رئيس التحرير: عادل صبري 08:52 صباحاً | السبت 15 ديسمبر 2018 م | 06 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

"عزبة الجبَّانات".. أموات فوق وتحت الأرض

عزبة الجبَّانات.. أموات فوق وتحت الأرض

تقارير

عزبة الجبَّانات

"عزبة الجبَّانات".. أموات فوق وتحت الأرض

فاطمة علي 26 يناير 2014 17:10

في "عزبة الجبَّانات" بأسيوط، يُزاحم الأحياء الأموات العيش والسكن في المقابر، لا يجدون أماكن أخرى ينتقلون إليها، ولا يجدون خدمات أكثر مما يجده سكان المقابر الأصليون.

 

لا يعرف أهالي "عزبة الجبانات"، التابعة لقرية العتمانية بمركز البداري أقصى جنوب أسيوط، أي أجهزة حكومية، سوى الجهة التي تحصّل منهم إيجارات الإقامة، بواقع 7.5 جنيه للمتر، يعيشون على "نفحات" زائري القبور، لا يعرفون مستشفى أو مدرسة، أو أي جهة حكومية.

 

وحال "الجبَّانات" لا يختلف عن كثيرٍ من القرى التابعة لأسيوط، والتي وصل عددها إلى 55 قرية أُم، و235 قرية تابعة، و810 نجوع وعزب، تعيش معظمها محاصرة بمثلث الإهمال، الجهل والفقر والمرض، حيث تتعدى نسبة الأمية فيها 42%، والفقر وصل لـ61%، والمرض حدث ولا حرج.

 

ويشكو أهالي قرى أسيوط من إهمال وتجاهل مسؤولي أسيوط لهم، متهمينهم بأنهم "يعيشون في محافظة أخرى"، فلا خطط تنموية، ولا جدول زمني لإنشاء البنية التحتية، ولا اكتراث باحتياجاتهم، ولا احترام لآدميتهم.

 

وأضاف الأهالي لـ "مصر العربية"، أن "الأوضاع في قرى المحافظة ينذر بكارثة، وربما ثورات من نوع جديد، فرغم أن أعداد المسؤولين بالمحافظة تملأ الأفق، إلا أنهم يحتاجون إلى إعادة هيكلة، تتماشى مع ما يعيشه المواطنون الذين لا يطلبون إلا حياة كريمة".

 

معدمون

 

فيقول الحاج محمد زيد فرج، من أهالي "عزبة الجبَّانات": "نحن لا نملك أي دخل، ونسكن هنا منذ 120 عامًا، بجوار المقابر، وقامت الدولة بتأجير الأرض لنا مقابل 10 قروش للمتر، وبمرور الزمن تم رفعها إلى 75 قرشًا، ثم جنيه، ويتم تحصيلها لمصلحة الضرائب العقارية، حتى وصل إلى 7 جنيهات ونصف بدون تدرج في عام 2008، ونظرًا لانعدام الدخول، فلا يستطيع أحد منا الدفع".

 

وتابع فرج: "يعيش هنا أكثر من ألف مواطن في حوالي 55 منزلاً، حاولنا التفاهم مع المسؤولين حول المستحقات المتأخرة، ولكننا فوجئنا أنهم يحكمون علينا بالفقر مدى الحياة، ولم يمنحونا فرصة لإيجاد الحلول، وكان مصير أولياء أمور الأسر هو السجن، حيث تراوحت مُدد سجنهم ما بين 3 إلى 6 أشهر".

 

وتساءل عادل عبد الحافظ، أحد قياديي حزب الوفد، عن كيفية حصول رموز نظام الرئيس السابق حسني مبارك على تسهيلات لتملك أراضٍ، ووصل سعر المتر لبعضهم إلى 4 أو 5 جنيهات، بينما يعاني أهالي عزبة الجبانات بمركز البداري، وهم من المعدمين ولا دخل لهم ولا يملكون قوت يومهم، وتُحصِّل منهم الدولة مبالغ متفاوتة ما بين 7 إلى 10 آلاف جنيه سنويًا".

 

ويروي عارف أحمد عبد العال، من أهالي المنطقة، أنّ شقيقه الأكبر ويدعى شعبان، تعرض للحبس لمدة شهر، نتيجة عدم تسديد مبلغ وصل إلى 3700 جنيه، مضيفًا: "بعد خروجه من السجن قمنا ببيع "البقرة" الوحيدة التي كنا نملكها وسددنا المبلغ حتى لا يتعرض للأذى من جديد".

 

مطالب

 

ويقول عابدين أحمد بخيت، ويبلغ من العمر 64 عامًا: "أعيش أنا وأسرتي على مساحة لا تتعدى 400 متر، ولكن اللجنة التي قامت بالتقدير احتسبتها 2200 متر، مما وضع على كاهلي مبالغ إضافية لا أستطيع أنا وأسرتي دفعها، والغريب في الأمر أن جاري الملاصق لمنزلي يقوم بدفع مبلغ 75 قرشًا للمتر في السنة، وأنا أدفع 7 جنيهات ونصف".

 

وبنبرة حزينة قال: "مش حيلتي حاجة، قمت بالاستدانة من أحد أقربائي ودفعت مبلغ 18 ألف جنيه عن عام 2008 للضرائب العقارية، ومنذ هذا الوقت لم أستطع جمع أي أموال أخرى لتسديد المبالغ المتراكمة، فأنا لا أعمل في وظيفة ثابته، ولا أملك أي مصادر للدخل، وأعاني من الأمراض، بسبب سوء مياه الشرب، التي عرَّضت الكثير من الأهالي لأمراض، كالفشل الكلوي، والسكري".

 

ويقول سعودي نور الدين، أناشد عدلي منصور رئيس الجمهورية، وحازم الببلاوي رئيس الوزراء، والفريق عبد الفتاح السيسي وزير الدفاع، بالنظر لمشكلتنا، حيث أننا لا نملك إلا أجسادنا وأطفالنا، وأصبحنا عرضة للحبس، وتطاردنا الوحدة المحلية ليل نهار بالسداد، حيث يوجد 55 أسرة مدونة بالكشوف لديهم يتطلب منهم السداد الفوري للمبالغ ومتأخرات وصلت إلى أربعة سنوات".

 

وأضاف نور الدين: "نطالب جيشنا العظيم بمعاملتنا مثل الغارمين اللذين قاموا برفع الظلم عنهم وتسديد ما عليهم من أموال، حيث غننا نشهد الله على كوننا من أفقر مواطني أسيوط، ولا يملك معظمنا أي أموال للأكل والشرب حتى يفيض منه مبالغ أخرى لدفعها للدولة".

 

اقرأ أيضًا:

كنائس أسيوط.. مبانٍ على خط النار

بالصور.. طرق الموت تحصد الأرواح في أسيوط

"الترعة العمياء".. عزبة سقطت من ذاكرة أسيوط

أهالي ضحايا قطار أسيوط: الجناة لم يُحَاسبوا والوعود "فشنك"

أم التلميذ الغريق ببالوعة: "أنا مستنياك"

سائقو أسيوط يرفعون عدد الركاب وتعريفة الأجرة

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان