رئيس التحرير: عادل صبري 12:55 مساءً | الخميس 20 سبتمبر 2018 م | 09 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

فين علياء؟.. ماتت يا أبلة

فين علياء؟.. ماتت يا أبلة

تقارير

أثار الحريق الذي ماتت فيه علياء - أرشيفية

فين علياء؟.. ماتت يا أبلة

ولاء وحيد: 03 مايو 2014 17:06

اليوم بدأت امتحانات آخر العام في أغلب المراحل الابتدائية، جميع التلاميذ حضروا بأدواتهم وهرعوا نحو الفصول يبحثون عن مقاعدهم بحسب أرقام الجلوس.


وفي دقائق كل المقاعد كانت امتلأت بالتلاميذ عدا هذا المقعد الفارغ الذي حمل اسم علياء أحمد إمام ورقم جلوسها 259.


في أول أيام الامتحانات بمدرسة الواصفية الجديدة الابتدائية بالإسماعيلية كل الأطفال جاوبوا بـ"نعم يا أبلة" عندما جاء الدور للتأكد من حضورهم، إلا علياء، وحينها أصبح الصمت هو خير ردّ على النداء.


ومن آخر الصف رد أحمد جارها بصوت منخفض "ماتت يا أبلة"... مشاعر رهبة الامتحان على وجوه تلاميذ الصف الثالث الابتدائي لم تؤثر على مشاعر حزنهم على زميلتهم التي طالما شاركتهم المقاعد في سنوات الدراسة الماضية.


وبات الصمت سيد الموقف عندما نادت المدرسة على اسم رفيقتهم التي ماتت وأشقاؤها الثلاثة "حرقا " منذ نحو 40 يوما.


واقعة مأساة علياء وأشقاءها الثلاثة نشرتها "مصر العربية" الشهر الماضي عندما رصدنا حالة الأم التي فقدت أبناءها الأربعة حرقا في قرية الواصفية بالإسماعيلية إثر ماس كهربائي أشعل حريقًا في منزل أحمد الشهير بالأسطى "خالد" الحلاق.


هذه الواقعة لم تغِب لحظة عن بال أهل القرية حتى، وأن مر الوقت وستظل معلقة  في ذاكرة الأطفال الذين شاهدوا بأعينهم أجساد أصحابهم متفحمة.


تقول "هند أحمد " معلمة بالمدرسة كان اليوم الأول في امتحان الصف الثالث الابتدائي وكانت لحظات صعبة على التلاميذ عندما ناديت على اسم علياء، ولم يجب إلا زميل لها "ماتت يا أبلة".


وقتها لمحت جميع التلاميذ يتوجهون بأعينهم نحو مقعدها الفارغ وبدت الدموع تتساقط من أعينهم، واستمر الأمر نحو دقيقتين قبل موعد الامتحان تبادل فيه التلاميذ حديثهم عن زميلتهم المتفوقة التي ماتت وأشقاءها.


وتابعت "كان حديثًا طفوليًا ولكنه حمل الكثير من المعاني والمشاعر عن تفوق صديقتهم وذكريات دروسهم، وقاطعتهم بعدما لمحت الدموع في أعينهم.


ويقول أحمد زميل علياء "محدش فينا ممكن ينسى علياء وأختها علا.. إحنا كلنا هنا بنحبهم وهم كانوا شاطرين أوي.


وعلياء كان نفسها تبقى دكتورة وكانت دايما بتقولنا إنها لما تكبر هتفتح عيادة في العزبة وتعالج كل الناس فيها".


اقرأ أيضا:

طلاب: الأجزاء المحذوفة من المناهج جاءت في الامتحان

طلاب الجامعات: مستقلبنا مش لعبة في ايديكم

بالفيديو.. مصر العربية داخل منزل مدرس المنيا المقتول على يد طالب

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان