رئيس التحرير: عادل صبري 02:11 صباحاً | الخميس 15 نوفمبر 2018 م | 06 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

بالصور.. التعليم والقمامة وجهان لعملة واحدة في "دقادوس"

بالصور.. التعليم والقمامة وجهان لعملة واحدة في "دقادوس"

الدقهلية – هبة السقا 30 أبريل 2014 12:36

"مدرستي.. جميلة.. نظيفة.. متطورة" شعار نقرؤه على جدران المدارس، كرسالة موجهة للطلاب للاهتمام بنظافة المدرسة والحفاظ على مرافقها.

ولكن هذا الشعار يسقط ويُضرَب به عرض الحائط في مدرسة دقادوس الإعدادية بنين - مركز ميت غمر بمحافظة الدقهلية – حيث تتراكم القمامة والفضلات أمام مدخل المدرسة وحولها بصورة منفرة، مما شكَّل مرتعًا خصبا للحيوانات كالماعز والخراف التي تجمعت حول المدرسة للتغذي على تلك القمامة والفضلات، إلى جانب الكلاب والقطط الضالة التي تمثل خطرًا كبيرًا على الأطفال المترددين على المدرسة، وإمكانية إصابتهم بالأمراض أو الإيذاء من تلك الحيوانات، إلى جانب التأذي من الروائح الكريهة وانتشار الحشرات والبعوض.

ناجي عبد المجيد - أحد أبناء القرية – أوضح لـ"مصر العربية" أن السبب في تلك الصورة المؤسفة وغير الحضارية هو قيام الأهالي بإلقاء القمامة أمام المدرسة، وبتراكمها تجلب الحيوانات، وتصبح مصدرا للتلوث ونقل الأمراض.

وأشار "عبد الحميد" إلى أن قرية "دقادوس" تعاني من أزمات عدة في توافر وكفاية الخبز وأسطوانات الغاز، وغيرها من المشكلات التي يجب أن يلتفت إليها المسئولون في الدولة ويعملون على حلها.

أما فتحية السيد – من أهالي القرية – فأخبرتنا أن عمال النظافة لا يأتون بشكل دوري لجمع القمامة من القرية، كما أن صناديق القمامة قليلة جدا وتكاد تكون منعدمة بالقرية، الأمر الذي يدفع عددا كبيرا من الأهالي لإلقاء قمامتهم وفضلاتهم بالشوارع.

من جانبه ألقى أحد مصادرنا بمجلس مدينة "ميت غمر" اللوم على المواطنين، مؤكدًا أن المشكلة الأساسية تكمن في ثقافة المواطن التي تحتاج إلى تغيير جذري على حسب وصفه.

ووعد المصدر بحل تلك المشكلة خلال الأيام القادمة، من خلال نشر عدد أكبر من صناديق القمامة بالشوارع الهامة والرئيسية، ومحاولة العمل على تغيير ثقافة المواطنين وتعديل سلوكياتهم، بإرشادهم إلى الطرق المثلى والصحيحة للتخلص من القمامة.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان