رئيس التحرير: عادل صبري 12:29 مساءً | الأربعاء 21 نوفمبر 2018 م | 12 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

بالفيديو..حفلات الغسيل.. منتدى نسائي بترع الشرقية

بالفيديو..حفلات الغسيل.. منتدى نسائي بترع الشرقية

محمد محمود 27 أبريل 2014 10:30

 

الكثير من نساء قرى الشرقية يفضلن غسل ملابسهن الشخصية في مياه هذه الترع، رغم كونها غير آمنة، ورغم وجود مياه نظيفة ومعالجة في منازلهن، وذلك لأسباب "اجتماعية" بالدرجة الأولى، حيث يعتبرن "حفلات الغسيل" بمثابة منتديات نسائية، و"نشرة أخبار" عن أحوال القرية.

كاميرا "مصر العربية" رصدت إحدى حفلات الغسيل بترعة بحر مويس في قرية كفر الصعيدي، التابعة لمركز منيا القمح، والتقت عددا من النساء هناك..

 

الترعة أسرع

أحلام إبراهيم فضلت عدم تصويرها، لكنها وافقت على التصريح بالتأكيد على انتظامها في الحضور إلى ضفة الترعة مرتين في اليوم الواحد، لغسل أواني وجبات الطعام، إضافة إلى الملابس والسجاد.

 

تشير أحلام إلى أنها تفضل مياه الترع دون غيرها في تنظيف الأواني والملابس على نظيرتها في صنابير المنازل، معللة ذلك بسهولة القيام بأعمال النظافة دون جهد يذكر، حيث يساعد تدفق المياه الكبير على سرعة التنظيف، حسب قولها.

 

منتدى نسائي

تسكن سيدة محمد عربي في القرية ذاتها، وتفضل غسل الأوانى بمياه الترع، حيث تجتمع هي وصديقاتها فيما يشبه المنتدى النسائي.

 

تقول سيدة: إن حفلات الغسيل تمثل فرصة جيدة للتواصل مع صديقاتها في وقت الفراغ، وتعتبرها فرصة لغسل أغراض أسرتها والترفيه عن نفسها والاستمتاع بمكان مفتوح وممتع، في الوقت ذاته.

 

وترى هند فاروق، الطالبة في المرحلة الثانوية، أن قضاء وقت على "البحر" مع نساء جيرانها ممتع، حيث التواصل الاجتماعي، ونقاش الفتيات وربات البيوت لمشاكلهن الاجتماعية.

 

نشرة أخبار

 

أما باهية محمود، والتي تبلغ من العمر 58 عاما، فقالت: "على البحر الكل بيفضفض، ولو عايز نشرة إخبارية عن القرية هات زوجتك معانا وهي ترجع لك بكل الأخبار"، ما دفع نساء الترعة للضحك، والرد عليها بالقول: "خبرة الحاجة باهية".

 

على بعد أمتار قليلة قام أحد الفلاحين بإنزال المواشي (الجاموس) في مياه الترعة، وبدأ بعض الأطفال في القفز والسباحة فيها، ووسط هذا المشهد يعبر الجميع عن فرحتهم في حفل جماعي غير مكترثين بما يمثله ذلك من كوارث صحية وبيئية.

حاجة اجتماعية

 

يفسر الدكتور عمرو الحداد، الباحث في العلوم الاجتماعية، ذلك بأن تجمع النساء على شواطئ الترع له أسباب متعددة، منها تشكيل حفلات للحوار والنقاش بشكل رئيسي، وليس من أجل غسل الأواني أو الملابس فقط.

 

 ويضيف الحداد: "تفضل النساء عادة معرفة جميع أخبار جاراتهن، ويعد تجمعهن على الترع فرصة كبيرة للتواصل فيما بينهن".

 

ويشير الباحث الاجتماعي إلى أن تواجد النساء على ضفاف المياه يعطيهن نوعًا من الاسترخاء والراحة النفسية، علاوة على الجو المفتوح ومشهد السماء والمياه واللون الأخضر للزراعات المختلفة، وهو ما يعوضهن عن حياة الانغلاق وراء جدران الغرف والمنازل.

 

تحذير صحي

 

لكن الدكتور محمد العدوي، مدير التدريب بالشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحي، أكد لـ "مصر العربية"، يحذر من أن مياه الترع غير آمنة وتحمل أمراضًا تنتقل لكل من يسبح فيها، خاصة النساء اللاتى يغسلن الأواني، ومنها انتقال دودة السيركاريا المسببة للبلهارسيا، وخاصة إذا قام الأطفال أو الفلاحون بالتبول في مياه الترع، حيث تكون أسرع في نقل الأمراض الوبائية.

 

ويبدو أن نساء الترع لا يعبأن بمخاطر "حفلات الغسيل"، حيث تبدو حاجاتهن الاجتماعية أقوى من أي تحذيرات صحية أو بيئية.

شاهد الفيديو

http://www.youtube.com/watch?v=6vWixRlnmjo

 

اقرأ أيضا:

"السلاموني سوهاج".. قرية تشرب من مياه الترع

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان