رئيس التحرير: عادل صبري 03:20 مساءً | الأربعاء 14 نوفمبر 2018 م | 05 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

21 مشروعًا و3 ركائز ملامح برنامج صباحي للرئاسة

21 مشروعًا و3 ركائز ملامح برنامج صباحي للرئاسة

تقارير

حمدين صباحي

21 مشروعًا و3 ركائز ملامح برنامج صباحي للرئاسة

عبدالغنى دياب 03 مايو 2014 21:44

أعلنت حملة المرشح الرئاسي حمدين صباحي، مؤسس التيار الشعبي، برنامجه الانتخابي، والذي قالت الحملة إنه برنامج الشعب للشعب، ويحمل شعارات الثورة ومشروعات عاجلة، يساعد في رجوع مصر إلى مكانها الرائد، ومكانتها الحضارية المستحقة.

 

واعتمد البرنامج - بحسب الحملة التي أعلنته اليوم - على ثلاث ركائز أساسية، الأولى: "تنمية اقتصادية تحقق العدالة الاجتماعية، والثانية، حرية يحققها النظام الديمقراطي.

 

والثالثة كرامة يحميها الاستقلال الوطني، وتتضمن ثلاثة محاور، أولها السياسية الخارجية، التي تعيد لمصر مكانتها، والثاني منهج جديد يقيم علاقة شراكة مع كافة الدول، والثالث، الأمن المائي.


واشتمل البرنامج على الاهتمام بالحقوق السياسية، والاجتماعية لملايين المصريين في الخارج، وترسيخ القيم الأصيلة للمجتمع.

 

 واشترطت الحملة لنجاح البرنامج، القضاء على الاستقطاب السياسي، وتوفير العدالة الانتقالية؛ والوفاء لدماء الشهداء، وتضحيات الجرحى من الجماهير، ومن الشرطة والجيش، وعدم الاقتصار في مواجهة الإرهاب على الأمن، وتجفيف منابعه فكريًا، بالقضاء على الفقر.

 

 وقالت الحملة إن أمن مصر القومي لا يتحقق إلا من خلال عمقه العربي، وبعده الأفريقي وامتداده الإسلامي، ووعد صباحي في برنامجه بتنفيذ 21 مشروعًا تنمويًا مقسمة على الفترة الرئاسية 4 سنوات.

 

ليكون الأول الخطة القومية للتشغيل، والمشروعات الصغير، وتتضمن القضاء على الفقر ومحاربة البطالة"، وإقامة مليون مشروع في العام الأول، و5 ملايين مشروع خلال السنوات الأخرى ويعتمد كل مشروع على مصدر تمويل صغير يتراوح من بين 10 آلاف إلى 50 ألف جنيه.

 

 ووضعت الحملة بنودًا لنجاح المشروعات الصغيرة التي سينفذها صباحي، كمشاريع صغيرة ومتناهية الصغر والتي تأتي في إطار خطة قومية، وإيقاف التنفيذ العشوائي وتشغيل الأيدي العاملة الصغيرة.

 

وذكرت الحملة أن المشروع الثاني هو تنمية الصعيد وإنشاء الصندوق إنمائي للصعيد، ويحقق الازدهار لمواطني الجنوب، ووعد صباحي في مشروعه الثالث بفتح 220 منجمًا ومحجرًا صغيرًا للشباب، ويأتي إعادة أموال المعاشات والتأمينات واستثمارها في المشروع الرابع تحت مسمى "إرجاع الحقوق إلى أهلها".

 

ووضعت الحملة بنودًا لتطوير التعليم في المشروع الخامس، من خلال تطوير المناهج والاهتمام بالتعليم الفني، والتعليم ما قبل الجامعي، وجاء الاهتمام بالثقافة المصرية وعمل "ثورة مصر الثقافية" في المشروع السادس للزعيم التيار الشعبي.

 

 وحمل المشروع السابع لصباحي، تطوير نظام العلاج المصري وعمل نظام تأمين صحي شامل وتطوير المستشفيات المركزية وتحديثها وعلاج لائق للمصريين كما كفله الدستور من خلال رفع مخصصات الصحة إلى  3% لترتفع تدريجيًا لتصل المعدلات العالمية.

 

وفي المشروع الثامن ذكرت حملة صباحي طريقة الاهتمام بالمرأة وكيفية النهوض بها، من خلال مبادرة حقك راجع والنهوض بالمرآة لتصل البرلمان بنسبة لا تقل عن 30% وزيادة نصيب المرأة في الفريق الرئاسي، وإنشاء وحدة شرطية نسائية.

 

يأتي دور متحدي الإعاقة في المشروع التاسع لصباحي، والذي يتضمن تمكينه بعد تفعيل مبادرة "كل الحقوق لكل المصريين".

 

وفي المشروع العاشر، طرحت قضية المياه، وكيفية مواجهة المخاطر المائية، وإدارة أزمة السد لتأتى حماية النيل، وترشيد استخدام المياه في المشروع الحادي عشر بعد تبنى مبادرة "تلويث النيل جريمة تخل بالانتماء."

 

ويحتل فلاحو مصر والاهتمام بالغذاء المشروع الثاني عشر، فيما تحتل الطاقة الشمسية والمساعي لتنميتها لتكون محرك مستقبل البلاد لمواجهة مشاكل الطاقة، المشروع الثالث عشر.


واعتمد صباحي في مشروعه الرابع عشر على صناعة السيليكون لبناء تكنولوجيا تقود التنمية، وبإنشاء مجمّع لصناعة السيليكون والصناعات المبنية عليه بتكلفة مرحلية 210 ملايين دولار خلال عامين.

 

وفي المشروع الخامس عشر طرح صباحي، طرقًا لإصلاح قطاع الأعمال وتطويره، وفي السادس عشر وعد بإنشاء مراكز للبحث والتطوير ومراكز للتدريب الصناعي التخصصي، واحتلت الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المشروع السابع عشر لصباحي من خلال برنامج "حق مصر في المستقبل".

 

وتغلبت الحملة بحسب برنامجها في مشروعها الثامن عشر على مشكلات النقل من خلال تطوير الترام السطحي، وحل مشكلات المرور، والعمل على خلق مواصلات سريعة ونظيفة تحترم وقت المصريين.

 

وفي التاسع عشر اقترحت الحملة تطوير السياحة بعمل برنامج قومي يحمل اسم "مصر.. متحف العالم" لتحتل قناة السويس المشروع العشرين بتطوير محور القناة.

 

واختتمت الحملة مشاريعها بالمشروع الواحد والعشرين والذي اشتمل على حل المشكلة السكانية بالخروج من الوادي وزيادة مساحة العمران في سيناء والساحل الشمالي والنوبة والوادي الجديد-، وتطوير منخفض القطارة".


ووضعت الحملة عدة مبادرات لتوفير الإنفاق الحكومي، أولها خفض مصروفات الرئاسة والحكومة، ووضع جدول زمنى لتحقيق الوفر من الموازنة العامة وتنفيذ مشروعات البرنامج الرئاسي العاجلة.


وجاءت أول المبادرات بتوفير الموارد في قطاع الموازنة العامة للدولة، إعادة هيكلة قطاعات إنتاج، ووضع آليات وموارد إضافية لمواجهة الفساد، وبذلك يكون إجمالي الوفر العام المحتمل الذي يمكن تدبيره 326 مليار جنيه مصري.

 

 

نص البرنامج الكامل.. مـنـا

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان