رئيس التحرير: عادل صبري 01:57 مساءً | الأربعاء 15 أغسطس 2018 م | 03 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

أسرة ضحية "العذراء": سنأخذ ثأرنا بأيدينا لو أهملته الحكومة

أسرة ضحية "العذراء": سنأخذ ثأرنا بأيدينا لو أهملته الحكومة

ريم عادل 02 فبراير 2014 19:03

شهدت قرية دمشقين بمركز الفيوم، ليلة مليئة بالحزن والبكاء على ابنها "محمد" الذي قتل الثلاثاء الماضي، خلال نوبة حراسته أمام كنيسة العذراء بمدينة 6 أكتوبر.

 

واتهمت الأسرة خلال حديثها لـ"مصر العربية"، جماعة الإخوان بقتل ابنها محمد، مشددة على أنه إذا لم تأخد الحكومة حق الضحية، فسوف يخرجوا للقصاص، والبحث عن الجناة وقتلهم والتمثيل بهم، حتى يأخذوا بثأرة.

 

وقتُل العريف محمد طه سيد أبو حامد من قوات قسم شرطة ثان أكتوبر، إثر قيام 5 مسلحين بإطلاق النار على كنيسة العذراء.

 

وتتكون أسرة الضحية من 4 أطفال وزوجته ووالدته، التي كانت تقيم معه فى نفس المنزل، وكان ينفق عليهم بمساعدة أشقائه الاثنين، الذين يعملون بالأجر اليومي.

 

ونظّمت مديرية أمن الفيوم للضحية جنازة عسكرية بمدينه الفيوم للضحية، حضرها اللواء الشافعى حسن مدير أمن الفيوم، والدكتور حازم عطية الله، محافظ الفيوم، وعدد من القيادات الشعبية والتنفيذية.

 

وقال حسن محمود، صديق الضحية وأحد أبناء قريته، لـ"مصر العربية"، إن محمد كان ينفق من عمله على زوجته وأبناءئه الأربعه ووالدته، التى سقطت مغشيًا عليها عقب سماعها الخبر، وتم نقلها إلى المستشفى فى حاله خطيره، حزنًا على نجلها.

 

واتهم رمضان طه، شقيق الضحية، الإخوان بقتل أخيه، وطالب قوات الأمن بالكشف عن الجناة ومحاكمتهم محاكمة عادلة، متمنيا أن يتم "إعدامهم" حسب قوله.

 

وأشار رمضان خلال حديثه لـ"مصر العربية"، إلى أن شقيقه ترك لهم 4 أطفال؛ بنتين وولدين، وليس لديهم دخل لتربيتهم والانفاق عليهم، وطالب الحكومة بتوفير معاش ثابت للأطفال.

 

وأضاف أن شقيقه قتل غدرًا وإرهابًا، مشيرًا إلى أنه أجرى اتصالا هاتفيًا به قبل وقوع الحادث بحوالى ساعة، حتى يطمئن عليه، وشعر بعدها بوفاته قبل سماع الخبر من الجهات المسؤولة، حيث إن "كلمات شقيقه كانت غير مطمئنة، وكأنه كان يعلم بموعد وفاته" حسب قوله.

 

وأوضح طه أنه لا دين ولا إسلام يتوافق مع الحادث الإجرامي الذى أدى إلى قتل شقيقه بهذه الطريقة، مشددًا على أن الحكومة إذا لم تأخد حق شقيقه، فسوف يخرجوا للقصاص، والبحث عن الجناة وقتلهم والتمثيل بهم, حتى يأخذوا بثأره.

 

وطالب "أحمد" ابن طه، الذي يبلغ من العمر 13 عامًا، خلال حديثه لـ"مصر العربية"، بالقصاص لدم والده، وحكى عن لحظة معرفته لخبر وفاته، فقال: "أثناء عودتي إلى منزلي، شاهد سيدات القرية يصرخن ويبكين، فأسرعت لاستفسر عن السبب، وعلمت حينها بوفاة والدي".

 

وأشار إلى أنه قبل يومين من الحادث، كان والده معهم بالمنزل فى إجازة، وكان يحدثهم عن الشهادة، ويؤكد لهم أنه يريد أن يستشهد، وأنه سوف يدافع عن الوطن لآخر قطرة في دمه.

 

أما زوجة طه، فقد رددت وهي تغالب دموعها "حسبى الله ونعم الوكيل من القتلة.. الذين صعنوا الإرهاب"، واتهمت جماعة الإخوان المسلمين بقتل زوجها، مطالبة بالقصاص له، والقضاء على الإرهاب ووقف التظاهرات التى تخرج.

 

اقرأ أيضًا:

مقتل شرطي في هجوم مسلح على كنيسة العذراء بأكتوبر

فيديو.. تفاصيل الهجوم على كنيسة العذراء بأكتوبر

بالفيديو.. جنازة عسكرية لضحية هجوم كنيسة العذراء

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان