رئيس التحرير: عادل صبري 10:16 مساءً | الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 م | 04 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

مواطنون: أفيخاي أدرعي يثير الجدل ببني سويف

مواطنون: أفيخاي أدرعي يثير الجدل ببني سويف

تقارير

افيخاي متحدث باسم الكيان الصهيوني

مواطنون: أفيخاي أدرعي يثير الجدل ببني سويف

أشرف محمد 10 يوليو 2014 20:14

يولي الاحتلال الإسرائيلي اهتمامًا كبيرًا، بمخاطبة الشباب العربي عبر مواقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، وعبر قنوات عربية، من خلال الناطق باسم الجيش أفيخاي أدرعي، الذي يدافع عن جرائم الكيان المتكررة ضد الشعب الفلسطيني وقطاع غزة.

 

وقد شهدت تصريحات أفيخاي، حول الحرب على غزة جدلاً واسعًا من جانب المواطنين ببني سويف.

في البداية يقول أحمد عمار – طبيب، إن حالة التعتيم الإعلامي لما يحدث في غزة جعلت من للإعلام الصهيوني وسيلة، لمعرفة آخر ما يحدث من تطورات على الأرض بالساحة الفلسطينية المحتلة، ومعرفة مدى الذعر وقوة الصواريخ التي تطلقها كتائب عز الدين القسام ضد المستوطنين.

ولفت إلى أن أفيخاي، يلعب دور الضحية لتبرير جرائم الكيان الصهيوني ويحدث العربية بطلاقة لتجميل وجه إسرائيل القبيح واستغلال المناسبات لتقديم التهاني للشعوب العربية، ولكن حيلته مفضوحة، ويظهر كالذي يؤذن في مالطة.

من جانبه، قال جمال سيد، مدرس: الكيان الصهيوني يعمل من خلال أفيخاي من خلال إظهار الوجه الإنساني للكيان الصهيوني وتناسى جرائمه في حق الفلسطينيين من قتل وإبادة واعتقال منذ حرب 48، ودغدغة مشاعر المصريين من خلال إظهار أعمال إنقاذ لبعض المصابين الفلسطينيين داخل مستشفيات بالأراضي المحتلة.

 ويضيف: "صورة القاتل الإسرائيلي لن تمحى من عيون المصريين وأفيخاي يسعى إلى إظهار المجتمع اليهودي أنه متسامح وتعددي".

 

فيما يقول أسامة سيد، طالب جامعي: "الأزمة أننا نلعن إسرائيل صباحًا ونشاهد مونديال كأس العالم عبر القمر الإسرائيلي ليلاً، كما أن الحكومة المصرية تقدم الغاز لإسرائيل بسعر زهيد والعلاقات السياسية للحكومة والنظام الحالي جيدة مع إسرائيل"، لافتًا إلى أن الكيان الصهيوني يحاول من خلال أفيخاي أدرعي صرف الأنظار عن قمع إسرائيل للأطفال الفلسطيني وتدنيس المقدسات الإسلامية والمسيحية بالقدس.

وقال أحمد سيد، باحث تاريخي، إن الكيان الصهيوني يعلق أهمية كبيرة على الحوار والتواصل مع العالم العربي بعد التغيرات الإقليمية الأخيرة بعد اندلاع ثورات الربيع العربي، لافتًا إلى أن صورة الإسرائيلي في عيون العربي هي لشخص كريه وقاتل بعد مشاهدة الجنود اليهود والمستوطنين وهم يدنسون المسجد الأقصى بعد احتلال فلسطين، وأفيخاي ينتهز أي فرصة لتهنئة المسلمين بيوم الجمعة، وينشر أغاني لأم كلثوم، وأكلات شعبية لتجميل وجه إسرائيل.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان