رئيس التحرير: عادل صبري 06:54 مساءً | الأربعاء 17 أكتوبر 2018 م | 06 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

بالصور.. أموات "القصاصين" بلا مأوى

بالصور.. أموات "القصاصين" بلا مأوى

نهال عبد الرءوف 30 يناير 2014 09:28

مدينة القصاصين إحدى مدن محافظة الإسماعيلية تعاني من مشكلة التعديات على أرض المقابر، للبناء عليها بشكل مخالف دون اتخاذ أية إجراءات قانونية تجاه المخالفين أو العمل على إزالة المباني المخالفة.

 

محمود كمال المتحدث الإعلامي لائتلاف شباب القصاصين، قال لـ"مصر العربية": في الفترة الأخيرة زادت التعديات على المقابر؛ أصحاب المحلات التجارية التي تقع خلفها المقابر لا يحترمون حرمة الميت، يتوسعون في محلاتهم على حساب التعدي على مساحات من الأرض المخصصة للمقابر ثم البناء عليها عدة أدوار.

 

وأضاف "كمال"، أن مساحة الأرض التي تم التعدي عليها نحو 500 متر من المقابر، حيث يقوم أصحاب المحلات بالحفر والبناء داخل المقابر، والمسئولون "ودن من طين وودن من عجين"، مقابل رشوتهم بالمال الذي يسمح لهم ببيع ضمائرهم ومخالفة القانون.

 

وأشار إلى أن رئيس المدينة لم يُزل أيًا من المباني المخالفة سوى لشخص يدعى رضا عمر والذي قام بالتعدي على قطعة أرض من المقابر والبناء عليها مثل بقية الأهالي، ولم تتم إزالة باقي التعديات، ما دفع هذا الشخص إلى إعلان إضرابه عن الطعام، لافتًا إلى أن الائتلاف يطالب بإزالة جميع التعديات التي تمت على مقابر القصاصين واحترام حرمة المتوفين.

 

منصور السيد، مدرس، وأحد قاطني منطقة القصاصين، قال لـ"مصر العربية": إن الأمر كان يقتصر على وجود 6 محلات بمحاذاة المقابر مساحتها 6 أمتار، ولكن بدأ أصحاب المحلات بالتوسع داخل المقابر والتعدي على الأرض المخصصة لها خلف هذه المحلات لمسافة قد تزيد عن 40 مترًا وبناء ورش ومنازل، لافتًا إلى أن معظم هذه التعديات يقوم بها أفراد لهم نفوذ ومنهم من ينتمي للحزب الوطني المنحل.

 

وتابع أن من أجرى هذه التعديات لم يراع حرمة الميت؛ حيث حفر ونقل بعض الجثامين إلى أماكن أخرى للبناء عليها، وهناك من بنى على بعض المقابر منازل وشققًا سكنية، لافتًا إلى أنهم كثيرا ما تقدموا بشكاوى للمسئولين بضرورة التحقيق في وقائع فساد لدى الإدارة الهندسية ومحاسبة المخالفين.

 

وأشار رضا العسكري، موظف بشركة قناة السويس "اوراجلو ايجيبت"، إلى أنهم عرضوا المشكلة على رئيس المدينة الذي وعد بإيجاد حل ولكن حتى الآن المشكلة مازالت قائمة، فإما أن يكون هناك ضغوط عليه أو مصالح، كما تم إرسال عدد من الشكاوى دون وجود رد فعل من المسئولين بالمحافظة.

 

وأكمل أن التعدي على المقابر من جهة المحلات فواجهة المحل على الشارع ثابتة، لكن المخالفات جميعها بالخلف أي داخل أرض المقابر؛ حيث تم عمل توسعات وبناء مبانٍ سكنية عليها يتم تأجيرها أو تخصيصها لأولادهم، بينما الجهة المقابلة لا يوجد بها أي تعديات لوجود سلك شائك حولها، لكن المشكلة من ناحية المحلات.

 

ونفى أحمد بدران رئيس مركز ومدينة القصاصين، لـ"مصر العربية"، وجود أي حالة تعديات على أرض المقابر والتي تعد من أملاك محافظة الشرقية إلا أنها إداريًا تتبع محافظة الإسماعيلية، سوى حالة تعدٍ واحدة لأحد المواطنين وتم على الفور اتخاذ الإجراءات القانونية حيالها؛ حيث تم تحرير محضر ضده يوم 25 يناير الجاري، وتمت إزالة التعدي المقام على مساحة أرض تبلغ 40 مترا طولي.

 

وأضاف أن أصحاب المحلات الموجودة عند المقابر يمتلكون عقودًا من محافظة الشرقية، كما أن المباني الموجودة تم بناؤها منذ 30 عاما، وليست حديثة وموصل لها جميع المرافق، مؤكدا قيام المدينة بإزالة أي حالة تعدٍ فور ظهورها.

اقرأ أيضا.

مستشفى القصاصين بالإسماعيلية.. رحلة الوباء والإهمال

بالفيديو.. الفشل الكلوي يهدد أهالي القصاصين بسبب المياه

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان