رئيس التحرير: عادل صبري 05:40 صباحاً | الأحد 18 نوفمبر 2018 م | 09 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

خبراء: فشل مساعي الخليج لمساعدة السيسي في حل أزمة النهضة

خبراء: فشل مساعي الخليج لمساعدة السيسي في حل أزمة النهضة

تقارير

صورة أرشيفية لسد النهضة الإثيوبي

خبراء: فشل مساعي الخليج لمساعدة السيسي في حل أزمة النهضة

حمادة عاشور 10 يوليو 2014 14:30

أجمع خبراء في مجال المياه أن الضغوط التي تُمارسها بعض الدول الخليجية، وعلى رأسها السعودية والكويت، لمساعدة الرئيس عبد الفتاح السيسي في حل أزمة سد النهضة، باءت بالفشل، بعد أن وصلت المفاوضات لتقليل السعة التخزينية لسد النهضة إلى طريق مسدود.

 

وقال الدكتور مغاوري شحاته إن العلاقات المصرية الإثيوبية لم تشهد من قبل نوعًا من التوافق، بل شابها دائما عدم الصدق، حسب قوله، مضيفا: "في أكثر من مرة نقضت إثيوبيا عهدها مع مصر ومع دول أخرى مثل كينيا".

 

وأشار شحاته إلى أن إثيوبيا ترى أن موقفها هو الصواب، وخصوصًا بعد التوصيّات التي خرجت بها اللجنة الثلاثية بضرورة دراسة أبعاد سد النهضة وتأثيره على دولتي المصب، لافتًا إلى أن أديس أبابا تتحجّج بتلك التوصيات.

 

وتابع: "الحكومة  عليها أن تتناسي المفاوضات السابقة، وأن تبدأ مفاوضات تقوم على أسس جادة لأن الموقف يحتاج بالفعل إلى قدر كبير من الحكمة"، مؤكدا أن المفاوضات السابقة لم تكن على المستوى المطلوب.

 

ووصف الخبير العالمي المواطنين في مصر بأنهم يميلون إلى التفكير بقلوبهم وليس بعقولهم ويتأثرون بما تفرضه عليهم العاطفة، وذلك تعليقا على اقتناعهم بأن الرئيس السيسي قادر على حلّ أزمة سد النهضة بمفرده، مؤكدًا أن تصريحات رئيس الوزراء الإثيوبي بأن الأزمة تتعقد يوماً بعد يوم هو خير دليل أننا في "ورطة حقيقية".

 

في السياق ذاته، اعترض الدكتور هاني رسلان، رئيس وحدة دراسات حوض النيل بمركز الأهرام للدراسات الاستراتيجية، على التصريحات التى يُدلي بها مسئولون في الحكومة المصرية عن انفراج الأزمة، مطالبًا المسئولين بتقديم الأدلة على كون المفاوضات تسير في طريق سليم.

 

وأكد رسلان أن التصريحات الإثيوبية الأخيرة بشأن سد النهضة تُشير إلى أن الموقف الفعلى لأديس أبابا لم يتغير، وأنه ما زال يراوح فى مربع المراوغة وشراء الوقت والتصريحات الملتوية في المبنى والمعنى.

 

ولفت إلى وجود مؤشرات على بدايات تغير فعلي فى النهج السوداني تجاه أزمة المياه، مضيفا: "هذه المؤشرات لم تبدأ اليوم، ولم تكن مصاحبة لزيارة السيسي، ولكنها بدأت قبل ذلك بفترة".

 

وأشار الخبير المائي إلى تصريحات مصطفى عثمان إسماعيل، رئيس المجلس الأعلى للاستثمار فى السودان، عقب لقائه مع وزير الخارجية المصري، و إشارته لاتفاقية 1959، مؤكدًا أن تصريحاته تعد دلالة واضحة على العودة إلى تنسيق المواقف بين مصر والسودان فى قضايا المياه.

 

ولفت رسلان إلى أن إعلان مصطفى عثمان  زيارة قريبة للرئيس البشير إلى القاهرة تم نشره كمانشيت رئيسي فى إحدى أهم الصحف السودانية، في الوقت الذي نشرت فيه الصحيفة نفسها، تقريرًا تحليليًّا مطولًا عن زيارة البشير لقطر فى صفحة داخلية، الأمر الذى يمثل إشارة إلى أن العلاقات مع قطر لا تعني التراجع في تحسّن العلاقات مع مصر .

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان