رئيس التحرير: عادل صبري 10:54 صباحاً | السبت 15 ديسمبر 2018 م | 06 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

النساء والمظاهرات.. جدل فقهي يتجدَّد

النساء والمظاهرات.. جدل فقهي يتجدَّد

تقارير

مشاركة النساء فى التظاهرات

النساء والمظاهرات.. جدل فقهي يتجدَّد

مصر العربية: جمال أحمد 03 فبراير 2014 20:11

 

برهامي يدعو الإخوان لتجنيب النساء صونًا للأعراض.. وحافظ سلامة يؤيِّد

أحمد كريمة: من يخرج زوجته إلى المظاهرات كأنه دفعها لمجالسة الغرباء في الحرام
صحفي يستشهد بمواقف أول شهيدة في الإسلام وذات النطاقين لإباحة تظاهر النساء
أحمد عمر هاشم: لا يوجد دليل شرعي يبيح للزوج أن يمنع زوجته من التعبير عن رأيها
د. مريم الداغستاني: من حق الزوج شرعًا منع زوجته من النزول.. والمرأة تتعرض للمهانة فيها

 

 

شهيدات ومعتقلات وأخبار عن مضايقات بحقهن داخل السجون تصل إلى حد الاعتداءات الجنسية.. تلك كانت باختصار الحالة العامة التي تعيشها النساء المشاركات في التظاهرات والفعاليات ضد سلطة ما بعد الثالث من يوليو الماضي.

 

الزخم الذي أحدثته تلك المعاناة انتقل من الساحة الحقوقية إلى فضاء الفقه، فبينما نادى عددٌ من مشايخ الدعوة السلفية وفقهاء معظمهم موالون للنظام الحالي بعدم نزول المرأة إلى المسيرات لما تتعرض له من أضرار، متهمين جماعة الإخوان المعارضة بتصدير النساء، استنكر آخرون تلك الفتاوى معتبرين أنها حجر على دور المرأة الذي أقره الإسلام، متسائلين عن عدم إدانة هؤلاء الفقهاء لاعتداء البلطجية ومؤيدي النظام على النساء وهم الجاني الحقيقي.

 

ورغم أن نزول المرأة للتظاهر كان من المتفق على إباحته بعد ثورة 25 يناير ولجأت جميع الحركات الإسلامية منها وغيرها إلى حشد النساء في فعالياته لإظهار حجم تأييدها في الشارع، إلا أن الجدل حول نزولها وما يتعلق به من مسائل فقهية عاد بعد التطورات الأخيرة، ولم يقف عند ذلك الحد، إذ طرحت تساؤلات أخرى حول المرأة المتزوجة؛ فهل من حق الزوج منع زوجته من نزول المظاهرات في حين ينزل هو؟ هل المظاهرات حرام على النساء حلال على الرجال؟

 

تفجرت هذه القضية الشرعية عندما طالبت الدعوة السلفية، جماعة الإخوان المسلمين، سواء في الداخل أو في الخارج، بإعادة النظر في مواصلة التظاهرات والمواجهات، خاصة التي يخرج فيها النساء والأطفال، حيث قال الدكتور ياسر برهامي، نائب رئيس الدعوة السلفية، في إجابته على سؤال "هل الخروج في المظاهرات والمسيرات الحاصلة الآن هي من مسائل الاجتهاد التي يكون فيها الخلاف سائغًا؟" إنه لم يعد يرى أي وجه لمن يقول بالخروج مع الضرر المحض بلا فائدة وقول الحق يمكن أن يكون بوسائل أخرى ولا يلزم المظاهرات.

 

وأضاف "برهامي" في إجابته التي نشرت بموقع "صوت السلف": "وأقول لمتخذي القرار في جماعة الإخوان في الداخل أو في الخارج: "أناشدكم بالله أن تعيدوا النظر في قرار مواصلة المظاهرات والمواجهات وخصوصًا خروج النساء والأطفال فيها، أناشدكم بالله أن تبقوا على أنفسكم وإخوانكم وأولادكم، وأولاد المسلمين ونسائهم وعوراتهم".

 

وتوافقت هذه الفتوى "البرهامية" مع ما دعا إليه الشيخ حافظ سلامة، قائد المقاومة الشعبية بالسويس، الذي قال إن نزول المرأة في المظاهرات حرام شرعًا، وأن جهادها يكون برعاية زوجها وبيتها، مضيفًا أن الإسلام أعز المرأة وكرَّمها، بعدما كانت تباع وتشترى، وأعطاها الإمارة في بيتها.

 

تجدر الإشارة إلى أن الدعوة السلفية ذاتها لجأت أكثر من مرة لحشد النساء في فعالياتها بقوة، ومن تلك الفعاليات الحشد النسائي اللافت في مليونية 29 يوليو 2011 التي أطلق عليها مليونية الإرادة الشعبية، وأطلقت عليها القوى الرافضة لها اسم مليونية "قندهار" نظرًا لظهور الرجال الملتحين والنساء المنقبات بكثافة عالية في ميدان التحرير.

 

مجالسة الغرباء

 

الأغرب جاء في فتوى د. أحمد كريمة، أستاذ الشريعة الإسلامية بجامعة الأزهر، الذي استنكر خروج المرأة للتظاهر، قائلًا: "إن الخروج والإتلاف والتخريب في المظاهرات لا يقل جرمًا عن دفع الزوج زوجته لمجالسة الآخرين بشكل غير شرعي".

 

وأضاف الدكتور كريمة: "على الزوج أن يمنع زوجته من الخروج للمظاهرات، وإن لم يستطع فهو ضعيف وزوجته في هذه الحالة تكون ناشز ولا متعة لها ولا نفقة في الشريعة الإسلامية".

 

وتساءل الدكتور كريمة: أين المتشددون الذين صدعوا رؤوسنا في الماضي القريب بقولهم: «وقرن في بيوتكن» فكانوا يفسرونها بأن المرأة لا يجوز لها أن تعمل في القضاء، أو المحاماة، أو الطب، فدورها عندهم يقتصر على الطهي والخبز فقط، فلماذا لا يتبعون القرآن الآن، فهؤلاء يتلاعبون بالقرآن والأحاديث النبوية حسب أهوائهم.

 

إصرار نسائي

 

فتاوى برهامي وكريمة استفزت القيادية بحزب الحرية والعدالة عزة الجرف، حيث أكدت أن التظاهر حق للمرأة كما هو حق للرجل، باعتبارهما مواطنين لهما نفس الحقوق في التعبير عن الرأي بصرف النظر عن انتمائهم السياسي.

 

لكن تصريحات الجرف دفعت أحد المحامين إلى التقدم ببلاغ لنيابة أمن الدولة العليا ضدها اتهمها بعقد اجتماعات مع طالبات الإخوان في جامعتي الأزهر والقاهرة لتحريضهن على التظاهر خلال فترة الامتحانات.

 

مجاهدات أمام الرسول

 

المشاحنات الفقهية سرعان ما امتدت عندما قام الصحفي حمدي شفيق بكتابة مقال جاء فيه: "هناك من السيرة العطرة ما يُكذّب هذه الفتاوى (السّلطوية) وينسفها نسفًا.. فأوّل من استشهد فداءً لكلمة الحق والتوحيد في الإسلام كانت امرأة هي السيدة سُميّة أم عمّار بن ياسر رضى الله عنهم، وقد أبت التخلّي عن إسلامها، ورغم التعذيب الرهيب ثبتت على عقيدتها، فطعنها الخبيث أبو جهل بحربة أسفل بطنها، لترتقي إلى عليين مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقًا وكذلك قاتلت أُم الأبطال، السيدة نُسيبة بنت كعب الأنصارية، رضى الله عنها يوم أُحد، وحمت النبي صلى الله عليه وسلم بجسدها الطاهر، وتلقت الطعنات بدلًا منه".

 

وأضاف: "وهناك مواقف خالدة للسيدة أسماء بنت أبى بكر الصدّيق، ومنها مواجهتها البطولية للطاغية الحجّاج بن يوسف الثقفي، الذي اجتاح بجيشه المُجرم مكة المُكرّمة، وقتل ابنها عبد الله بن الزبير، ورغم عدم وجود من يحميها من بطشه، صفعت ذات النطاقين هذا الطاغية وسط جنوده، بحديث الرسول، صلى الله عليه وسلم نصّه: "يخرج من ثقيف كذّاب ومُبير"، والمُبير هو السفّاح المُهلك القاتل، وأنذرته بأنه هو المقصود بالحديث، و قد أخزى الله الحجّاج فلم يرد عليها بحرف، ولم يمسّها بسوء".

 

لا أحبذ

 

لكن إشكالية منع الزوج زوجته من النزول في المظاهرات لا تزال بين أخذ ورد، حيث تقول الدكتورة مريم الداغستاني، رئيس قسم الفقه بكلية الدراسات الإسلامية بجامعة الأزهر، إن طاعة الزوج واجبة شرعًا – بصرف النظر عن انتمائه السياسي - والنصوص الشرعية الدالة علي ذلك كثيرة مادام، لم يأمر بمعصية لله ورسوله.

 

وأشارت الدكتورة مريم إلى أنها "لا تحبٍّذ" نزول المرأة للتظاهر، خاصة في ظل ما قد تتعرض له بسبب الزحام أو الاحتكاك بالشرطة، وذلك إعمالا للقاعدة الفقهية "درء المفسدة مقدم على جلب المنفعة"، وقول رسول الله صلي الله عليه وسلم "لا ضرر ولا ضرار" وبالتالي ليس مقبولاً في حالة الاختلافات السياسية بين الزوجين أن تصر الزوجة على النزول للتظاهر حتى لو أدى ذلك إلى تطليقها وتشريد أولادها.

 

وشدَّدت الداغستاني على أنه من حق الزوج شرعا منع زوجته من نزول المظاهرات، خاصة أن النزول للتظاهر ليس واجبا شرعيا، قائلة: "طاعة الزوج المخالف في الانتماء السياسي ربما تكون ثقيلة على النفس، لكن المحافظة على كيان الأسر وتماسكها أهم من كل الصراعات السياسية".

 

لا دليل شرعي

 

بدوره أوضح الدكتور أحمد عمر هاشم، عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر، أنه لا يوجد دليل شرعي قطعي يبيح للزوج أن ينزل للتظاهر وحده ويمنع زوجته، وانما المسألة كلها يجب أن تقاس بالعقل في ضوء المنافع والمفاسد المترتبة على إصرار كل منهما على النزول للتظاهر ومنع الآخر.

 

وأضاف: "لا نستطيع القول بأن النزول للتظاهر حق للزوج فقط دون الزوجة، وكذلك لا يوجد نص قطعي يجعل الزوج مأمور شرعا بأن يسمح لزوجته بالنزول للتظاهر أو حتى نص شرعي يلزمه بالنزول للتظاهر بمفرده، حتى لو ترتب على ذلك خلافات عائلية قد تؤدي للطلاق".

 

ونصح الدكتور عمر هاشم الزوجين بأنه يجب عليهما أن يدبرا أمورهما – بصرف النظر عن مواقفهما السياسية - بالحكمة والتفاهم والموعظة الحسنة والبعد عن الجدل الذي لا يأتي بخير وليكن أمامهما قول النبي صلي الله عليه وسلم: "أنا زعيم ببيت في ربض الجنة لمن ترك المراء وإن كان محقا، وببيت في وسط الجنة لمن ترك الكذب وإن كان مازحًا، وببيت في أعلى الجنة لمن حسَّن خُلُقَه".

 

حق قانوني ولكن

 

وعن الحق القانوني للمرأة في النزول للتظاهر على عكس رغبة زوجها قال الدكتور أحمد لطفي، أستاذ القانون الدولي بجامعة الإسكندرية، إن الدستور المصري وغالبية دساتير الدول العربية والإسلامية تكفل حق المرأة في التعبير عن الرأي، وأن القانون يبيح للمرأة النزول للتظاهر تعبيرا عن رأيها مثلها مثل الرجل تماما باعتبارهما مواطنين لهما نفس الحقوق وعليهما نفس الواجبات.

 

وتابع: "لكننا لا يجب أن ننسي ما يمكن أن نطلق عليه "فقه الواقع المعاش" داخل الأسرة والآثار السلبية إذا تمردت المرأة على طاعة زوجها وخرجت للتظاهر بدون إذنه أو رغما عنه أو نكاية فيه وتقول أنها تستند إلى الحقوق التي كفلها لها الدستور والقوانين التي تؤكد أن للرجال والنساء حقوق متساوية يجب مراعاتها ضمن حماية الحريات الأساسية التي يجب احترامها.

 

 

 

موضوعات ذات صلة:

 

رصاص وسحل نساء واعتقال 12 بالإسماعيلية

فيديو.. يفضح اعتداء الشرطة علي نساء الإسكندرية

"تحالف الشرعية" يحذر من اعتقال نساء قنا

"نساء ضد الانقلاب": "الانقلاب" فقد عقله

فيديو.أمن سوهاج: تقاليد الصعيد تمنعنا من مواجهة مظاهرات الإخوانيات

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان