رئيس التحرير: عادل صبري 04:12 صباحاً | الأربعاء 19 ديسمبر 2018 م | 10 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

من يكتب خطابات عدلي منصور؟

من يكتب خطابات عدلي منصور؟

تقارير

عدلي منصور-الرئيس المؤقت

من يكتب خطابات عدلي منصور؟

محمد كمال 26 يناير 2014 18:40

خطابات معدودة أطل بها المستشار عدلي منصور رئيس الجمهورية المؤقت على الشعب المصري منذ توليه حكم البلاد فى 3 يوليو الماضي، إلا أنها  تميزت عن خطابات الرئيسيين السابقين محمد مرسي وحسني مبارك ولفتت الانتباه لها.

 

الرئيس منصور الذي لقب بـ''رجل قضاء من الطراز الأول'' في الأوساط القضائية، خطاباته لم تكن إلا في المناسبات والأحداث المهمة، والتي كانت دائما كلماتها محدودة ومختصرة بلغة قوية، بدون استطراد، لفتت الأنظار لها، عكس ما كان يفعله الرئيس المعزول محمد مرسي في خطاباته التي تتجاوز الساعة والنصف.

 

مستشارو الرئيس هم الأكثر جدلا بعد 30يونيو؛ أولهما الدكتور مصطفى حجازي، المستشار للشؤون السياسية والإستراتيجية، هو أستاذ أكاديمي ومفكر مصري خبير في مجال التطوير المؤسسي، وشغل مناصب استشارية مختلفة لعدد من المنظمات التابعة للأمم المتحدة، تميز بردود متزنة في مؤتمراته الصحفية، وكلمات دبلوماسية، وقدرة فائقة على الإقناع.

 

أما الكاتب الصحفي أحمد المسلماني، المستشارالإعلامي للرئيس، فيعرف عنه أنه ذات خطابات قوية، يهاجم فيها دائما الإعلام الأجنبي، والعالم الغربي، ويؤمن بنظرية "المؤامرة".

 

عدد من السياسيين ورؤساء الأحزاب السياسية، دائما بعد كل خطاب للرئيس منصور يشيدون به، ويعتبرونه المهدئ للشارع الملتهب دائما بالأحداث الساخنة والمطمئن للجميع، وذكر الكاتب الصحفي عادل حمودة أن كاتب خطابات الرئيس هو أحمد المسلماني ومصطفى حجازي.

 

لكن بعض السياسيين أرجع تلك الخطابات إلى الكاتب الصحفي محمد حسنين هيكل، القريب من قيادات المؤسسة العسكرية، والتي ترددت عنه إنه كاتب بيان 3 يوليو الذي ألقاه الفريق السيسي وزير الدفاع، وعزل فيه محمد مرسي، كما أن أول لقاءات للرئيس منصور عقب توليه الحكم كانت مع حسنين هيكل.  

 

وفي الوقت ذاته الذي تسند خطابات منصور إلى مستشاريه، ترددت أنباء عن أن منصور هو من كتب بنفسه خطاب اليوم الذي أعلن فيه إجراء انتخابات الرئاسة قبل البرلمانية.

 

يذكر أنها ليست المرة الأولى التي يعمل فيها منصور داخل مؤسسة الرئاسة، حيث سبق أن التحق للعمل كعضو بإدارة الفتوى والتشريع برئاسة الجمهورية عام 1970.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان