رئيس التحرير: عادل صبري 01:09 مساءً | الاثنين 15 أكتوبر 2018 م | 04 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

تقرير: بالصعق وانتزاع الأظافر..الأسد يغتال الطفولة

تقرير: بالصعق وانتزاع الأظافر..الأسد يغتال الطفولة

مصر العربية 05 فبراير 2014 19:44

كشف تقرير جديد عن تعرض الأطفال في سوريا لعمليات تعذيب وحشية في معتقلات وسجون النظام، بما في ذلك صعق الأعضاء الجنسية بالكهرباء وخلع الأظافر والاغتصاب.

 

وتطرق التقرير - وهو الأول الذي تصدره الأمم المتحدة حول وضع الأطفال في سوريا، للوضع المأساوي الذي يعيشه الأطفال هناك، بسبب الحرب الأهلية التي تشهدها البلاد منذ ما يقرب من ثلاث سنوات، واصفًا ما يحدث لهم بـ"المعاناة التي تعجز الكلمات عن وصفها".

 

وقال الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، إن قوات النظام السوري تقوم باحتجاز الأطفال بتهم تتعلق بصلتهم بالمعارضة، حيث تعذبهم بـ"الضرب بأسلاك معدنية وسياط وهراوات خشبية ومعدنية والصعق بالكهرباء، بما في ذلك صعق أعضائهم التناسلية وخلع أظافر اليدين والقدمين والعنف الجنسي".

 

وتناول التقرير، الذي تم تقديمه اليوم الأربعاء إلى مجلس الأمن، تفاصيل اعتقال القوات الحكومية أطفالاً لا تتجاوز أعمارهم 11 سنة، بزعم ارتباطهم بالمجاميع المسلحة، وعرج على تفاصيل عمليات التعذيب التي يتعرضون لها لانتزاع الاعترافات منهم، أو إذلالهم، أو من أجل الضغط على أحد الأقارب للاستسلام أو الاعتراف.

 

وبحسب التقرير، فإن التعذيب يشمل "الضرب بالأسلاك المعدنية، والسياط والعصي الخشبية والمعدنية، والصدمات الكهربائية، بما في ذلك على الأعضاء التناسلية، وسحب أظافر اليدين والقدمين، والعنف الجنسي، بما في ذلك الاغتصاب أو التهديد بالاغتصاب، وعمليات إعدام وهمية، وحروق بالسجائر، والحرمان من النوم، والحبس الانفرادي، ومشاهدة تعذيب الأقارب".

 

وكشف، وفقًا لبعض الإفادات، أن أطفالاً تعرضوا للتعليق من معاصمهم في الجدران والأسقف أو أطرافهم الأخرى، وأجبروا على وضع رؤوسهم وأعناقهم وسيقانهم خلال الإطارات حين تعرضهم للضرب، كما تم تقييدهم بلوحة خشبية وضربهم.

 

وأشار التقرير إلى إفادة صبي يبلغ من العمر 16 عاماً، بأنه شهد صديقه البالغ من العمر 14 عاماً، يتعرض لاعتداءات جنسية ومن ثم قتل، كما تحدث الصبي نفسه عن "حالات قليلة" لفتيات تعرضن للاغتصاب، مضيفًا أن الأطفال والبالغين تعرضوا للضرب بالقضبان المعدنية، ونزع أظافرهم، وقطع أصابعهم، أو للضرب بمطرقة على الظهر، وأحياناً حتى الموت.

 

وفيما حمّل مون، القوات الحكومية مسؤولية "الاعتقال والاحتجاز التعسفي، وسوء معاملة وتعذيب الأطفال"، فقد حمَّل جماعات المعارضة المسلحة، في المقابل، مسؤولية "تجنيد واستخدام الأطفال في القتال وأدوار الدعم، فضلاً عن القيام بعمليات عسكرية، بما في ذلك استخدام تكتيكات الإرهاب، في مناطق مأهولة بالمدنيين، مما أدى إلى سقوط ضحايا من المدنيين، بمن فيهم أطفال".

 

ويغطي التقرير الفترة من بداية مارس 2011، إلى 15 نوفمبر الماضي، حيث تناول "مجموعة من الأوضاع المرعبة"، التي يعاني منها الأطفال في سوريا، منذ سعت المعارضة للإطاحة بنظام الأسد.

 

ومن بين تلك الأوضاع "سوء المعاملة، بما في ذلك العنف الجنسي، إلى انتهاك حقوقهم العامة"، مثل إغلاق المدارس، والحرمان من الحصول على المساعدات الإنسانية.

 

التقرير نقل عن الأمين العام للمنظمة، بان كي مون، قوله: "يجب وضع حد للانتهاكات الآن، ولذلك أحث جميع أطراف النزاع على أن تتخذ، دون تأخير، جميع التدابير اللازمة لحماية واحترام حقوق جميع الأطفال في سوريا".

 

كذلك سلط الضوء على الأطفال الذين تعرضوا لمستوى مرتفع من الشعور بالبؤس، نظراً لمشاهدتهم مقتل وإصابة أفراد أسرهم وأقرانهم، أو تعرضهم للانفصال عن أسرهم أو تشردهم.

 

موضوعات ذات صلة:-

بالصور.. أطفال سوريا ولبنان.. في الهم سواء

"صوت أطفال سوريا الأحرار" يصدح حول العالم

فيديو.أطفال سوريا اللاجئين: "الجنة أقصى أمانينا"

الجارديان: الأسد يعاقب أطفال سوريا بـ"الشلل" 

الإندبندنت: الأسد يحرق أطفال سوريا 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان