رئيس التحرير: عادل صبري 08:34 صباحاً | السبت 18 أغسطس 2018 م | 06 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

تباين سياسي بدمياط حول ترشح السيسى للرئاسة

تباين سياسي بدمياط حول ترشح السيسى للرئاسة

تقارير

محافظة دمياط

تباين سياسي بدمياط حول ترشح السيسى للرئاسة

دمياط ـ عبده عبد الحميد 28 يناير 2014 08:33

أثار قرار المجلس العسكرى بتفويض المشير عبد الفتاح السيسى للترشح لرئاسة الجمهورية ردود أفعال متباينة بين القوى السياسية بدمياط حيث اعتبره البعض انتصارات للثلاثين من يونيو، وآخرون اعتبروه تكريسا لـ"دولة العسكر".

ورأى عضو التيار الشعبى بدمياط شادى التوارجى أن المجلس الأعلى للقوات المسلحة من حقه أن يعلن ترقية الفريق عبد الفتاح السيسى لرتبة المشير، لكن ليس من حقه الإعلان عن تفويضه للترشح لمنصب رئيس الجمهورية، لأن ذلك يعتبر مباركة سياسية، تفقده الحيدة والوقوف على مسافة واحدة من كل مرشحى الرئاسة. باعتبار القوات المسلحة حريصة على تحقيق الديمقراطية، ولا تدعم أحدا للترشح للرئاسة.

 

وفى هذا السياق قال صلاح مصباح عضو مجلس الشورى السابق والقيادى بحزب التجمع " سمعت بيان المجلس العسكرى وليس فيه كلمة تفويض بل حرضوا السيسى على تحكيم ضميره الوطنى فى قبول الترشيح، أما ترشيح السيسى لمنصب رئيس الجمهورية فذلك أمل الشعب المصرى فى غالبيته وعلينا احترام رغبة جماهير شعب مصر التى يجب أن نؤمن بانها صاحبة الحق فى اختيار من يحكم لأنها ستكون صاحبة الحق فى محاسبته إذا أخطأ وستتوجه زعيما إذا أصاب.

 

يضيف محمد فهمى بصل الناشط السياسى أن ترشح السيسى للانتخابات الرئاسية لا غبار عليه قانونا إذا ما تقدم باستقالته من المجلس العسكرى طبقا للدستور، مضيفا أن السيسى ليس لديه ما يمنع ترشحه، وسيكون مرشحا مدنيا، معتقدا أن المجلس العسكرى عقب استقالة السيسى لا علاقة له بترشحه، حيث أنه يصبح مواطنا مصريا له كامل الحقوق وله أن يتمتع بها كاملة.
 

 

وأوضح بصل أن ضباط وأفراد القوات المسلحة ليس من حقهم التصويت ولن يضيفوا له أى دعم مباشر عبر الصناديق.

 

فيما قال هانى أبو جلالة، منسق حملة بأمر الشعب "هذا القرار فيه مطلب شعبي، وتأييد المجلس له فيه نوع من المغامرة؛ لأن معنى ذلك أن السيسى سيترك وظيفته العسكرية، ويتجه إلى العمل السياسي.

 

وعلى الجانب الآخر قال محمد البراوى، الأمين المساعد لحزب الدستور إن قرار المجلس العسكرى ما هو إلا تكريس لحكم العسكر الذى لم ينتهِ منذ 60 عاما، فكيف لمؤسسة عسكرية تقحم نفسها فى السياسة وتدفع بأحد قادتها لخوض انتخابات رئاسية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان