رئيس التحرير: عادل صبري 10:58 مساءً | الخميس 20 سبتمبر 2018 م | 09 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

تسنيم.. حلقة جديدة لمسلسل اعتقال الفتيات بالمنصورة

التهمة حرق بوكس

تسنيم.. حلقة جديدة لمسلسل اعتقال الفتيات بالمنصورة

هبة السقا 04 مايو 2014 09:50

حالة من الغضب العارم تجتاح معارضي الدقهلية بعض القبض على تسنيم عبد الحكيم، الطالبة بالفرقة الرابعة لكلية التجارة جامعة المنصورة، الأربعاء الماضي، وسط مطالبات بالإفراج الفوري عنها وتهديدات من تحالف دعم الشرعية بالتصعيد.

تسنيم هي الفتاة الرابعة في قائمة احتجازات الفتيات بالمنصورة، بعد القبض على الطالبات منة الله مصطفى ويسرا الخطيب وأبرار العناني من داخل أسوار كلية الصيدلة بالجامعة في ديسمبر الماضي.

 

ووجهت النيابة لهن تهم إثارة الشغب وإتلاف ممتلكات عامة، وتكدير السلم العام واستخدام الألعاب النارية والشماريخ في إرهاب المواطنين، مع ترديد هتافات معادية لقوات الشرطة والجيش، وتم إيداعهن الحبس الاحتياطي.

 

الاحتجاز بنادي الشرطة

 

غفران، شقيقة تسنيم، قالت إن شقيقتها تم إلقاء القبض عليها الأربعاء الماضي من أمام نادي الشرطة بمنطقة المشاية السفلية والمقابل لبوابة جامعة المنصورة وهي في طريقها للمنزل وتم إخبارها عن طريق إحدى صديقاتها عبر الهاتف والتي روت لها أن شقيقتها تم إلقاء القبض عليها واقتيادها لنادي الشرطة المقابل لبوابة الجامعة.

 

 ظلت تسنيم داخل نادي الشرطة من الحادية عشر وحتي الثانية ظهرًا، وتوجهت غفران على الفور إلى النادي للاطمئنان على شقيقتها فلم تتمكن من الدخول، وأهانها الضباط واعتدوا عليها بالسب. حسب قولها.

 

وتابعت أن شقيقتها تم اقتيادها إلى قسم أول ووجّهت لها تهم إشعال النيران بسيارة بوكس شرطة بمشاركة 4 طلاب آخرين من كلية الهندسة، وعقب ذلك تم ترحيلها للعرض علي النيابة بعدة تهم منها قطع الطريق والانتماء لجماعة محظورة والشروع في قتل ضابط شرطة وإشعال النيران بسيارة شرطة.

 

تم عرض تسنيم على النيابة، ثم على المحكمة التي قررت تجديد حبسها 15 يومًا أخرى.

 

وأشارت غفران إلى أن شقيقتها أخبرتها بأنه تم استجوابها في تمام الواحدة صباحًا، وكانت الأسئلة التي وجهت لها حول المحرضين والداعمين لعمليات حرق سيارات الشرطة والاعتداء على الضباط.

 

ومضت غفران قائلة: "شقيقتي يشهد لها الجميع بحسن الخلق إلا أنها الآن أصبحت خلف القضبان مع المسجلين خطر والجنائيين دون سبب".

 

تهديد بالتصعيد

 

من جانبه، هدّد تحالف دعم الشرعية في بيان له بالتصعيد في حال عدم الإفراج عن تسنيم، فيما طالبت حركة حورية المنصورة بسرعة الإفراج عن تسنيم.

 

حركة طلاب ضد الانقلاب قالت في بيان لها إن فعالياتها التصعيدية بدأت بقطع طريق المنصورة– جمصة  أمس السبت وإشعال النيران بإطارات الكاوتشوك ومنع مرور السيارات، وهو ما تكرر بكوبري الجامعة، مؤكدة على استمرار التصعيد لحين الإفراج عن تسنيم.

 

وشهد الأربعاء الماضي أحداث عنف واشتباكات بين قوات الأمن وطلاب معارضين عقب تنظيم تظاهرات للمطالبة بالإفراج عن زملائهم المعتقلين، وأطلقت القوات القنابل المسيلة للدموع، وهو ما قابله الطلاب بإشعال النيران بسيارة شرطة.

 

وأكدت مصادر أمنية إصابة ضابطين بكدمات وحروق وإلقاء القبض على كل من: أحمد عادل إبراهيم الطويل (19 سنة - طالب بكلية الهندسة جامعة المنصورة)، وحسام حامد السيد أبوعلي (19 سنة - طالب بكلية الهندسة)، ومجدي السيد محمد الشربيني (20 سنة - طالب بكلية الهندسة جامعة الإسكندرية)، وحسام عبد المنعم عبد المطلب (19 سنة - طالب بكلية الهندسة جامعة المنصورة).

 

وقرر محمد الشرنوبي مدير نيابة أول بإشراف المستشار أحمد نصر المحامي العام الأول لنيابات جنوب الدقهلية حبس الطلاب والفتاة 15 يومًا على ذمة التحقيقات بعد ورود تقرير جهاز الأمن الوطني الذي أكّد تورطهم في إحراق سيارة شرطة (بوكس تمركز) بمنطقة المشاية السفلية بجوار جامعة المنصورة وإصابة اثنين من المجندين.

 

اقرأ أيضا:

أهالي طالبات المنصورة يؤكدون الاعتداء عليهن بالسجن

جامعة قناة السويس: طلابنا المعتقلون سيؤدون امتحاناتهم بالسجون

بالصور.. مظاهرة لـ طلاب ضد الانقلاب بالتحرير

طلاب الأزهر يقطعون مصطفى النحاس ويهتفون ضد النظام

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان