رئيس التحرير: عادل صبري 09:25 صباحاً | السبت 22 سبتمبر 2018 م | 11 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

5 جرائم يرتكبها الصحفيون في مصر

5 جرائم يرتكبها الصحفيون في مصر

تقارير

خبر عن محرري الديسك به خطأ إملائي

5 جرائم يرتكبها الصحفيون في مصر

هاجر هشام 14 يوليو 2014 14:50

إذا عملت يومًا كمحرر ديسك، أو "ديسكمان"، كما يمكننا توصيف الوظيفة، فستكون مهمّتك مراجعة كل الموضوعات التي يكتبها المحررون، وتصحيح أخطائها من حيث الأسلوب والإملاء، وتعديل صياغتها بما يتناسب مع السياسة التحريرية للجريدة التي تعمل بها.

قد تبدو المهنة سهلة، فالمسألة مسألة مراجعة، لكن عملك كديسكمان قد يضع على عاتقك مسؤولية ضخمة قد تصل أحيانًا إلى إعادة صياغة كاملة لموضوع صحفي أو خبر، فقط ليكون صالحًا للنشر على صفحات أي منبر صحفي، إلكترونيًا كان أو مطبوعا، كما أن دراسات أكّدت أنهم الأكثر عرضة للإصابة بأمراض الضغط وأحيانًا السرطان.

صفحة على موقع التواصل الاجتماعي، فسيبوك، بعنوان "جرائم الديسك"، ينشر أصحابها من خلالها أهم الأخطاء والسقطات التي يقع فيها المحررون، والتي تتعدّى الأخطاء في الهمزات أو بعض الأخطاء الأسلوبية البسيطة إلى أخطاء في جسم الخبر نفسه ومكوناته.

التوقيت

للخبر 5 أسئلة يجيب عنها حتى يصير خبرًا، أهمها زمان ومكان وقوع الحدث، لكن البعض من المحررين ينسون هذه التفاصيل المهمة، فيأتي الخبر بلا مكان حدوثه أو وقت الحدوث، من هذه الأخطاء خبر في أحد المواقع الالكترونية، رصدتها الصفحة، عن متهم لفظ أنفاسه الأخير في العريش دون تحديد وقت وقوع الحدث.

الخبر

التكرار

يقع بعض المحررين في خطأ التكرار، الذي قد يكون صغيرًا كتكرار كلمة ما، كما كتب أحد مؤسسي الصفحة عن خطأ أحد المحررين في صياغتها لخبر حينما كتبت "سوق الثلاثاء يقام يوم الثلاثاء"، أن خبر آخر نشرته الصفحة، كرر فيه المحرر كلمة السويس أكثر من 5 مرّات في خبر عدد كلماته 50 كلمة، أو ذلك الخبر الذي جاء على أحد المواقع الإخبارية الشهيرة، والمكون من 3 فقرات كرر فيه المحرر نفس المعلومة 3 مرّات.

 

التكرار

الضاد والدال

 من أكثر الأخطاء الشائعة عند المحررين، والتي رصدت الصفحة بعضًا منها، عدم قدرة البعض على التفريق بين حرفي الضاد والدال، فيكتب البعض محكمة "النقض" بالدال بدلًا عن الضاد، وقد يخطئ البعض أحيانًا في التفريق بين حروف مثل الطاء والتاء، فيكتب كلمة "القاتن" بدلًا من القاطن، كما فعلت المحررة التي كتب أحدهم عن خطئها على الصفحة.

 

الترجمة

الترجمة كما تحتاج لمعرفة جيّدة باللغة، فهي أيضًا تحتاج إلى ثقافة ومعرفة المترجم بالصحافة الأجنبية، ومداومةٍ منه على قراءتها، وهو الأمر الذي تستطيع اكتشافه في المحرر من أخطائه في الترجمة، كترجمة أحد محرري المواقع الإلكترونية خبرًا عن أحد أجيال الأندرويد، والمسمّى بـandroid Kitkat، فترجمه المحرر إلى أندرويد "لوح الشوكولاتة".

 وخطأ آخر رصده أحد المشتركين في صفحة "جرائم الديسك"، وهو ترجمة خاطئة لكلمة "The Hashemite Kingdom" أو المملكة الهاشمية إلى "مملكة حشمت"، كما قال أحد المشتركين.

 

فين الخبر؟

مهمّة الخبر أن يضيف إلى معلوماتك، فالمعلومة في الأصل هي أساس العمل الصحفية، لكن بعض المحررين، ممن تنشر الصفحة أخطاءهم، ربما يرون أن لها مهمّة أخرى، فقد نشرت الصفحة بعض الأخبار التي، في رأيهم، لا تحمل أية معلومات جديدة للقارئ، مثل خبر لأحد المواقع الإلكترونية كتب المحرر فيه أن التيشرتات البيضاء لفريق الزمالك، بينما الحمراء لفريق الأهلي، في لقاء القمّة الذي أقيم منذ عدّة أيام، وهو ما لا يعد جديدًا على الإطلاق.

اقرأ أيضا: 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان