رئيس التحرير: عادل صبري 10:06 مساءً | الاثنين 10 ديسمبر 2018 م | 01 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

"ميدان ثورة المنصورة".. شاهد على ضحايا "جمعة الغضب"

ميدان ثورة المنصورة.. شاهد على ضحايا جمعة الغضب

تقارير

ميدان ثورة المنصورة

"ميدان ثورة المنصورة".. شاهد على ضحايا "جمعة الغضب"

هبة السقا 27 يناير 2014 18:27

يمثّل "ميدان الثورة"، المقابل لمبنى الديوان العام لمحافظة الدقهلية، "أيقونة الثورة" بمدينة المنصورة، فهو الشاهد على 3 أعوام مضت على اندلاع ثورة 25 يناير، التي سقط معها المئات من الضحايا والمصابين، حتى إنه لقّب بعدة ألقاب، منها "ميدان الشهداء" و"ميدان تحرير المنصورة".

 

ويطلّ مبنى محافظة الدقهلية بواجهته على الميدان، وخلال الثورة تعرض المبنى للحرق، وشهد على سقوط 3 شهداء فقدتهم المحافظة في "جمعة الغضب" 28 يناير، وهم محمد جمال سليم، ومحمد أمين الباز، وسامح محمد السيد.

 

وكان الميدان حتى فترة قريبة، يجمع كل أطياف الشعب المصري، إلا أنه الآن وفي ظل انقسام الشارع، أصبح من المناطق المحظورة بالنسبة لجماعة الإخوان المسلمين، حيث يمنعهم المتظاهرون من دخوله، وإلا كتبوا فصلا جديدا من فصول الدم بينهم وبين معارضيهم.

 

وبدأ حظر دخول الإخوان للميدان، قبل اندلاع احتجاجات 30 يونيو بأربعة أيام، حيث تصاعدت حدة الغضب والتوتر بين الإخوان ومعارضيهم.

 

ففي يوم الاربعاء 26 يونيو، خرج مؤيدون لجماعة الإخوان المسلمين في تظاهرات بمنطقة شارع بورسعيد لدعم د. محمد مرسي قبل عزله من منصبه كرئيس للجمهورية، ونشبت اشتباكات عنيفة بينهم وآخرين معارضين لهم، أسفرت عن وقوع ضحايا ومصابين، لينتهي اليوم ويقرر المتظاهرون تعليق لافتة بالميدان، مكتوب عليها "ممنوع دخول الإخوان الميدان".

 

وكان الميدان عقب ثورة يناير، تحول إلى منبرًا لإحياء الاحتفاليات والذكريات والفاعليات، سواء المؤيدة أو الرافضة للنظام الحاكم، كما أصبح الميدان ساحة صلاة لعيدي الفطر والأضحى، يؤدي الآلاف من أبناء المحافظة صلاتهم به.

 

اقرأ أيضًا:

استعدادات لاستقبال عكاشة في "ميدان الثورةبالمنصورة

بالصور .. مظاهرة مؤيدي الدستور بميدان الثورة بالمنصورة

تأمين مكثف لميدان الثورة بالمنصورة

"بلاغ كاذب" يثير القلق بميدان الثورة بالمنصورة

بالصور.. طائرات حربية تحلِّق في سماء المنصورة

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان