رئيس التحرير: عادل صبري 04:25 مساءً | الخميس 16 أغسطس 2018 م | 04 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

السيسي رئيسًا.. "ينقذ البلاد" أم "يفقد شعبيته"؟!

السيسي رئيسًا.. ينقذ البلاد أم يفقد شعبيته؟!

تقارير

المشير عبد الفتاح السيسي، وزير الدفاع

السيسي رئيسًا.. "ينقذ البلاد" أم "يفقد شعبيته"؟!

مصر العربية 31 يناير 2014 16:53

وحد احتمال ترشح المشير عبد الفتاح السيسي، وزير الدفاع، في انتخابات الرئاسة المقبلة، الكثير من أبناء الشعب المصري على اختلاف أطيافه، سواء مؤيدون أو معارضون له، رغم اختلاف وجهة كل فريق بشأن الغاية من ترشحه.

 

ويعتبر السيسي المرشح الرئاسي الأبرز في مصر، ويحظى بدعم الكثير من المصريين الذين احتجوا على حكم الرئيس المعزول محمد مرسي.

 

مؤيدو السيسي يعتبرونه بطلاً شعبيًا أنقذ البلاد من حكم الإخوان، بينما يرى معارضوه أن ترشحه وبالأحرى فوزه في الانتخابات الرئاسية سيكشف وجهه الحقيقي وسيزيد من سخط الشعب ضده.

 

واعتبر مراقبون إعلان السيسي رسميا ترشحه للرئاسة مسألة وقت، بعد موافقة المجلس الأعلى للقوات المسلحة على هذا في بيانه الأخير، الذي قال فيه إنه لم يكن في وسعه إلا أن "يتطلع باحترام وإجلال لرغبة الجماهير العريضة من شعب مصر العظيم في ترشح الفريق أول عبدالفتاح السيسي لرئاسة الجمهورية وهى تعتبره تكليفاً والتزاماً".

 

تصريحات الفريق المؤيد للسيسي أظهرت تأييدًا قويًا لترشحه ومنها ما أعلنه رئيس الوزراء المؤقت حازم الببلاوي في تصريحات صحفية سابقة بالقول إنه "يؤيد ترشح السيسي لانتخابات الرئاسة، كونه يحظى بشعبية كبيرة وسيكون مرشحًا يمكن الاعتماد عليه".

 

حزب الوفد (ليبرالي) بدوره، قال علي لسان رئيسه السيد البدوي، إن "الوضع في مصر يفرض على أي شخصية وطنية ألا تتراجع عن أداء واجبها الوطني، وشاءت الأقدار أن يكون السيسي بالنسبة للمصريين هو المنقذ والبطل القومي".

 

وأضاف البدوي في تصريحات صحفية، "لقد أصبح ترشح السيسي فرض عين، والإحباط كان سيصيب الشعب حال عدم تفكيره (أي: السيسي) في الترشح"، مشيرًا إلى أن "هذا لا يعني القبول بالحكم العسكري، فهناك فرق بين الحاكم ذو خلفية عسكرية، وبين عسكرة الدولة".

 

كما أيد حافظ إسماعيل، القيادي بحزب المصريين الأحرار (ليبرالي)، ترشح السيسي للرئاسة، معتبرًا في تصريحات صحفية أن "التهديدات الداخلية والخارجية التي تواجه مصر تجعل إجراء الانتخابات الرئاسية وترشح السيسي فيها ضرورة لإعادة الأمن والاستقرار للبلاد".

 

الناشط السياسي البارز وأحد الوجوه الداعمة لخارطة الطريق حازم عبد العظيم قال إن "ترشح السيسي للرئاسة، في غاية الأهمية في التوقيت الحالي"، مشيرًا إلي أن "عدم استقرار الأوضاع في مصر وحظيه بحب شعبي، سيجعلنا نتحمل الأوضاع الصعبة التي تمر بها البلاد في فترة حكمه أطول مما سيتحمله مع أي رئيس آخر".

 

وأضاف عبد العظيم: "ترشح السيسي سيوجه ضربة قوية لمشروع الولايات المتحدة التي حاولت تنفيذه خلال عهد جماعة الإخوان من تقسيم البلاد والتحكم فيها".

 

نفس وجهة النظر تبناها صفوت عمران، الأمين العام لتكتل القوى الثورية الوطنية، والذي تأسس في مارس الماضي، ويضم أحزابًا وحركات ليبرالية داعمة لخارطة الطريق بينها "الجبهة الديمقراطية"، و"المصريين الأحرار"، و"العدل"، وعدد من النشطاء والسياسيين المستقلين.

 

وقال عمران في تصريحات صحفية، إن "السيسي هو الأقدر على تلبية طموحات الشعب فى إقامة دولة ديمقراطية حديثة يحكمها الدستور والقانون ويسودها العدل والمساواة".

 

جانب من الفريق المعارض للسيسي، أعلن بدوره قبوله فكرة ترشح السيسي للرئاسة لتسهيل ما أسموه "مهمة التخلص منه أو لتعريف الشعب حقيقته".

 

أحمد ماهر، مؤسس حركة 6 إبريل الشبابية، والمحبوس حاليًا على ذمة قضية تتعلق بالتظاهر ضد السلطات الحالية، بعث برسالة من محبسه، أعلن فيه "دعمه للسيسي رئيسا حتى يري الشعب الحكم العسكري الغاشم بالتوافق مع الفلول" (تعبير يطلق على داعمي نظام الرئيس الأسبق حسني مبارك).

 

وأضاف، في رسالته التي نشرتها وسائل إعلام مصرية: "حكم العسكر لم يزل منذ 26 يوليو 1952، فهم مسيطرون على كل شيء حتى لو كانوا من خلف الستار، حتى في عهد مرسي محدش قدر الاقتراب من إمبراطورية العسكر ومصالحهم الخاصة وصفقاتهم السرية وتحكمهم في الحنفيات الرئيسية"، على حد قوله.

 

وتابع: "ليه يستمروا في الحكم من خلف الستار، خليها فاشية عسكرية صريحة"، واستطرد: "خلينا نشوف حلول العسكر للمشاكل الاقتصادية والاجتماعية، ونري حرية الصحافة وحق التعبير".

 

وقال ماهر إن "الأحزاب الليبرالية واليسارية والقومية التي تدعم السيسي من أجل منح ومناصب، سترى الفلول (أتباع نظام الرئيس الأسبق حسني مبارك) تتقلد مناصب الأمور".

 

وفي السياق ذاته، قال إمام يوسف، عضو الهيئة العليا لحزب الأصالة (إسلامي) والقيادي بـ "التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب" الداعم لمرسي، إن "ترشيح السيسي وفوزه في الانتخابات الرئاسية سيسهل من مهمة الإطاحة به".

 

وأضاف في تصريحات صحفية: "السيسي سيكون مسئولاً عن كل معاناة البلاد باعتباره في المنصب الأعلى بالبلاد، وهو ما سيزيد من سخط الشعب ضده، وسيكشف أنه ما جاء إلا بانقلاب عسكري من أجل السلطة".

 

وأجرى الرئيس المؤقت عدلي منصور تعديلاً في بنود خارطة الطريق، بإجراء الانتخابات الرئاسية قبلالبرلمانية، وأعلن في خطاب ألقاه يوم 26 يناير الجاري أن ذلك جاء استجابة لما خلصت إليه الحوارات التي أجراها مع القوى السياسية.

 

ولم يعلن بعد عن موعد لإجراء الانتخابات الرئاسية، لكنها متوقعة خلال الشهرين المقبلين.

خيارات الترشح للرئاسة في وجود السيسي (تقرير مصور)

http://www.youtube.com/watch?v=cyMtyPbpsoM

السيسي .. الجنرال الطامح "فيلم قصير"

http://www.youtube.com/watch?v=NcYZi_Cr6Uw

صناعة الفرعون .. فن يحترفه المصريون (تقرير مصور)

http://www.youtube.com/watch?v=1f57WU5UYlA

أخبار ذات صلة:

السيسي&catid=169:&Itemid=251">مع السيسي!

السيسي-رئيسًا-كرهت-الإسلام-وسأعتنق-المسيحية&catid=23:&Itemid=167">فيديو.. منتقبة عضوة بـ"السيسي رئيسًا": كرهت الإسلام وسأعتنق المسيحية

معهد واشنطن: السيسى والإخوان.. صراع حياة وموت

السيسي-ينطبق-عليها-مثل-صوت-الشعب-هو-صوت-الله&catid=23:&Itemid=167">بطريرك أنطاكية: دعوة ترشح السيسي مثل "صوت الشعب هو صوت الله"

موسى: كل أوصاف الرئيس تنطبق على "السيسى"

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان