رئيس التحرير: عادل صبري 06:44 مساءً | الاثنين 17 ديسمبر 2018 م | 08 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

مصر.. استفتاء الدستور على إيقاع الهليكوبتر

مصر.. استفتاء الدستور على إيقاع الهليكوبتر

لأناضول 14 يناير 2014 20:07

"الجيش والشعب ايد واحدة".. بهذا الهتاف كان المتواجدون في ميدان التحرير (وسط القاهرة) يستقبلون طائرات الهليكوبتر التي حلقت فوق الميدان في 30 يونيو الماضي، عندما خرجت تظاهرات تطالب برحيل الرئيس السابق محمد مرسي.

وفي مشهد مشابه، هتف مواطنون مصريون اليوم الثلاثاء مرددين نفس الكلمات، عندما حلقت طائرات الهليكوبتر فوق مراكز الاقتراع التي شهدت الاستفتاء على الدستور المعدل.

 

وأعلن المتحدث باسم الجيش، أحمد محمد علي، اليوم على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" عن مشاركة القوات الجوية بتنفيذ العديد من الطلعات الجوية لمراقبة وتأمين سير عملية الاستفتاء بجميع محافظات الجمهورية، ونقل صورة حية للأحداث إلى مراكز العمليات الرئيسية للقوات المسلحة.

 

إلا أن ظهور طائرات الهليكوبتر ترك أثرا طيبا لدى المواطنين تجاوز الدور التأميني إلى الدور السياسي.

 

ونقل مراسلو الأناضول عن مواطنين في محيط مراكز الاقتراع قولهم إن وجود الطائرات أشعرهم بأجواء 30 يونيو الماضي، وهو أن الجيش يقف معهم ولن يسمح بأن يصيبهم أي ضرر.

 

ومع مرور الطائرات كان المواطنون يهتفون "الجيش والشعب إيد واحدة"، وكان بعضهم يهتف بـ "نعم".. "نعم"، وكأنه يريد أن يخبر قائد الطائرة عن اختياره الذي تفضله السلطة، لأنه يسمح بالمضي قدما في خطوات خارطة الطريق، التي أعلنتها السلطة بعد الإطاحة بمرسي في 3 يوليو الماضي.

 

وقال مجدى عبد الفتاح، مدير مؤسسة البيت العربي لحقوق الإنسان (غير حكومية)، تعليقا على استخدام طائرات الهليكوبتر: "لو كانت تلقي بملصقات تدعو لأي خيار، فهذه مخالفة انتخابية، لكنها كانت تشارك فقط في عملية التأمين فلا توجد أي مشكلة".

 

وأضاف في تصريحات لوكالة الأناضول "من حق الأمن التواجد في محيط اللجان لتأمينها، لكن المخالفة عندما يتواجدون داخل مركز الاقتراع الذي توجد فيه الصناديق".

 

وفتحت مراكز الاقتراع في مصر أبوابها في تمام التاسعة من صباح اليوم الثلاثاء أمام 53 مليون ناخب للمشاركة في الاستفتاء الذي يمتد ليومين على مشروع الدستور المعدل، في عملية تراقبها 68 منظمة محلية ودولية و17 ألف متابع، وسط تأمين غير مسبوق، وحشود من المشاركين، وأغان مؤيدة للجيش.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان