رئيس التحرير: عادل صبري 06:41 مساءً | الخميس 16 أغسطس 2018 م | 04 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

بالصور.."إسعاف القاهرة" في الإنعاش

بالصور.."إسعاف القاهرة" في الإنعاش

بسمة الجزار 02 فبراير 2014 20:57

سادت حالة من الاستياء صفوف العاملين بمرفق إسعاف القاهرة، في ظل الفساد الإداري والمالي الذي يشهده المرفق وسط موجة من تغيير الوجوه التي تعتلي كراسي الهيئة العامة للإسعاف ووزارة الصحة، وبعدما كان المرفق يعمل بطاقة 100 سيارة أصبح بحاجة ماسة لمن يسعفه.  

 

"إسعاف القاهرة" مريضة بالتكهين

 

قال عادل عبدالحميد سرور، عضو اللجنة النقابية بمرفق إسعاف القاهرة أن إجمالي عدد السيارات التابعة للمرفق باختلاف أنواعها وأنشطتها يبلغ 93 سيارة ، منها 19 سيارة معطلة في حالة " تكهين " ما بين تويوتا وشيفروليه ومرسيدس وفيات وفورد جاز وميتسوبيشي، وأن هذه السيارات تكبد الهيئة ملايين الجنيهات حيث إن أعطالها بسيطة لكن لا يتم معالجتها .

 

مسعف على ما تفرج

 

كما أكد " سرور " على أن كثير من المسعفين بحاجة إلى تدريب فني كافٍ للتعامل مع الحالات الحرجة، حيث إن كثير منهم ليسوا مؤهلين للعمل في هيئة الإسعاف، وإنما مجرد حاصلين على دورة تدريبية مدتها 21 يومًا، وليسوا خريجين من كليات التمريض.

 

وشدد على أن المادة الأولى بلائحة تنظيم مزاولة مهنة التمريض تنص على ضرورة أن يكون الممرض حاصلا على بكالوريوس التمريض من المعاهد العليا للتمريض، أو دبلوم مدارس التمريض أو دبلوم المعاهد الفنية الصحية شعبة فنيات التمريض، مضيفا : لابد من تشديد العقوبة علي الهواة الذين يمارسون المهنة ، حيث إن العقوبة الحالية هي " 500 قرش " فقط لا غير .

الهيئة القومية للإسعاف هي الحل

 

واقترح " سرور " إنشاء هيئة قومية للإسعاف لإتاحة خدمات طبية سواء بريًا أو نهريًا أو جويًا للمواطنين على أيدي خبراء في حالات الطوارئ وخدمات نقل الأطفال المبتسرين إلى المستشفيات وغيرها ، لتضم جميع جهات وزارة الصحة المقدمة للخدمات الإسعافية ويكون مقرها القاهرة الكبرى وتنشئ لها فروع في جميع المحافظات.

 

فساد "الجبلي" فاق الركب

 

 وأوضح "م، ع" أحد موظفي مرفق إسعاف القاهرة، أن جميع العاملين بإسعاف القاهرة من أطباء وإداريين ومسعفين وسائقين وعمال، وقفوا أكثر من مرة في وجه الفساد، ولكن المؤسف هو عدم اهتمام المسؤولين والعمل لحسابهم الشخصي ضد مصلحة المسعف والمريض ومنظومة الصحة بأكملها.

 

وكشفت المستندات التي حصلت عليها "مصر العربية" أن العاملين بالمرفق تقدموا ببلاغين للنائب العام يحمل أرقام 186 فبراير 2011 ، و 471  إبريل 2012،  يتهمون فيه الدكتور حاتم الجبلي، وزير الصحة الأسبق، والدكتور ناصر رسمي، رئيس الهيئة العامة للتأمين الصحي الأسبق، بتهمة ما يلي:

 

إهدار 2 مليار جنيه حصيلة بيع أراضي الدولة من أجل تطوير الإسعاف والمستشفيات ومازالت المستشفيات معلقة منها مستشفى بولاق العام ومستشفى الخليفة العام ومستشفى شبرا العام.


التعاقد مع بعض الأشخاص لإدارة المرافق مقابل مبالغ كبيرة تبدأ من 6 ألاف جنيه إلى 20 ألف جنيه.


إلغاء الشبكة اللاسلكية التي تكلفت 10 ملايين على الرغم من أنها تعمل، ثم إنشاء شبكة لاسلكية أخرى بتكاليف جديدة.


التعاقد مع من تم تسريحهم من الجيش من لواءات وعمداء وعقداء من أجل تيسير الإسعاف بمبالغ كبيرة، وتعيين عسكريين لإدارة إقليم الإسعاف بالقاهرة الكبرى بدلًا من الأطباء.


نقل غرفة العمليات من إسعاف القاهرة الكائن بشارع 26 يوليو بالقاهرة إلى الإسعاف الطائر بشارع البحر الأعظم بالجيزة بتكلفة مالية كبيرة ثم نقلها بعد شهور قليلة إلى القرية الذكية بمحافظة 6 أكتوبر، محاباة لرئيس الوزراء الأسبق أحمد نظيف، وإسنادها إلى شركة "إكسيد" المملوكة لنجل "نظيف" من أجل تلقي بلاغات الحوادث ثم توزيع هذه البلاغات علي المرافق مقابل 250 ألف جنيه شهريًا.


إرسال 16 سيارة إسعاف إلى مصنع (999) الحربي للإصلاح على الرغم من عدم وجود ورشة للإصلاح بهذا المصنع وعند الاستلام تبين عدم صلاحيتها للعمل لتقديم الخدمة الإسعافية للمصابين، وأن ما تم مجرد إعادة دهانها باللون البرتقالي والأخضر ويتم حاليًا إجراءات التكهين بعد دفع مبالغ تعدت مبلغ 2 مليون جنيهًا.


التعاقد مع المؤهلات العليا الحاصلين على بكالوريوس تجارة وزارعة وأداب وعملهم على سيارات الإسعاف بمقابل مادي مقداره قدره ( 2200) جنيهًا دون ترخيص مزاولة مهنة.

 

حيث تعاقد "الجبلي" مع شركة وادي النيل لشراء سيارات إسعاف جديدة كاملة الأجهزة بالأمر المباشر علي أن تكون ألمانية الصنع وأنه بعد استلام 500 سيارة اتضح أن السيارات برازيلية وليست ألمانية الصنع.

 

 

اقرأ أيضًا:

رئيس هيئة الإسعاف: 36 حالة وفاة و1079 مصابًا 

الإسعاف: حالتا وفاة و15 إصابة حصيلة اشتباكات اليوم 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان