رئيس التحرير: عادل صبري 05:46 مساءً | الجمعة 21 سبتمبر 2018 م | 10 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

بالفيديو.. سائقو التوكتوك: قانون المرور الجديد هيرحمنا من استغلال الشرطة

استبعدوا الإقبال على الترخيص

بالفيديو.. سائقو التوكتوك: قانون المرور الجديد هيرحمنا من استغلال الشرطة

أسماء أبوبكر ونوران التهامي 12 يوليو 2014 13:29

باتت ظاهرة "التوك توك" ضمن أقوى الظواهر التي "طفحت" بالشارع المصري في الآونة الأخيرة حتى لا تكاد تتجول بإحدى شوارع المحروسة إلا وتجده علمًا من أعلام الشارع.

وعلى الرغم من مساوئه المتعددة، لاسيما تسببه في زيادة حالة الفوضى المرورية بالشارع، إلا أنه أصبح فرصة عمل لكسب عيش قطاع عريض من الشباب ومن دونهم، بمختلف فئاتهم العمرية والتي تبدأ من سن ثمانية أعوام فصاعدًا.

 

ومنذ ظهور التوكتوك بالشارع وهناك حالة من الشد والجذب بين شرطة المرور وسائقي التوك توك، حيث  تطاردهم بشكل مستمر غير معترفة بالتوك توك كوسيلة مشروعة للمواصلات.

 

الرئيس عبد الفتاح السيسي أصدر، السبت الماضي، قرارا بقانون يقضي بضرورة ترخيص التوك توك، في ضوء ما لوحظ في الآونة الأخيرة من تزايد ملموس في معدلات حوادث الطرق، وما نتج عنها من حالات وفاة وإصابة، وهو ما قوبل بردود فعل متباينة من قبل أصحاب عربات التوكتوك وسائقيها.

 

يقول مصطفى سالم، صاحب توك توك: إنه راض تماما عن القرار مادام سيعطي له صفة شرعية واعتمادًا رسميًا من قبل الدولة، مشيرًا إلى أن ذلك سيحمي الملاك والسائقين من "استغلال وغلاسة رجال الشرطة". على حد تعبيره.

 

وأوضح أنه شاهد العديد من حالات التهديد والترهيب من قبل رجال الشرطة تجاه زملائه من أصحاب التكاتك، مشيرا إلى أن المضايقات قد تصل إلى حد الاستيلاء على التوك توك نفسه، على أن يتم استرداده مقابل دفع مبالغ مالية.

 

محمد زكي اتفق مع سالم في رأيه، مؤكدًا أنه سيبدأ فورًا في ترخيص عربته لضمان عدم تعرضه لأية مضايقات من قبل رجال الشرطة.

 

لكنة أكد في الوقت ذاته على أن الغالبية العظمى من أصحاب التكاتك لن يلجأوا  إلى الترخيص نظراً لعدم قدرة أغلبهم على دفع المبالغ المحددة الخاصة بعملية الترخيص.

 

وأوضح أن إجمالي مصاريف الترخيص تبلغ 1000 جنيه (600 جنيه دفعة أولى، 400 جنيه دفعة ثانية) ما يمثل عائقا بالنسبة لكثير من أصحاب "التكاتك" الذي يعتمدون على الإيراد اليومي.

 

في المقابل، رفض الطفل عمر (سائق توك توك - 13 سنة) فكرة الترخيص بمجملها؛ لأنها تتطلب سنا محددا واستخراج بطاقة الرقم القومي، ما يعني تشريد أعداد كبيرة من السائقين. حسب قوله.

 

وأضاف: "سألجأ إلى السرقة في حال سحب التوك توك مني،  هل الأفضل لي أن أعمل وأكسب  قوت يومي من خلال عملي أم اضطر إلى  أي عمل من الأعمال المنحرفة؟"

 

وقاطعه سائق آخر يدعى صفوت، البالغ من العمر 40 عامًا، للمطالبة بضرورة القضاء على ظاهرة عمل الأطفال بالتوك توك وتحديد سن معين لمن يتولى قيادته، قائلا: "نعاني من عمل الأطفال ذوي السن الصغير بالتوك توك حيث يقومون بتشوية كل من يعمل بهذه المهنة نتيجة مشاجراتهم المستمرة وارتكابهم للمخالفات نتيجة صغر سنهم، وبالطبع فإن هذا يؤثر على سمعة كل من يعمل في هذه المهنة."

اقرأ أيضا:

انتظام الخدمات الأمنية بالحسين والأزهر

التوك توك أشد الخاسرين من ضعف التصويت بالانتخابات

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان