رئيس التحرير: عادل صبري 03:53 صباحاً | الجمعة 21 سبتمبر 2018 م | 10 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

بالصور.. عشوائيات معبد إسنا "تدفنه بالحيا"

بالصور.. عشوائيات معبد إسنا تدفنه بالحيا

تقارير

جزء من المعبد

السائحون هجروه

بالصور.. عشوائيات معبد إسنا "تدفنه بالحيا"

هدى السيد 07 مايو 2014 09:47

يبدو أن مسئولي مدينة إسنا بالأقصر فهموا أثرية معبد إسنا خطأ، فتركوه عرضة لأيدي الزمن حتى يحفر بأظافره عليه خطوط الشيب.. هكذا سيبدو المعبد "أثريا" بحق، لكن الأمر زاد عن حده بعد أن تحول المعبد إلى أعشاش للطيور وأكلت الأملاح جدرانه.

يعد معبد إسنا من أهم المعالم السياحية بمدينة إسنا، وهو المعبد الوحيد الباقى من أربعة معابد كانت موجودة في المدينة، ثلاثة منها كانوا في شمال غرب إسنا (أصفون – كوم الدير – غرب إسنا).

يعود تاريخ هذا المعبد إلي "خنوم"، معبود الفراعنة، وهو كائن بجسم بشري ورأس كبش، وزوجته الأولى "ساتت"، والثانية "عنخت"، وكان يعتبر هذا المعبود لدى القدماء المصريين بمثابة خالق، يشكل الأطفال على عجلة فخارية، حيث  تمثل ذلك في معبد الأقصر بصالة الولادة المقدسة، إذ قام خنوم بتشكيل الطفل الملك "أمنحتب الثالث" من على عجلة فخارية.

ويضم المعبد صالة الأعمدة، وبها 24 عامودا، تتميز تيجانها بأنها مُركبة، حيث تحتوي على مجموعة من العناصر النباتية والزهرية، وتختلف أعمدة تلك التيجان عن غيرها، وهي ظاهرة يتميز بها ذلك المعبد.

 إلا أن هذا المعبد بات يعاني العديد من المشكلات، يأتي في مقدمتها وجود أملاح على الجدران، بسبب انخفاض مستوى المعبد، وامتصاص الحجارة الخاصة به للمياه الجوفية، وهو ما أدى إلى تآكل النقوش، بالإضافة لقيام الطيور ببناء أعشاشها على تيجان أعمدة المعبد وزوايا جدرانه، مما أسهم في تشويه نقوشه بمخلفات الطيور فضلا عن العشوائيات المحيطة بالمعبد، والتي نتج عنها تشويه المنظر العام للمعبد .

 من جانبه قال عبد الهادي محمود، مدير أثار إسنا وأرمنت، إن المعبد تحدد له ميزانية 3 ملايين جنيه لرفع العشوائيات التي تحيط به، وتعويض أصحابها .

وأضاف  محمود: علي الرغم من وجود قرار باعتماد تلك الميزانية، إلا أنه حتى الآن لم يتم اتخاذ أية خطوات تجاه التنفيذ، بسبب تأخر إصدار قرار سيادي بتطبيق قانون المنفعة العام للمباني المجاورة للمعابد الأثرية.

وأكد عبد الهادي أن هناك أجزاء كبيرة من المعبد لا تزال قابعة تحت الأرض، وأن الظاهر منه فقط هو الصالة الأمامية، وهو ما تسبب في ضعف إقبال السائحين على المعبد.

 

روابط ذات صلة:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان