رئيس التحرير: عادل صبري 11:42 مساءً | الاثنين 19 نوفمبر 2018 م | 10 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

ارتفاع الأسعار يصيب أسواق الإسماعيلية بالشلل

ارتفاع الأسعار يصيب أسواق الإسماعيلية بالشلل

نهال عبد الرءوف 10 يوليو 2014 15:03

حالة من الركود تشهدها أسواق الخضر والفاكهة بالإسماعيلية بسبب ارتفاع الأسعار، حيث يشتكي التجار من ضعف الإقبال، وخلو الأسواق من الزبائن، في حين يؤكد المواطنون استغلال التجار للأوضاع الحالية في رفع الأسعار لبشكل مبالغ فيه.


"عم جابر" تاجر بسوق بورسعيد، قال لـ "مصر العربية" إن سبب زيادة أسعار الخضر والفاكهة هو ارتفاع أسعار شرائها من تجار الجملة، وأن تجار الجملة رفعوا الأسعار خاصة بعد زيادة أسعار الوقود، وأصبحت هناك زيادة جنيه ونصف للكيلو، فضلا عن زيادة أجرة السيارة التي كانت تحمل الخضر والفاكهة بمقدار 10 جنيهات، لافتا إلى أنه أصبح يدفع لها 40 جنيها بدلا من 30، فضلا عن زيادة الأجرة إلى مدينة المستقبل والتى يتركز بها تجار الجملة.


وتابع أن رفع تجار الجملة للأسعار دفعه هو بدوره إلى رفع أسعار الخضر والفاكهة التي يبيعها بمقدار جنيه للكيلو، من أجل تغطية تكاليف الشراء وتحقيق هامش ربح بسيط له ولأسرته، مشيرا إلى أن هناك أصنافا من الفاكهة ارتفعت أسعارها بشكل كبير حيث يتراوح سعر كيلو المانجو من 8 إلى 12 جنيها، والتين وصل سعره إلى 12 جنيها للكيلو، أما الخضر فقد وصل سعر كيلو الخيار والكوسة إلى 4 جنيهات.


واشتكى أبو السعود حماد، تاجر، بدوره من ركود حركة البيع والشراء، قائلا "السوق فاضي ولا بيع وشرا"، مضيفا أنهم يعانون من تجار الجملة الذين رفعوا الأسعار عليهم بشكل كبير، الأمر الذى يضطرهم إلى رفع الأسعار على الزبائن، وأحيانا يضطرون إلى خفض الأسعار والبيع بالخسارة بسبب ضعف الإقبال على الشراء.


ومن جانبها قالت "الحاجة ليلى" ربة منزل: "الأسعار مولعة والحكومة فاشلة مش عارفة تضبط الأسعار، هايعملوا فينا إيه!"، وتابعت أنها أمام هذه الزيادة في أسعار الخضر والفاكهة تلجأ إلى تقليل الكميات التى تشتريها.


أما عاطف عبد التواب، موظف، فقد رأى أن الأسعار مبالغ فيها وأنه مضطر ﻷن يشتري بهذه اﻷسعار مما يرهقه وأسرته ماديا بشكل كبير؛ مشيرا إلى أنه يشتري كميات قليلة لا تكفى حاجة أسرته المكونة من 5 أفراد.


وأضاف أن سبب ارتفاع الأسعار هو عدم وجود رقابة من قبل الحكومة على التجار وعدم تدخلها لضبط الأسعار، مشددا على ضرورة أن تقوم الحكومة بدورها في مراقبة الأسواق وأسعار السلع.


وقالت منى منصور إن هناك أصنافا أسعارها "معقولة" وأصنافا أخرى أسعارها مرتفعة وخاصة الفاكهة، كما أن هناك أسواقا مثل سوق بورسعيد الأسعار فيه مرتفعة عن باقي الأسواق بالمدينة ولا تكون أسعاره في متناول الجميع.


وتابعت بأن ارتفاع أسعار الوقود هذه حجة يستغلها التجار لرفع الأسعار، فضلا عن عدم وجود رقابة تموينية على الأسواق لمراقبة الأسعار وضبطها.

 

اقرأ أيضا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان