رئيس التحرير: عادل صبري 01:39 مساءً | الاثنين 19 نوفمبر 2018 م | 10 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

بالصور.. مستشفى حميات العباسية تحت الأنقاض

بالصور.. مستشفى حميات العباسية تحت الأنقاض

تقارير

مستشفى حميات العباسية

المحتجز بها مريض الكورونا

بالصور.. مستشفى حميات العباسية تحت الأنقاض

بسمة الجزار 27 أبريل 2014 12:53

ترميم الأسفلت أهم من ترميم صحة المريض.. هكذا ترى إدارة مستشفى حميات العباسية التي نحّت تطوير الخدمات الصحية والطبية جانبًا لتحول المستشفى إلى ثكنة عمالية تعلوها التلال الترابية والأسلاك الكهربائية العارية وسط غياب ملحوظ للمرضى والأطباء على حد السواء.


كاميرا "مصر العربية" رصدت أعمال الصيانة والترميمات والحفر التي حولت المستشفى لما يشبه "الخرابة" أو المقبرة حيث أغلقت ما يزيد عن 70% من عيادات وأقسام وصيدليات المستشفى بالأقفال والجنازير الحديدية في أوجه المرضى وذويهم، فلم يعد يتردّد على المستشفى سوى أفراد الأمن والعمال والبنائين لاستكمال ما بدأوه منذ شهور من الترميمات وأعمال الصيانة والكهرباء لإصلاح ما يمكن إصلاحه بالمستشفى
.

وقد تتفاجأ للوهلة الأولى بعد دخولك ذلك الصرح أنك ضللت الطريق إلى فضاء رملي لا زرع به ولا ماء، يأتي عملهم بقرار إداري من إدارة الطب العلاجي بتكليف لجنة هندسية لإنجاز الترميمات والإنشاءات المعمارية اللازمة لتطوير المستشفى لاستقبال المزيد من المرضى وبالأخص مدخل المستشفى ومكان الاستقبال، وهو ما لم تستطع المستشفى إنجازه خلال الأشهر الماضية لعدم وجود ميزانية كافية، فلم ينظر أحد المسئولين بوزارة الصحة أو المستشفى لما هو أهم من الترميمات وهو الاعتناء بعنابر الإنفلونزا والحجر الصحي
.

وفي سياق متصل، سلطت "مصر العربية" الضوء على أسرة المصاب الأول "أحمد سعيد" بفيروس كورونا، 27 عامًا، من محافظة الشرقية، لتسمع شكوى والدته التي رفضت ذكر اسمها لطبيعتها الريفية وسجيتها الرافضة لأضواء الإعلام، أنه منذ احتجاز ابنها بالمستشفى الجمعة الماضية وهو يعاني من اختفاء التمريض والرعاية الطبية خلال ساعات الليل المتأخرة وهو ما يهدد حياته نظرًا لوطأة الفيروس القاتل
.

وتستكمل شكواها قائلة إن المستشفى غير لائقة بالوضع الطارئ المنوطة به من خدمة حالات حرجة وشديدة الخطورة، مطالبة وزير الصحة الدكتور عادل عدوي بتشديد الرعاية الطبية خلال الفترة المسائية لإنقاذ ابنها، موضحة أن حالته مستقرة حتى الآن فلا أحد يعلم كيف سيكون حاله غدًا نظرًا لتدني مستوى الرعاية الصحية داخل المستشفى.

 

وتؤكد أن "أحمد" يعمل مهندسا مدنيا بالمملكة العربية السعودية منذ 4 سنوات ويقيم في مدينة الرياض، حيث تم الاشتباه في الحالة عن طريق فريق الحجر الصحي بمطار القاهرة الدولي وتم تحويلها مباشرة بسيارة إسعاف إلى مستشفى حميات العباسية في الساعات الأولى من صباح الجمعة الماضية
.

وتستكمل بصوتها المتهدج وعينها غرقى بالدموع: ابني كان تعبان في السعودية وخرج من المستشفى وطلب يرجع مصر ووصل مطار القاهرة يوم الجمعة الساعة 12.30 بالليل، ومن ساعتها مشوفتوش ورافضين أشوفه عشان العدوى
.

وبعرض شكواها على الدكتور فتحي أبو العلا، مدير المستشفى، إنه تم حجز المريض بقسم الحجر الصحي (العزل) فور وصوله المستشفى، وتم أخذ مسحة من الأنف والحلق وعينة من البصاق وأرسلت إلى المعامل المركزية للفحص.

 

وشدد على أنه جاءت نتيجة العينة إيجابية لفيروس الكورونا السبت الماضي، كما أن التاريخ المرضي للحالة يؤكد أن الأعراض بدأت على المريض في السعودية في 22 أبريل الجاري حيث كان يعاني من ارتفاع شديد في درجة الحرارة وسعال ثم آلام بالعضلات والمفاصل وإجهاد عام وإسهال.

 

وأوضح أبو العلا أن  المريض تردد على مستشفى الرعاية بالرياض بالسعودية، وتم حجز الحالة بالمستشفى وعمل تحاليل ( صورة دم – وظائف كلى وكبد – أشعة الصدر )، حيث أظهرت صورة الأشعة وجود التهاب رئوي.

 

وعن الحالة الإكلينيكية للمريض، لفت مدير المستشفى إلى أنه تم مناظرة المريض بواسطة أخصائي حميات بمستشفى حميات العباسية وأخصائي الأمراض الصدرية بمستشفى صدر العباسية وأفادوا بأن المريض يعاني من التهاب رئوي أيمن والحالة العامة مستقرة.

 

لا تأثير لإضراب الأطباء على مهام المستشفى ونسبة الإشغال تفوق الـ80%.. تصريحات أنهى بها مدير المستشفى- قليل الكلام المتوجس غالبًا من الإعلام وكاميراته- حديثه والتي كثيرًا ما أدلى بها، ورغم ما يؤكده من انتظام سير العمل النسبي بأقسام الطوارئ والولادة والرعاية المركزة والإسعاف والحجر الصحي بالمستشفى إلا أن الظاهر غير ذلك، حيث اختفاء الأطباء والممرضين وذلك بشهادة المرضى وذويهم.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان