رئيس التحرير: عادل صبري 06:03 مساءً | الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 م | 04 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

فقط في بني سويف.. شاي بنكهة الترعة

فقط في بني سويف.. شاي بنكهة الترعة

تقارير

الشاي

فقط في بني سويف.. شاي بنكهة الترعة

أشرف محمد 14 يوليو 2014 12:24

ملأت إبريق الشاي من مياه الترعة، وعلى ضوء لمبة الجاز، وضعته على الكانون منتظرة غليان الماء كي تقدم لزوجها كوب الشاي الذي ينتظره بفارغ الصبر بعد انقضاء يوم طويل من الصيام.. إنه ليس مشهدا من بدايات القرن الماضي، ولكنه واقع تعيشه قرى بني سويف بعد انقطاع التيار الكهربي لفترات طويلة ونقص مياه الشرب.

ودفع انقطاع التيار الكهربي ونقص مياه الشرب عشرات الأسر بالقرى إلى اللجوء إلى الكانون في إعداد الشاي والعودة إلى مياه الترع مرة أخرى بعد أن غابت مياه الشرب عن المنازل لساعات، وأحيانا لأيام وأصبح المواطنون ينتظرون فناطيس المياه القادمة من شركة مياه الشرب للحصول على حاجتهم من المياه فترة ما قبل الإفطار.

سيدة محمد، ربة منزل، تشرح لـ "مصر العربية معاناتها قائلة: نعاني من أزمة كبيرة بسبب انقطاع التيار الكهربي ونقص مياه الشرب ونقوم بتخزين احتياجاتنا من المياه، ولكن أحيانا كثيرة تنقطع مياه الشرب ولا نجد كوب ماء لنشربه ونقوم بالحصول على احتياجاتنا من المياه من الترع".

وتضيف: نضطر لإعداد الشاي على الكانون عند انقطاع التيار الكهربي ونحصل على ماء الشاي من الترعة".

وتتابع موضحة عدم استغنائهم عن الشاي: لا تخلو وجبة لنا في رمضان من الشاي لرخص ثمنه وجودة طعمه والاحساس بالحاجة لتناوله وما له من فوائد كبيرة"، لافتة الي أنها "متزوجة منذ 18 عامت ولم يتعود زوجي على الشاي الذي أقوم بإعداده له الا بعد 10 سنوات من الزواج".

وبدوره يقول محمود ربيع –مزارع–: "نلجأ الي شرب الشاي من مياه الترع او نهر النيل مباشرة في حالة نقص المياه، وأحيانا أقوم بملء أحد الجراكن اثناء عودتي من "الغيط" لأقوم بإعداد الشاي من خلاله".

ويضيف: "إعداد الشاي من خلال مياه الترع أصبح عادة، وأضاف أنه يفضل الطرق البدائية في صنع الشاي لافتا إلى أن مدة وضع البراد بالقرب من النار تتراوح بين 3 إلى 5 دقائق، وعندما يفور الماء وعقب الغليان يتم وضع السكر ويوضع الشاي ثم يتم الصب ومن مميزات هذا الطريقة أن يكون طعم كوب الشاي أفضل مذاقا".

ويقول أحمد حسن –طالب جامعي–: أصبح اللجوء إلى مياه الترع أو الكانون إجباريا بسبب انقطاع مياه الشرب".

ويضيف: كل شيء عاد إلى طبيعته (زمان)؛ مياه الترع أصبحت بديلا لمياه الحنفية والكانون أصبح بديلا للسخان الكهربي في إعداد الشاي".

ويشير إلى أنه تعلم تناول الشاي من والده الذي يشرب الشاي بشراهة ويضع كمية كبيرة من الشاي والسكر تكاد تصل إلى نصف الكوب، وعندما اقوم بالبحث عنه عند تناول الفطار ولا اجده أعلم أنه يقوم بإعداد كوب الشاي المميز ولا ينتظر حتى نفرغ من تناول طعامنا.

ومن جانبه يقول د. محمد سيد –طبيب-: إن الشاي من المشروبات الصحية لكن المشكلة هي الإفراط في شربه لما قد يسببه من غثيان وفقدان الشهية وتناوب حالتي الإمساك والإسهال، كما أن له فوائد عظيمة، منها أنه يحتوي على مادة الكافيين الذي ينبه القلب والجهاز العصبي وإزالة الشعور بالإجهاد".

ويضيف: "كما يساعد في زيادة نشاط الكلى والتخلص من الأملاح الضارة في الجسم، كما يساعد على الهضم ويستخدم في علاج الربو الشعبي وضيق التنفس، في حين يحتوي الشاي الأخضر على مركبات عديدة مقوية للصحة فهو يقي من السرطان ويخفض مستويات الكولسترول".

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان