رئيس التحرير: عادل صبري 08:51 صباحاً | الجمعة 19 أكتوبر 2018 م | 08 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

"كورنيش أسوان".. السياحة تحت حصار "الخرسانة"

"كورنيش أسوان".. السياحة تحت حصار "الخرسانة"

أحمد رمضان 02 فبراير 2014 09:30

حولت الإجراءات الأمنية المشددة، التي فرضتها أجهزة الأمن في أسوان بعد حادث تفجير مديرية أمن القاهرة، شوارع المدينة السياحية إلى ما يشبه الثكنات العسكرية، حيث انتشرت الكتل الخرسانية والمصدات الحديدية، وأغلقت بها قوات الأمن شارع كورنيش النيل الرئيسي ومنعت مرور السيارات على الكورنيش، وحولت المرور إلى شوارع جانبية.

 

 الإجراءات الأمنية منعت السائحين الأجانب من الاستمتاع بجولاتهم السياحية على كورنيش أسوان، بالإضافة إلى تحويل مرور الأتوبيسات السياحية إلى الشوارع الجانبية ومنع وقوفها أمام المراسي السياحية على الكورنيش، مما أدى إلى حرمان البازارات بمنطقة الكورنيش من توافد السائحين.

 

محمد علي، مرشد سياحي، يقول إن إغلاق الكورنيش تسبب في اختناق مرورى شديد بمدينة أسوان بعد تحويل المرور إلى الشوارع الجانبية غير المهيئة لاستيعاب هذا الكم من السيارات، مضيفاً أن الحواجز الخرسانية والمصدات تشعر السائح بعدم الأمان.

 

"علي" طالب بإيجاد حلول بديلة للتأمين بعيدا عن إعاقة حركة المواطنين والسائحين، وأوضح أن إغلاق الكورنيش تسبب في تراكم القمامة نتيجة عدم تمكن سيارات نقل القمامة من الدخول إلى المنطقة السكنية لتفريغ محتوى الصناديق.

 

وطالب مصطفى محمد، من سكان مدينة أسوان، بإعادة فتح طريق الكورنيش أمام حركة المرور بعد إغلاقه في الاتجاهين بالكتل الخرسانية والحواجز الحديدية في أعقاب حادث تفجير مديرية من القاهرة الأسبوع الماضي لوقوع مديرية الأمن على طريق الكورنيش وتحويل مسار المرور إلى طريق وحيد مواز يعاني من التكدس على مدار اليوم لعدم قدرته على استيعاب الكثافة المرورية الكبيرة التي يشهدها الطريق.

 

وأشار أحمد فهمي (يعمل في مجال الرحلات السياحة) إلى أن إغلاق الطريق تسبب في حدوث خسائر كبيرة لأصحاب المحال التجارية و السياحية، وأدى إلى اختناقات مرورية غير مسبوقة لم تشهدها المدينة السياحية من قبل وشوه مظهر المدينة السياحي، مما يشعر السائح بعدم الأمان.

 

فهمي أكد أن العاملين في السياحة ليسوا ضد اتخاذ إجراءات لتأمين أفراد ومنشآت الشرطة، لكن دون تضيق على حياة المواطنين.

 

 وقال محمد حسين، موظف، إن إغلاق الطريق أدى إلى عزوف سائقي السيارات الأجرة عن العمل بعد أن أصبحت المسافة تستغرق ساعة للذهاب ومثلها للعودة بدلا من 10 دقائق، مما أدى إلى تحول السائقين إلى خط الأقاليم، وهو ما نتج عنه أزمة مواصلات يومية.

 

مصدر أمنى، قال لـ "مصر العربية"، إن الإجراءات الاحترازية مؤقتة لحماية المنشآت والأفراد، مؤكدًا أنها لا تستهدف التضييق على حركة المواطنين وأنه سيتم وقفها في أقرب وقت.

 

صوحتى إزالة الكتل الخرسانية والحواجز الحديدية تظل السياحة في مدينة أسوان تحت حصار "الخرسانة".

 

اقرأ أيضا:

السياحة بالأقصر تحتضر.. والعمالة تواجه "التسريح"

بالفيديو.زعزوع : 5 ملايين جنيه لدعم المتضررين بالسياحة

عاملو السياحة بالأقصر: الوضع يزداد سوءًا والمسئولون يكذبون

في أسوان.. "يوم السياحة العالمي" بدون سائحين

غرفة سياحة أسوان تطالب بتنشيط سياحة اليوم الواحد

الركود السياحي بأسوان.. المرشدون أبرز المتضررين

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان