رئيس التحرير: عادل صبري 01:50 مساءً | الاثنين 17 ديسمبر 2018 م | 08 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

"مشارقة بني سويف".. الموت في قطرة مياه

"مشارقة بني سويف".. الموت في قطرة مياه

أشرف محمد 04 فبراير 2014 18:37

"شقيقاي ماتا بسبب الفشل الكلوي والكبدي، اللذان أصاباهما بسبب المياه الملوثة.. ولا نشرب المياه ونقوم بشرائها، ويقوم أهالي القرية بشراء جراكن المياه بالذهاب لمركز ببا أو من فناطيس المياه التي تأتي للقرية المحرومة من الصرف صحي والتي تعوم منازلها على بحيرة من المياه الملوثة".

 

بهذا الحديث بدأ الشيخ نشأت محمد جودة، مأذون قرية "مشارقة ببا جنوب بني سويف" حديثه لـ "مصر العربية" التي عندما تدخل إليها (القرية) تشعر أن أهلها مواطنون درجة عاشرة؛ حيث لا يوجد مياه صالحة للاستخدام الآدمي ويشترون المياه وفي الوقت نفسه مهدِّدين من مياه الصرف الصحي التي تغرق منازلهم.

 

وأضاف الشيخ نشأت أن أهالي القرية يعيشون على مياه غير صالحة للاستخدام الآدمي، وهي مياه آبار مختلطة بمياه الصرف الصحي قادمة من (محطه طرشوب) التابعة لمركز ببا، وأضاف أن أكثر من 75 % من سكان القرية يعانون من الفشل الكلوي وأمراض الكبد بسبب الصرف الصحي والمياه الملوثة.

 

وأوضح أن أهالي القرية تقدَّموا بطلب للمسؤولين أكثر من مرة بأن يتم تحويل إمداد القرية بالمياه من محطة طرشوب إلى محطة كفر المناشي التي لا تبعد أكثر من 3 كيلومترات، إلا أن المسؤولين رفضوا.

 

وعندما تتجول بالقرية تجد ظهور مياه الصرف الصحي على جدران المباني الحديثة وبعض البيوت غمرتها مياه الصرف الصحي، وتركها أهلها ويذهب الأهالي يوميًا إلى مركز ببا لشراء المياه، وذلك لأن المياه القادمة للقرية غير صالحة للاستخدام الآدمي.

 

 وقال نبيل إبراهيم أحد أبناء القرية إنهم لجأوا إلى المستشار مجدي البتيتي محافظ بني سويف، ورد عليهم المحافظ بأن حل مشكلة المياه والصرف الصحي في القرية سيتكلف 3 ملايين جنيه وأن على أهل القرية توفير هذا المبلغ.

وأشار إلى أن تحاليل معامل وزارة الصحة أثبتت أن المياه التي تصل إلى قرية رزقة المشارقة، لا تصلح للاستخدام الآدمي، حيث إن نسبة المنجنيز والنشادر فيها تتجاوز الحد المسموح به مما يعرض حياة مستخدمي هذه المياه للخطر.

 

من جانبه، ناشد د. أحمد قرني، المتحدث باسم حركة 6 إبريل بني سويف المستشار مجدي البتيتي، محافظ بني سويف، الإقامة ليوم واحد بالقرية، مؤكدًا أنه ما زالت بلا راعٍ في الوقت نفسه الذي يرسخ فيه محافظ بني سويف مبادئ وأساسيات الحكم العسكري حيث اهتم برصف الطرق وترك قرى كاملة بدون أقل حقوقها وهي مياه شرب نظيفة.

 

وتساءل: "أين المحافظ الذي توجه لقناة المحور وتشدق بإنجازاته الوهمية ؟ أين رئيس شركة مياه بني سويف من هذه المهزلة ؟ أين رئيس الوحدة المحلية بمركز ببا من هذه الكارثة الإنسانية ؟ فهل نجد من يتحرك وينقذ ويحاسب، أم أن الكارثة ستمر مرور الكرام؟ .

أخبار ذات صلة:

طلاب يتغلبون على انقطاع الكهرباء بالمياه المالحة

دراسة: 60 % من مرضى الكلى بمصر بسبب تلوث المياه

خطة إحلال وتجديد لمحطات المياه بالأقصر

انقطاع المياه عن "الخارجة" لانفجار ماسورة الصرف

قطع المياه عن 44 قرية بدشنا بسبب بقعة زيت

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان