رئيس التحرير: عادل صبري 11:16 صباحاً | الخميس 22 أغسطس 2019 م | 20 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

بالمستندات.. "أبو قير للتأمين الصحي" على صفيح ساخن

بالمستندات.. "أبو قير للتأمين الصحي" على صفيح ساخن

بسمة الجزار 15 يناير 2014 19:56

طوارئ بلا أطباء، فساد إداري، إهمال للمرضى.. كل هذا وكوارث أخرى، يعانيها مستشفى أبو قير للتأمين الصحي بالإسكندرية، وسط آذان صماء وأعين تخشى الاطلاع على تلك الحقيقة المريرة التي تهدد حياة المريض وتهدر حق الطبيب. 

 

فمن جانبه، أكد الدكتور أحمد صبري شبل، طبيب بمستشفى أبو قير التأمين الصحي بالإسكندرية، أن جميع الأطباء القائمين بالعمل في الطوارئ غير مؤهلين، دون وجود أي أخصائي أو مساعد أخصائي معهم، للعمل تحت إشرافه بالمخالفة للقواعد واللوائح المتعارف عليها، رغم وجود لأسماء أخصائيين متواجدين بالجدول اليومي للنوبتجية، فضلًا عن نائب مدير الفرع، والذي أقر مسبقًا بأن وجود الطبيب المقيم هو للتدريب فقط، بحسب لوائح وزارة الصحة المعمول بها.

 

وأوضح لـ"مصر العربية"، أنه في تمام الساعة 9.30 مساء يوم الأحد 10 من نوفمبر 2013 الماضي، تواجد بالطوارئ المريض محمد السيد إبراهيم، 56 سنة، يعاني من ألم أسفل الصدر وقيء بشكل متكرر، وله تاريخ مرضي بالسكري وارتفاع ضغط الدم، ورغم ذلك تم إعطاؤه بواسطة طبيب مقيم بالعناية، عدد 2 أمبول بسكوبان وأدوية أخرى، وبعد أن تلقى المريض هذا العلاج، تم عمل رسم قلب له، فتبين وجود جلطة بالشريان التاجي الأمامي، مما يعني أن إعطاءه عقار بسكوبان الذي يؤدي لتسارع ضربات القلب، كان يمكن أن يقضي على حياته لولا العناية الإلهية، ثم تم إدخاله العناية المركزة.   

 

وأضاف شبل أنه في تمام الساعة 11 صباح يوم الخميس 15 من ديسمبر 2013 الماضي، تواجد المريض محمد إبراهيم محمد، 75 سنة، حيث تم إعطاؤه جلسة نفس ومحلول جلوكوز 5%، وحقنة امينوفيللين عضلي، وحقنة بسكوبان، دون تدوين أي معلومات على التذكرة قبل تشخيص المريض، وذلك في ظل وجود أطباء غير مؤهلين أيضًا.   

 

وشدد على أنه قد رفع عدة مذكرات لمدير الفرع ورئيس الهيئة العامة للتأمين الصحي وأيضًا وزيرة الصحة، بهذا الأمر سالفًا، ولكن لم يتغير شبء وما زال المرضى يعانون من هذا الفعل السلبي الذي يعرض حياتهم للخطر، مؤكدًا أنه سبق أن تظلّم من قرار النقل التعسفي الصادر بشأن نقله من مستشفى جمال عبدالناصر إلى مستشفى أبو قير التخصصي، بعدما عمل بالأول، 5 سنوات متتالية دون توقيع جزاء واحد عليه، وذلك نظرًا لاعتراضه المستمر على المخالفات التي تقع بحق المرضى.

 

 وتحدث شبل عن تعنت المستشفى معه، فقال إنه تم رفض منحه إجازة لمدة عام بدون مرتب، بحجة حاجة العمل له ووجود عجز شديد في عدد الأطباء، على عكس ما تم مع غيره من الأطباء العاملين بالمستشفى، مضيفًا: تعمدت إدارة المستشفى تأخير صرف مستحقاته المالية كاضطهاد فردي. 

 

وعلى صعيد آخر، وعد الدكتور محمد أبو سليمان، وكيل مديرية الصحة بالإسكندرية، بالتواصل مع مدير فرع شمال غرب الدلتا، لبحث كل المشاكل السالف ذكرها، مؤكدًا أن ضعف ميزانية المستشفى هي السبب وراء قلة عدد الأطباء، وأيضًا ضعف إمكانياتها والتي تدفع بالمريض للخطر.

 

 

روابط ذات صلة:

إضراب الأطباء.. رسالة للحكومة ومعانة للمرضى - مصر العربية

مؤتمر صحفي لمناقشة أزمة المستشفى الأميري بالإسكندرية - مصر العربية

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان