رئيس التحرير: عادل صبري 03:31 صباحاً | الثلاثاء 21 أغسطس 2018 م | 09 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

عبد الرحمن أبو بكر.. آخر كلماته "نازل عشان الدم اللي سال"

عبد الرحمن أبو بكر.. آخر كلماته "نازل عشان الدم اللي سال"

أشرف محمد 26 يناير 2014 14:09

لم يكن عبد الرحمن أبو بكر، الطالب بالفرقة الأولى بكلية التجارة جامعة بني سويف، يعلم أن تغييره وجهة تظاهره ضد النظام سينهي حياته، فقد أحضر نفسه وخرج من بيته للتظاهر في ميدان التحرير، ولكن قدره جعله يغير وجهته إلى التظاهر في محافظته "بني سويف".

المكان: منطقة مصلي البشري محافظة بني سويف، الزمان: 25 يناير، الحدث: مظاهرات معارضة لإسقاط النظام من أجل استعادة أهداف الثورة الضائعة.

 

5 قتلى بطلقات نارية في مظاهرات بني سويف، كان بينهم ابن الـ19 عامًا، حيث وصل إلى مستشفى بني سويف العام غارقًا في دمائه، بعد تفريق قوات الجيش والشرطة لمسيرة معارضة للنظام في المحافظة.

 

"يوم 25 يناير سيكون يوم استرداد الحرية المسلوبة وآخر أيام الحكم العسكري".. كلمات روتها الأم المكلومة عن ابنها آخر ما ودعها به قبل خروجه من المنزل، مضيفة لـ "مصر العربية": أن عبد الرحمن قال لي إنه ذاهب إلى ميدان التحرير وتفاجأت بخبر وفاته بمستشفى بني سويف.. وقلبي يكاد ينفطر على طفلي وحسبي الله ونعم الوكيل في من حمل السلاح في وجه السلميين".

 

 أحد أصدقاء عبد الرحمن - رفض ذكر اسمه – روى لـ "مصر العربية" موقفه بعد رؤية أعز أصحابه غارقا في دمائه "عندما دخلت المشرحة وقع دم عبد الرحمن على يدي فوجدته مثل رائحة المسك".

 

وأضاف عن آخر حوار دار بينهما قبل إصابته برصاصة الغدر "تحدثنا عن أخطار المرحلة الماضية، فكان آخر ما قاله لي الدم كله ونزولي المسيرات معاكم مش معناه أني راضي عن أخطائكم، أنا نازل علشان دم الناس اللي سال وبيسيل ولسه هيسيل، والحرية عمرها ما كانت ببلاش وعايزين نعيش في دولة محترمة مش عايز ابقى جايب تقدير في كليتي وييجي الفاشل ياخد الوظائف المحترمة مكانى علشان هو ابن بشوات".

 اقرأ ايضا :

"هى لله هى لله".. آخر كلمات "مرعى" فى يناير2011

عائلة أحد ضحايا ثورة يناير:"نفسنا نعرف مين اللى قتل ابننا"

"ناصر عويس" نطق الشهادة ومخه يتدلى منه

بالفيديو..محمد الباز .. ضحى بزهرة شبابه فداء لوطنه

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان