رئيس التحرير: عادل صبري 07:27 صباحاً | الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 م | 14 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

أهالي صفط تراب: قبة الصحابي بن الحارث تحتضر.. والأوقاف غائبة

أهالي صفط تراب: قبة الصحابي بن الحارث تحتضر.. والأوقاف غائبة

تقارير

مسجد عبد الله بن الحارث بصفط تراب

طالبوا بتوفير ميزانية للإنفاق على المسجد..

أهالي صفط تراب: قبة الصحابي بن الحارث تحتضر.. والأوقاف غائبة

إيهاب زغلول 06 مايو 2014 14:06

يبدو أن الميزانية قررت ألا تسمح لقبة مسجد الصحابي عبد الله بن الحارث الأثرية بالاستمرار في الحياة، حيث تعاني من وضع متردٍ خطير للغاية، حيث افترستها عوامل التعرية لتظهر عليها علامات الشيخوخة وتبدأ في الاحتضار، وعندما استغاث الأهالي بمسؤولي الجهات المحلية ومديرية أوقاف الغربية كان ردهم بكل بساطة: "الميزانية لا تسمح".

 

يقول الشيخ محمود الصباغ، إمام المسجد، إنهم قاموا بجهود ذاتية لجمع التبرعات لترميم القبة، والتي تحوي زخارف أثرية نادرة، لكنهم عند التنفيذ لم يستطيعوا ترميمهم من الداخل، لأنها تحتاج إلى فنيين معماريين على مستوى عال وإشراف هندسي وأثري للحفاظ على النقوش الفريدة التي تتمتع بها، فاكتفى الأهالي بترميمها خارجيًا.

 

ويضيف رواد المسجد وأهالي حي سيدي عبد الله بن الحارث أن شبكة التوصيلات الكهربائية الخاصة بالمسجد سيئة للغاية، مما ترتب عليه غرق مقام الصحابي في الظلام، فالأسلاك الداخلية قديمة جدا ولم يتم تطويرها منذ سنوات طويلة، والإمكانيات المتاحة بسيطة ولا تستطيع تحمل آلاف الجنيهات لإحلال وتجديد شبكة الكهرباء الحالية والتي لا تليق بحجم ومكانة المسجد الذي يعاني الظلام وضعف الإضاءة ويحتاج إلى اهتمام بتطوير إضاءة المقام لاستقبال الوفود التي تأتي من بلاد العالم حبًا وكرامة للصحابي الجليل.

تخصيص ميزانية

وطالب عدد من الأهالي وزارة الأوقاف بتوفير ميزانية عاجلة للإنفاق على المسجد أسوة بالمساجد الكبرى، حتى يتسنى تدبير احتياجاته بوجه عاجل يتناسب مع قيمته التاريخية النادرة، خاصة وأن أهالي قرية "صفط تراب" ارتبطوا بعلاقة تراثية ممتدة عبر التاريخ الإنساني  بقبر الصحابي الجليل، بل إن هناك وفودًا كبيرة تأتي من ماليزيا وإندونيسيا وطلبة علم من جامعة الأزهر الشريف ومحبي الصوفية من بلاد المغرب العربي إلى الضريح، حيث يتلقون الدروس ويقيمون حلقات الذكر والتلاوة والمحاضرات ويقضون يومًا كاملاً في رحاب الصحابي الجليل.

 

يقول فكري الدقلوج و محمد الدقادوسي وعبد الحميد زايد وعلاء درويش، من أهالي الحي ومحبي مقام الصحابي، إن المأذنة تجاوزت المائة العام رسميا، وظلت شاهدة على عصور وحقب تاريخية نادرة، فقد بناها آل نوير منذ عام 1914 ميلادية، وظلت شامخة تتحدى الزمن.

 

وأكد لنا عدد من شيوخ الحي وخدام مقام الصحابي الجليل أنه أثناء بناء المقام وتجهيزه كان القبر مسقفًا من أعلى بقطع خشبية، وكان يشع منه النور والروائح الزكية.

 

من هو عبد الله بن الحارث

 هو عبد الله بن الحارث بن جزء بن عبد الله بن معد يكرب الزُبَيْدي، والملقب بـ "أبي الحارث"، نزيل مصر، الذي روى عن رسول الله صلى الله عليه وسلم عدة أحاديث أخرجها له الإمام أحمد وأبو داود والترمذي وابن ماجة.

 

 وعبد الله بن الحارث الزبيدي فارس صوال وجوال في المعارك والفتوحات الإسلامية و جاء إلى مصر في الجيش العمرى فاتحا وقائدًا لفيلق من فيالق الجيش الإسلامي وفتح على رأس حملة بعث بها عمرو بن العاص إمارة الوجه البحري الرومانية، ونشر الإسلام في بقاع الوجه البحري، لكنه عشق "صفط تراب" وعاش ودفن بها وظل حب الناس فيها يتزايد له مد الدهر، وبات مدفنه والذي تحول إلى مسجد كبير يقصده القاصي والداني من بلاد المعمورة يستقبل وفودًا عربية وإسلامية وعالمية على مدار العام.

 

قدومه إلى صفط تراب

 يقول الشيخ محمود الصباغ، إمام المسجد وكبير أئمة بأوقاف الغربية، إن عبد الله بن الحارث أتى في فتح مصر ضمن جيش عمرو بن العاص، وكان قائدًا فيه، تميز بالجسارة والإقدام، وكان صاحب صولة وجولة في المعارك، وحينما استقر الحكم الإسلامي في مصر قام عبد الله بن الحارث ينشر الدعوة في بلاد مصر ووجهها البحري، وحينما وجده عمرو بن العاص على هذ النحو أقطعه إحدى قرى المحلة، وهي "صفط تراب"، التابعة لمدينة المحلة، تلك القرية الضاربة بجذورها في التاريخ ما بين فرعوني وروماني وإسلامي، فبنى فيها مسكنه والذي تحول بعد وفاته سنة 86 من الهجرة إلى ضريح ومسجد كبير يقصده القاصي والداني.

 

ويضيف الشيخ عبد المقصود الدمشيتي، قارئ القرآن، أن المسجد على امتداد تاريخه الحافل ضم أعظم مقرأة بمركز المحلة وخرج منه أفضل قراء القرآن الكريم وعلومه، وكان لا يقل أهمية عن مسجد السيد البدوي وشيوخ مقارئه، ومن أشهر تعلموا وعلموا القرآن بها كان الشيخ أبو والي الفخراني والشيخ أحمد المهدى الفخراني والشيخ حلمي العزوني والشيخ أحمد العويسي والشيخ عبد الله عبد الحليم وعشرات من حافظي القرآن الكريم وكان سببًا في حفظ من لا يجيدون القراءة والكتابة كتاب الله كاملاً.

 

 

القبة من الداخل تحتاج للترميم

ضريح الصحابي الجليل

خدام المسجد والضريح

 

روابط ذات صلة:

قصة حب بين المحلة وقبر "عبد الله بن الحارث"

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان