

مديحة بائعة التين الشوكى

تحدت مرضها وكبر سنها...

مديحة "بائعة تين": بشتغل شهرين وبعيش باقي السنة بـ 200 التضامن

قالت: "باخد مقويات عشان أقدر أقف على رجلي وأنزل ابيع"

آيات قطامش 14 يوليو 2014 23:13

جلست ممدة قدميها أمامها وقت العصر بعدما بحثت عن ركن في أحد شوارع عين شمس بجوار سيارة لتستظل بها، ووضعت أمامها التين الشوكي، المحبب لدى الأطفال قبل الكبار وينتظرونه من الموسم للآخر، رغم أن عمرها تخطى الخمسين وتعاني من السكر وأمراض في قدمها لا تجعلها تتمكن من الوقوف لفترة طويلة إلا أنها تترك بيتها الصغير، وتخرج للعمل في موسمين فقط على مدار العام، موسم التين الشوكي وموسم الذرة المشوي، لتكسب منه ما تكسبه لتساعد به نفسها في مصاريف العلاج، أما باقي العام فتحاول أن تسير أمورها بالـ 200 جنيه التي تتقاضها من التضامن الاجتماعي.

 

اقتربت عدسات مصر العربية من "مديحة " بائعة التين الشوكى التي جلست في انتظار من يأتى ليشترى وقالت: " باخد مقويات عشان اعرف انزل.. ومش بشتغل غير الشهرين موسم التين الشوكى والدره، عشان يساعدوا معايا شويه وباقى السنة بعيش على الـ 200 جنيه بتوع التضامن الاجتماعى.. هنعمل ايه ادينا عايشين با بنتى".

 

 

وتابعت: " التين السنة دى غلى عن السنة اللى فاتت، والقفص اللى كنت بشتريه بـ 40 جنيه بقيت اشتريه بـ 50 جنيه."، ولفتت إلى انها اتفقت مع شخص يأتى لها كل يوم بالتين الشوكى، ووصفت تلك المهنة بالمتعبه ولكنها رآتها الانسب والمتاحة لها، قائلة:" بتعب جدًا لانى مريضة سكر ورجلى تعبانى وبضطر اخد مقويات".

 

تركت الحاجة مديحة وهى تقطع التين التين بمهارة لأحد الاهالى، حيث تبيع الواحدة منه بجنيها ً والـ 7 بـ 5 جنيهات.، ولم تترك مكانها رغم ان افطار المغرب قد اقترب حيث اوضحت لنا انها تأتى من العصور وتجلس لبعض المغرب ان كان هناك شغل، واحيانا تعود إلى البيت لتتناول الافطار مع ابنتها وتعود مجددًا لتفترش الارض"


اقرأ أيضًا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان