رئيس التحرير: عادل صبري 11:06 صباحاً | الأربعاء 19 سبتمبر 2018 م | 08 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

فلاحو دمياط: قمحنا مات وعاوز يتكفن

فلاحو دمياط: قمحنا مات وعاوز يتكفن

تقارير

الفلاحون يحصدون القمح

فلاحو دمياط: قمحنا مات وعاوز يتكفن

دمياط - أحمد أنور 01 مايو 2014 12:13

بالرغم من قيام ثورتين اتفقتا على المطالبة بالكرامة والعدالة الاجتماعية، إلا أن الفلاح المصري ما زال يفتقد الشعور بتحقق أي من هذه المطالب، في انتظار أن تحول الحكومات المتعاقبة تلك الشعارات إلى حقائق ملموسة، وأن يشعر السادة المسئولون القابعون في مكاتبهم المكيفة بما يعانيه الفلاح من أزمات طوال العام، منها - على سبيل المثال - نقص مياه الري ونقص السولار اللازم لعمل الآلات الزراعية، وارتفاع أسعار التقاوي والأسمدة، إلى جانب الشعور بالظلم والتهميش والتجاهل.

فلاحو كفر البصارطة – أكبر قرى مركز دمياط – عبروا لـ "مصر العربية" عن شدة معاناتهم بسبب رفض مطاحن وشون الحكومة استلام محصول القمح منهم، بعد أن أصروا على الحصول على مستحقاتهم المالية فور التوريد، أو على الأقل تحديد موعد لصرف تلك المستحقات.

وكان وزير الزراعة قد أعلن في وقت سابق أن الحكومة ستتسلم القمح من الفلاحين بمبلغ 420 جنيها لكل أردب، مناشدًا الفلاحين سرعة التوريد، وهو ما استجاب له الفلاحون ولكنهم عندما ذهبوا لتوريد القمح فوجئوا بمماطلة المسئولين في تسليمهم المستحقات، أو رفض استلامه بدعوى عدم وجود أموال لتسديد المستحقات.

أكِّله للبهايم !

شوقي رشاد زغلول - فلاح بقرية البصارطة – قال لـ"مصر العربية": "ذهبت للزراعة لتوريد القمح فقالوا لي: أكِّله للبهايم!! روحت المطحن قال لي: مفيش فلوس! وأنا مش عارف أعمل إيه، الأرض عاوزه تتزرع، ومحتاج تقاوي وكيماوي وحرث للأرض".

وأضاف نجل شوقي أنه ذهب للمطحن لتسليم القمح ولكن المطحن رفض تسلمه، وأنهم بهذا يقعون تحت ابتزاز التجار الذين عرضوا عليهم شراء قمحهم بـ 390 جنيها فقط للأردب، مع تحمل مصاريف نقله لمكان التاجر، مما يمثل للفلاحين خسارة فادحة، على حد قوله.

"هنبطل فِلاحة" !

أما سالم عبد الله – مزارع – فقال: "القمح زي الميت وعاوز يتكفن، إحنا مابنزرعش القمح علشان مابنعرفش نسوقه، ولما قالوا ازرعوا وقاموا بتسعيره بمبلغ 420 جنيها للأردب تعاقدت مع الجمعية الزراعية على تسليم القمح، ووقعت على شرط جزائي بمبلغ 2000 جنيه في حالة عدم توريدي القمح للدولة، ولما رحت أورد القمح قالوا مفيش فلوس! وقالوا لي اتصرف في القمح بتاعك، واعتبر العقد مش موجود!".

وأضاف سالم في حديثه لـ"مصر العربية": "السنة اللي فات الرئيس مرسي قام بتسعير الأرز بمبلغ 2000 جنيه للطن، ولما رحت أسلم الأرز مارضيوش يستلموا، ولما جيت أبيعه للتجار بـ 2000 جنيه قالوا لي روح إديه لمرسي!".

وبنبرة يائسة ختم سالم حديثه بقوله: "عاوزين جوابات بتبوير الأرض عشان نبيعها ونبطل فلاحة، مادام مش عاوزين يستلموا القمح ويدفعولنا فلوسنا!".

مزارع آخر هو رفعت عياد أخبرنا أنه جمع محصول القمح ووضعه في أجولة ثم اضطر لتخزينه ونثر حوله السم لحمايته من الفئران، بعد أن طلبت منه شونة مركز دمياط توريد قمحه إلى شونة مركز كفر سعد، إلا أنه لم يفعل، معللا هذا بقوله: "إزاى أروح كفر سعد وأنا من مركز دمياط؟! وهجيب فلوس منين للنقل؟ ولو البلطجية طلعوا عليا مين هيعوضني التكلفة اللي أنا صرفتها على القمح طول السنة؟!".

الفلاح الأجنبي أولى!

تأتي هذه المعاناة التي يكتوي بنارها الفلاح المصري في الوقت الذي تقترض فيه الحكومة ملايين الجنيهات من أجل توفير ثمن القمح المستورد من الخارج، وما يشوب تلك العملية من فساد واستيراد قمح رديء، تدفع ثمنه الحكومة المصرية بالعملة الصعبة لتدعم مزارعي روسيا وأوكرانيا وفرنسا وأمريكا!

نقيب فلاحي دمياط، مجدي البسطويسي، ما إن سألناه عن رؤيته لهذه الأزمة، انفجر قائلاً: "الدولة بهدلتنا، عشمونا قلنا حاضر، قالوا ازرعوا قمح قلنا حاضر، قالوا نعمل عقود قلنا حاضر، ولكن فين الفلوس؟؟ محدش عارف!!".

ونعى بسطويسي على الحكومة التي تدفع الدولارات لكي تستورد قمحا مسرطنا غير صالح للاستهلاك الآدمي، لتطعمه للمصريين الذين يقفون بالساعات في الطوابير أمام أفران الخبز للحصول على عدة أرغفة!.

المديرية تنتظر القمح الروسي!

من جانبها أعلنت مديرية الزراعة بدمياط أنه تم توريد 55 ألفا و323 أردبا من القمح من قبل المزارعين، وقال المهندس محمود الكسار - مدير عام الإرشاد الزراعى بدمياط - إنه حتى آخر أبريل الماضي تم حصاد 75% من جملة المساحة المنزرعة بالقمح والتي تقدر ب33 فدانا.

وعلى الرغم مما يواجهه المزارعون المصريون من عدم الحصول على مستحقاتهم ورفض التوريد، تواصل صومعة دمياط استقبال سفن القمح القادمة من روسيا وأمريكا، حيث أكد المهندس معتز الحسيني - مدير صومعة دمياط - أن كمية القمح المخزنة بالصومعة بلغت 160 ألف طن، مشيراً إلى وجود سفينة قمح على الرصيف قادمة من روسيا تحمل 63 ألف طن يتم تفريغها حاليا!.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان