رئيس التحرير: عادل صبري 12:20 صباحاً | الاثنين 24 سبتمبر 2018 م | 13 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

الترام.. لفة إسكندراني بربع جنيه

الترام.. لفة إسكندراني بربع جنيه

تقارير

ترام الإسكندرية

أسسه الإيطاليون قبل 155 عامًا

الترام.. لفة إسكندراني بربع جنيه

محمد عادل 28 أبريل 2014 11:57

ظل صامدًا أمام وسائل النقل الحديثة على الرغم من المحاولات الكثيرة التي سعى إليها المحافظون السابقون لمدينة الإسكندرية لاستبداله بمترو أنفاق أو بقطار معلق، ليتحول إلى واحد من أهم معالم المدينة.

وفي ستينات القرن التاسع عشر، أي قبل نحو 155عامًا بدأت أولى رحلات ترام الإسكندرية من محطة الرمل بوسط المدينة لتستمر جولاته في شوارع المحافظة حتى الآن حيث تحول إلى وسيلة المواصلات الشعبية.

ويتميز " ترام الإسكندرية" برخص أسعاره حيث لا يتجاوز سعر تذكرة الترام النصف جنيه في أوقات المساء في حين تبلغ قيمتها " 25 قرشًا في أوقات الصباح.

انخفاض أسعاره وانتظام قطاراته وامتدادها بين معظم أحياء عروس البحر، أحد الأسباب الرئيسية للإقبال على الترام على الرغم من بطئه.

مصطفى إسماعيل، موظف، يقطن بمنطقة سيدي جابر، يقول لـ"مصر العربية" أنه يفضل ركوب الترام على الرغم من أنه بطيء بالمقارنة بوسائل النقل الأخرى، إلا أنه في بعض الأوقات يكون أسرع نتيجة حالة الاختناق المروري الشديدة التي أصبحت تصيب شرياني المدينة وهما طريق الكورنيش وطريق أبو قير.

ويوضح أن الترام يتميز بهدوئه وانتظام مواعيده، بالإضافة إلى رخص أسعاره، حيث يلجأ أغلب الموظفين إلى ركوب الترام وكذلك كبار السن لأنه الوسيلة الأكثر ضمانا لهم في التنقل بين الأحياء المختلفة.

 

بلا اختلاط

ونتيجة لتخصيص الهيئة العامة لنقل الركاب عربات للسيدات في الترام الأزرق منعًا للاختلاط،  فإن الكثير من طالبات الجامعة والمدارس يفضلن ركوب الترام.

أسماء إبراهيم طالبة تقول لـ مصر العربية إنها تفضل ركوب الترام في ذهابها وإيابها من الجامعة، لأنه الوسيلة الأكثر ضمانا لها وحتى تتجنب ركوب الميكروباص وما يصاحبه من مضايقات وزحام، حيث تخصص هيئة النقل عربات خاصة بالسيدات، الأمر الذي يشعرها بالأمان.

وخلال السنوات الماضية صدرت تصريحات من مسئولين بالمحافظة عن وجود خطة لعمل مترو أنفاق بديلاً لخطوط الترام التي أصبحت "غير مناسبة لهذا العصر"، إلا أنها لم تتجاوز التصريحات الصحفية ولم يطبق شيء على أرض الواقع.

وتسعى الهيئة العامة لنقل الركاب- المسئولة عن تسيير خطوط الترام وإدارتها- إلى تطوير عربات الترام وكذلك خطوطها بشكل متواصل حيث توجد عدة ورش بالمدينة خاصة بالترام، وفي الوقت الحالي يتم تجديد شريط ترام محطة الرمل في إشارة الي استمرار وسيلة المواصلات الأرخص في مصر في عملها.

وتعتبر خطوط الترام بمدينة الإسكندرية الاقدم في مصر وإفريقيا، وكان الإيطاليون هم من يقودون عربات الترام في حين تخصص المالطيون في تحصيل التذاكر، الي أن جاءت ثورة 1952 وتم نقل هذه المهام للمصريين.

وترتبط عربات الترام ذات اللون الأصفر بالأحياء الشعبية القديمة مثل "بحري والعطارين والمنشية والماكس والورديان"، في حين ينطلق الترام الأزرق من قلب الإسكندرية (محطة الرمل باتجاه منطقة فيكتوريا) عبر الخط البحري الذي يمر بالمناطق القريبة من كورنيش الإسكندرية.

 

 

اقرأ أيضا:

مصرع طالب تحت عجلات ترام الإسكندرية

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان